المحتوى الرئيسى

"الوطنى لحماية الثورة": الطائفية أكبر خطر يهدد الثورة

05/08 19:25

طالب حزب "التجمع الوطنى لحماية الثورة"، باتخاذ إجراءات حاسمة ضد كل من يعبث بوحدة وأمن مصر، مؤكداً أن أذناب وفلول النظام البائد تحاول إشعال الفتنة الطائفية بين أبناء الوطن، لذلك فإن الطائفية تعتبر من أكبر المخاطر التى تهدد ثورة 25 يناير. وقال "التجمع الوطنى لحماية الثورة" فى بيان صحفى اليوم الأحد، "إن ما حدث فى منطقة إمبابة من فتنة راح ضحيتها 12 قتيلا، وأصيب أكثر من مائتى مواطن، يؤكد أن هناك أيادٍ خبيثة تحاول إشعال الفتنة بين أبناء مصر، ما يحتم ضرورة لجوء الدولة إلى إجراءات رادعة حفاظًا على مقدرات وأمن الوطن". وأضاف البيان، أن ما حدث فى إمبابة يسئ لمصر وثورتها البيضاء التى بهرت العالم بسلميتها، وأن تلك الأفعال المشينة من قتل وإحراق واعتداء لا يمكن أن تصدر من متدينين يعلمون حقيقة دينهم سواء أكانوا مسلمين أو مسيحيين. وقال خالد الشريف أمين عام الحزب، "إن مصر أمامها الكثير من التحديات بعد نجاح ثورتها المباركة من أجل بناء دولتها الجديدة فليس معقولاً أن تتخلى عن قضاياها المصيرية لتتفرغ لحوادث طائفية تُزهق فيها الأرواح من أبناء هذا الوطن، خاصة أنه تبين للجميع أن فلول النظام السابق تسعى لإحداث الفوضى وإشعال الفتنة فى البلاد". وطالب الشريف، العقلاء من أبناء الوطن من علماء الأمة مسلمين ومسحيين وجميع القوى الوطنية بالوقوف بحزم للتصدى لظاهرة الفتنة الطائفية وسرعة إزالة الاحتقان الطائفى الذى لا مبرر له بعد الثورة حفاظًا على وحدة الوطن وتحقيق أهداف الثورة. وكانت منطقة إمبابة بمحافظة الجيزة، شهدت مساء أمس السبت، اشتباكات طائفية أمام كنيسة مارمينا، أوقعت 12 قتيلا من المسلمين والأقباط وعدد كبير من المصابين ، مما أدى لتدخل الجيش وفرض حظر التجول بالمنطقة لمنع تكرار أية اشتباكات أخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل