المحتوى الرئيسى

مصر: 5 قتلى و54 جريحاً باشتباكات طائفية

05/08 00:53

القاهرة، مصر (CNN)-- تجددت أعمال العنف الطائفية في إحدى ضواحي العاصمة المصرية القاهرة مساء السبت، حيث اندلعت مواجهات عنيفة بين عشرات المسلمين والمسيحيين، أدت عن سقوط خمسة قتلى على الأقل، وأكثر من 54 جريحاً، بحسب تقديرات أولية، قبل أن تتمكن قوات الجيش والشرطة من السيطرة على الموقف.وأفاد مدير مديرية الشؤون الصحية بمحافظة الجيزة، غربي القاهرة، الدكتور عبد الحليم البحيري، بأن المواجهات التي اندلعت قرب كنيسة "مارمينا" في منطقة "المنيرة الغربية" التابعة لحي "إمبابة"، أسفرت عن خمس حالات وفاة، و54 مصاباً حتى الآن، وسط توقعات بارتفاع عدد الضحايا.وقال المسؤول الطبي المصري إن مستشفى "إمبابة العام" استقبل 26 جريحاً سقطوا نتيجة تلك الاشتباكات، التي لم تتضح أسبابها على الفور، إضافة إلى حالة وفاة واحدة، بينما استقبل مستشفى "التحرير العام" 21 مصاباً وأربع وفيات، فيما تم نقل سبعة جرحى إلى مستشفى "بولاق الدكرور."وأضاف البحيري، في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط، أنه تم تحويل ثلاثة مصابين من بين هذه الحالات إلى مستشفى "قصر العيني"، بالإضافة إلى حالة واحدة تم نقلها إلى مستشفى "الساحل"، نظراً لأن هذه الحالات تحتاج إلى جراحات دقيقة في المخ والأعصاب.وأوضح أن معظم الإصابات كانت ما بين طلق ناري، وكسور ورضوض، وجروح وإصابات مختلفة بالجسم، مشيراً إلى أن الفرق الطبية بالمستشفيات قامت، فور دخول الحالات، بعمل الإسعافات اللازمة، وإجراء الكشوف والتحاليل والإشاعات اللازمة للمصابين.وتابع وكيل وزارة الصحة، وفق ما أورد موقع "أخبار مصر"، التابع لاتحاد الإذاعة والتلفزيون الرسمي، أنه فور وقوع الحادث، تدفقت أعداد كبيرة من سيارات الإسعاف إلى المكان، ومازالت أعداد منها متواجدة حتى الآن، تحسباً لوجود أية إصابات أخرى، تقوم بنقلها إلى المستشفيات القريبة.وبدأت قوات الشرطة والقوات المسلحة في التعامل مع المتظاهرين، سواء من المسلمين أو الأقباط، المتجمعين أمام كنيسة "مارمينا"، وقامت بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق جموع المتظاهرين، حيث تصاعدت الأدخنة في أنحاء المنطقة، مما أدى إلى إصابة العديد باختناقات "بسيطة."وتابعت وكالة الأنباء الرسمية أن قوات الجيش والشرطة ما زالت تواصل جهودها للسيطرة على الموقف، وإعادة الهدوء إلى المنطقة مرة أخرى.ولم تتضح على الفور أسباب اندلاع أحدث موجة من العنف الطائفي بمصر، إلا أن الأيام القليلة الماضية شهدت تصعيداً متزايداً من جانب مجموعات من المسلمين، يطالبون الكنيسة القبطية بإطلاق سراح مسيحيات، يقولون إن الكنيسة تحتجزهن بعدما أشهرن إسلامهن، من بينهن كاميليا شحاتة، ووفاء قسطنطين.وترجع قضية كاميليا شحاتة إلى منتصف العام الماضي، عند هروبها من زوجها بعد خلافات عائلية، وانتشار شائعات بإشهار إسلامها واحتجازها بالكنيسة، ما جعل تنظيم القاعدة في العراق، يهدد بمهاجمة الكنائس المصرية للإفراج عن ما وصفه احتجاز الكنيسة لنساء مسلمات، خاصةً بعد اختفاء وفاء قسطنطين منذ عام 2004، والتي انتشرت شائعات أيضاً بإسلامها واحتجازها داخل الكنيسة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل