المحتوى الرئيسى
alaan TV

رجل رائع - رجل مخيب: مانشستر يونايتد × تشيلسي

05/08 20:27

حطم رجال أليكس فيرجسون أخر آمال تشيلسي في المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز بهزيمتهم بهدفين لهدف في ختام اليوم الثاني من الجولة الـ36 على ملعب أولد ترافورد. مانشستر يونايتد تمكن من تسجيل هدف مُبكر جداً بواسطة النجم المكسيكي "خافيير هيرنانديز" في الثانية الـ36 على إنطلاق الوقت الأصلي للقاء، ليرفع رصيده لـ3 أهداف هذا الموسم في شباك تشيلسي لسابق إحرازه هدف في مباراة الدرع الخيرية على ملعب ويمبلي وتسجيله هدف في إياب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا. قدم الشياطين الحمر مباراة رائعة في معظم أوقاتها ولم يتأثر أدائهم بشيء من الغرور أو التعالي بسبب التقدم المُبكر بهدف تشيشاريتو ثم بالهدف الثاني لفيديتش في الدقيقة 23، وواصلوا اللعب بنفس القوة بحثاً ربما عن الهدف الثالث والرابع اولخامس وكان بإمكانهم إضافة تلك الأهداف لكن براعة الحارس تشيك وانانية روني وعدم تركيز تشيشاريتو في بعض الفرص السهلة أدت لضياع النتيجة التاريخية أمام الفريق الذي انهار تماماً في الشوط الأول عقب الهدف الأسرع لهذا الموسم مع هدف مروان الشماخ لاعب آرسنال في مرمى ولفرهامبتون.مابعد المباراة | مانشستر يونايتد × تشيلسيمانشستر يونايتد يذبح أسود لندن، ويُتوج "عملياً" بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الـ19 في تاريخهقمة الإنجليز | فيرجسون وأنشيلوتي "غرام وانتقام"حقائق وأرقام قمة الإنجليز "مان يونايتد × تشيلسي"قمة الإنجليز | مسيرة مان يونايتد وتشيلسي في صور رجل رائع: جي سونج بارك أكد بارك للجميع أن الإصابة التي تعرض لها عقب نهائيات أمم أيا 2011 كانت السبب الوحيد في هبوط مستواه، فمنذ حوالي شهر ونصف يُقدم مباريات رائعة على كافة الأصعدة، ويُمكنه اللعب في أكثر من مركز، سواء كجناح أيسر صريح أو كلاعب وسط إرتكاز وكذلك كمهاجم ثالث تحت روني وهيرنانديز لمتابعة الكرات الحائرة على قوس منطقة الجزاء. بارك تفوق على رفاقه في اليونايتد بمساندته الدفاعية الدائمة، وبإنطلاقاته السريعة وتمريراته المتقنة، ولولا تصرفه بسرعة كبيرة في تسليم الكرة لخافيير هيرنانديز لما غالط بهذه التمريرة المدافع البرازيلي "دافيد لويز" الذي لم يتمكن وقتها من أخذ وضعية الاستعداد لقص الكرة نظراً للسرعة الكبيرة التي تعامل بها الكوري الجنوبي. روني وهيرنانديز وفيديتش وجيجز، جميعهم تألقوا وقدموا مباراة رائعة، وحتى فاندر سار تصدى للعديد من الفرص، وإيفانز لعب في الشوط الثاني بمزاجية عالية لم يعهدها عشاق الفريق من جانبه، ولكن بارك كان هو العلامة الفارقة واللاعب المكوكي الذي لا يهدأ أثناء اللقاء. إذا كان يجب على فيرجسون تَجديد أحد العقود فعليه التجديد للقائد السابق للمنتخب الكوري، لأنه لا يتمرد إذا جلس على الدكة، ولا ينخفض مستواه لهذا السبب ويواصل العمل عن طيب خاطر منتظراً الفرصة المناسبة للمشاركة، وهي صفات زرعها فيرجسون في أغلب نجوم اليونايتد لكن هذه الصفة تعمل بحيوية أكبر مع بارك بالذات. شائعات كانت قد قالت أن بارك من ضمن قائمة الـسبع لاعبين الذين سيستغني عنهم الشياطين في الصيف، لكن بعد هدفه في تشيلسي بإياب دوري أبطال أوروبا، وتألقه في الدوري ومساهماته الرائعة برأسية خيالية في مرمى آرسنال بالدور الأول، وقدرته على الظهور بمستوى طيب ضد كبار البريميرليج، سيكون هناك كلام أخر خلال الأيام القليلة القادمة. رجل مخيب: أنشيلوتي - مدرب تشيلسي أضاع المدير الفني الإيطالي فريقه منذ بداية اللقاء بسبب التشكيل الغريب الذي بدأ به، فكان عليه مفاجئة مانشستر يونايتد بوضع دافيد لويز على الجهة اليمنى كظهير أيمن وهو مركز اعتاد على اللعب فيه خلال فترة تواجده مع بنفيكا، نعم لم يُجربه فيه منذ وصوله لتشيلسي لكن ليس لأنه اشتراه على انه قلب دفاع فقط بل لأن المدافع الأساسي "أليكس دا كوستا" كان مصاباً إصابة مزمنة. الصلادة الدفاعية كانت أمر مطلوب في هذا اللقاء لأن مانشستر لديه اثنين من أفضل مهاجمي العالم حالياً، ولأن دافيد لويز ضعيف جداً في النواحي الدفاعية الكاملة وكثيرة هي أخطائه خلال المباريات الماضية، ولو نتذكر ارتكابه ركلة جزاء أمام فولهام على ملعب كرافن كوتاج تصدى لها بأعجوبة "تشيك" في الدقيقة الأخيرة، ولأنه يُحب الهجوم قليلاً فكان يجب وضعه كظهير أيمن وإخراج إيفانوفيتش من التشكيل ووضع أليكس الأكثر تفاهماً مع تيري في قلب الدفاع. في منطقة الوسط بدأ أنشيلوتي بثلاثي دفاعي بعض الشيء هم "ميكيل وإيسيان ولامبارد"، رغم أن خيار راميريز كان سيكون أفضل وهذا اللاعب بدأ يتحسس طريق الانسجام مع تشيلسي منذ بداية النصف الثاني للموسم فلماذا وضعه على دكة البدلاء واعتمد على مالودا وكالو لصناعة الألعاب لدروجبا؟ السؤال الأهم بعد كل ذلك: لماذا لم يُشارك أنيلكا منذ البداية جوار دروجبا والفوز شيء لا بديل عنه أمام اليونايتد، كيف يلعب بمهاجم واحد وخلفه كالو صاحب الأداء المحفوظ والمكشوف والذي لا يمتلك مهارات تهديفية مثل أنيلكا ؟ علامات استفهام كثيرة جداً حول الأداء الخططي لأنشيلوتي لذا كان هو الرجل المخيب.. فطريقة تعامله مع اللقاء خلقت لنا أكثر من لاعب مخيب في تشيلسي كأشلي كول، مالودا، كالو، دافيد لويز، إيفانوفيتش، وبالتأكيد لا يُمكن أن تكون هذه المجموعة مُخيبة في مباراة واحدة إلا إذا كان هناك خلل تقني في طريقة لعب المدرب.التقييم النهائي بارك : 8،5 درجات من 10 أنشيلوتي: 4 درجات من 10

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل