المحتوى الرئيسى

قوات القذافي تدمر صهاريج الوقود بمصراتة

05/08 11:31

قال معارضون ليبيون أمس السبت إن قوات الحكومة الليبية دمرت اربعة صهاريج لتخزين الوقود واشعلت النار في عدة صهاريج اخرى في مدينة مصراتة التي يسيطر عليها المعارضون موجهة ضربة لقدرة المدينة على مقاومة حصار حكومي .وجاء الهجوم على مصراتة الواقعة في غرب ليبيا في الوقت الذي سقطت فيه قذائف مدفعية اطلقتها قوات القذافي في تونس في تصعيد للقتال قرب الحدود مع المعارضين الذين يحاولون انهاء حكم القذافي المستمر منذ اكثر من 40 عاما.ومصراتة هي المدينة الاخيرة في في غرب ليبيا التي لا تزال في يد المعارضة المسلحة. وتخضع المدينة التي يوجد بها ميناء على البحر المتوسط لحصار منذ أكثر من شهرين حيث قتل مئات من الاشخاص في بعض من أشرس المعارك بين قوات القذافي والمسلحين المعارضين.وقال أحمد حسن وهو متحدث باسم المعارضة "دمرت أربعة صهاريج بالكامل ونشب حريق ضخم امتد الآن الى أربعة صهاريج أخرى. لا يمكننا اخماده لاننا لا نملك المعدات اللازمة."واضاف قائلا :"ستواجه المدينة الآن مشكلة كبيرة. تلك الصهاريج كانت المصدر الوحيد للوقود في المدينة. كان يمكن أن تزود هذه الصهاريج المدينة بما يكفي من الوقود لثلاثة أشهر."وذكر معارضون ان القوات الحكومية قامت بطلعة هليكوبتر استطلاعية واحدة على الاقل فوق مصراتة الشهر الماضي.وتقصف قوات حلف شمال الاطلسي الاهداف العسكرية الحكومية الليبية وتفرض تطبيق منطقة لحظر الطيران بموجب قرار للامم المتحدة. واتفقت دول غربية وعربية الاسبوع الماضي على تزويد المعارضين بملايين الدولارات في شكل مساعدات غير عسكرية لمساعدتهم على مواصلة تقديم الخدمات وادارة الاقتصاد.ويطالب المعارضون منذ فترة طويلة بمزيد من الاسلحة الثقيلة لمواجهة قوات القذافي الافضل تسليحا وتدريبا.وتراجع عبدالفتاح يونس قائد قوات المعارضة في شرق ليبيا يوم السبت عن تأكيد لمتحدث باسم المعارضين بأن ايطاليا وافقت على تزويدهم باسلحة لمساعدتهم في قتالهم للاطاحة بالقذافي.وأضاف يونس لقناة الجزيرة "لم نستلم لا من ايطاليا ولا من غير ايطاليا اسلحة، ممكن حد من الاخوة خانه التعبير في الموضوع والخطأ وارد .. ونحن نتأسف عن الاخوة في المجلس الوطني لإيطاليا لأنهم مظلومون في هذا الموضوع."وفي روما نفى متحدث باسم وزارة الخارجية الايطالية التوصل لاتفاق من هذا القبيل . وقال : "لا يوجد اي اتفاق لإمدادهم بالاسلحة".وأبدت ايطاليا تأييدها الكامل للمعارضة الليبية واعترفت رسميا بالمجلس الانتقالي لكن من غير المحتمل ان تقوم بخطوات ابعد من الدول الأخرى في الائتلاف المناهض للقذافي.وزادت حدة القتال في منطقة الجبل الغربي بليبيا في الوقت الذي وصلت فيه القوات المؤيدة للقذافي والمعارضون لطريق مسدود على الجبهات الاخرى في الحرب الاهلية.وقال عبدالرحمن الزنتاني المتحدث باسم المعارضين إن القوات الحكومية المحاصرة لبلدة زنتان التي يسيطر عليها المعارضون اطلقت 300 صاروخ على البلدة يوم السبت . ولم يذكر تفصيلات عن الضحايا في زنتان الخالية من المدنيين الى حد كبير.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل