المحتوى الرئيسى

نتنياهو يستغل اتفاق المصالحة الفلسطينية كى يستمر فى عدم الإقدام على شىء

05/08 09:12

بقلم: سيما كدمون 8 مايو 2011 08:59:21 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; نتنياهو يستغل اتفاق المصالحة الفلسطينية كى يستمر فى عدم الإقدام على شىء  لا شك فى أن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قد أسفر عن ارتفاع شعبية الرئيس الأمريكى باراك أوباما، الذى من المفترض أن يكون من الآن فصاعدا حريصا على بقاء هذه الشعبية خصوصا فى الوقت الذى بدأت فيه الحملة الانتخابية العامة التى تهدف إلى الفوز بولاية رئاسية ثانية.فى ضوء ذلك فإن السؤال المطروح هو: ما الذى سيربحه أوباما الآن من عملية إطلاق مبادرة سلام جديدة بشأن النزاع الإسرائيلى ــ الفلسطينى؟ من الواضح أن الفلسطينيين غير معنيين بمبادرة كهذه لأنهم ماضون قدما نحو الحصول على اعتراف الجمعية العامة فى الأمم المتحدة بإعلان إقامة دولة فلسطينية من جانب واحد فى سبتمبر المقبل.فى المقابل فإنه لا يجدر بأوباما أن يقترح مبادرة يمكن أن لا تقبلها إسرائيل لأن الكونجرس الأمريكى سيقف له بالمرصاد.فى هذه الأثناء يواصل رئيس الحكومة الإسرائيلى بنيامين نتنياهو محاولاته الرامية إلى اقناع الفرنسيين والبريطانيين بعدم تأييد الخطوة الفلسطينية فى الأمم المتحدة، وهو يعتقد أن عدم تأييد الأوروبيين سيقلل من أهمية هذا القرار الدولى، لكن تبقى المشكلة كامنة فى أن الأوروبيين لا يمكنهم معارضة إقامة دولة فلسطينية على الرغم من أنهم يعارضون الخطوات الأحادية الجانب، فضلا عن أن نتنياهو نفسه لا يوفر لهم أسبابا كافية كى يعارضوا، لأنه لا يقترح أى مبادرة سياسية جديدة.تجدر الإشارة أيضا إلى عدة أصوات من داخل الحلبة السياسية الإسرائيلية أكدت هذا الأسبوع أن رئيس الحكومة تسرع كثيرا فى الإعراب عن معارضة اتفاق المصالحة الفلسطينية بين حركتى «فتح» وحماس» فى الوقت الذى طالبت فيه شخصيات إسرائيلية سياسية وأمنية بإجراء محادثات مع حركة «حماس» بشروط معينة، لا سيما وأن هذه الحركة تعتبر العنوان الجديد للإفراج عن الجندى الإسرائيلى الأسير جلعاد شاليط.إن ما يجب قوله إزاء هذا كله هو أن أى تطور فى الساحة الفلسطينية يشكل بالنسبة لرئيس الحكومة الإسرائيلية حجة كى يستمر فى عدم الإقدام على شىء من شأنه أن يدفع العملية السياسية قدما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل