المحتوى الرئيسى

فانتازيا بالألوان الطبيعية

05/08 08:06

أنا فى حلم ولا فى علم يا ربى. أتلفت حولى فأتابع أخباراً وأرى مشاهد لو كان أحدٌ قد أخبرنى بأن واحداً منها فقط سيحدث على أرض المحروسة لاتهمته بالجنون المطلق. أتأمل ما يحدث وأوقن ليس فقط أننا نعيش لحظة تاريخية مختلفة عن كل ما عرفناه، بل إن تلك اللحظة تنتمى إلى إطار الفانتازيا الرائعة. طيب أنا راضية ذمتكم وضميركم، بصوا معايا: - لقد أصبح الرؤساء الثلاثة، بن على ومبارك والقذافى، المادة الرئيسية لبروموهات القنوات الإخبارية. الثلاثة يشكلون لوحة واحدة يمتزج فيها الهزل الرئاسى بالتصميم العربى على الحرية. وأصبحت كلماتهم «التاريخية» سابقاً مضحكة بجد. كما منحت الثورات العربية تلك القنوات نوعاً آخر من البروموهات حيث الشعب هو البطل والوجوه التى كانت تظهر فى أخبار الغرق فى المتوسط والدهس على الدائرى هى الآن رمز البطولات. - شباب مصر لايزالون يدهنون الأرصفة وينظفون الميادين. - محطة مترو مبارك أصبح اسمها «محطة الشهداء». - رجال الشرطة دلوقت بيقولوا للشعب «لو سمحت» بدلا من «تعالى يا روح أمك». - استقبل وزير الخارجية ورئيس الوزراء المصريان بشكل منفصل وفد الدبلوماسية الشعبية الذى زار إثيوبيا مؤخراً محققاً نجاحاً فى تأجيل التوقيع على اتفاقية «عنتيبى». طلع فيه حاجة اسمها «وفد الدبلوماسية الشعبية»، تصوروا، وكمان بتنجح فى مهمات كبيرة وكمان يتم التنسيق بينها وبين الدبلوماسية الرسمية. يا حلاوة يا ولاد! - حدث لى أكثر من مرة أن توقفت بالسيارة من أجل إعطاء سيارة أخرى الفرصة للعبور إلا أن السائق أصر وحلف ميت يمين أن يتركنى أمر قبله. كان كلانا مبتسماً. - فى نفس توقيت التحقيق مع كبشة الحرامية المستضافين فى طرة، والحكم بالسجن 12 عاماً ضد حبيبنا العادلى، أعلنت سفارة السويد بالقاهرة حصول الناشط المصرى، وائل غنيم، على الجائزة السنوية لحرية الصحافة لهذا العام، والمقدمة من القسم السويدى فى منظمة «مراسلون بلا حدود». فانتازيا بالألوان! استمعت إلى حارس بناية فى الشارع الذى أسكنه وهو يشرح لباقى أعضاء اللجنة الشعبية، المسؤولة عن حراسة الشارع حتى الآن، الفرق بين الدولة المدنية والدولة الدينية، وكان يحذر المجموعة من الطوائف التى تستغل الدين فى الدعاية السياسية. - أفرجت السعودية عن طبيب مصرى محتجز بعد إعطائه مستحقاته المالية وأوراقه تمهيدا لترحيله لمصر، وذلك بناء على التحرك العاجل لنقابة الأطباء ومخاطبتها وزارة الخارجية المصرية لإصدار توجيهاتها للسفارة والقنصلية المصريتين بالسعودية. سبحان الله، عشنا وشفنا المصرى له ثمن! - كل من أعرفه إما يؤسس لحزب أو يتأمل الأحزاب المطروحة الآن فى السوق السياسية من أجل انتقاء ما يناسبه. - لأ استنوا.. بمناسبة 100 يوم على الثورة، أكد ائتلاف شباب الثورة (شباب حركات 6 أبريل والعدالة والحرية ودعم البرادعى والإخوان وأحزاب الجبهة والتجمع والكرامة)، أن مطالب الثورة لم يتحقق منها سوى 20%. وأرجع الائتلاف السبب إلى الإصرار على إدارة المرحلة الانتقالية دون الاستماع إلى القوى السياسية أو الائتلافات، مستشهداً بقانونى الأحزاب الجديد وتجريم الاعتصامات. يعنى الثورة قائمة والثوار لن يشبعهم إلا مائدة الحرية العامرة. فانتازيا بقى ولا لأ!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل