المحتوى الرئيسى

تجبير قدم التاريخ المكسورة ..!بقلم:شوقية عروق منصور

05/07 22:21

في مسرح خيال الظل عند الصينيين كانت تقسم القاعة الى قسمين : قسم للجمهور العريض الذي لا يرى سوى الظلال في الغرفة المعتمة ، وجزء خلفي للخاصة الذين كانوا يشاهدون محركي الأيدي ، وهكذا نحن ، الشعب الفلسطيني الذي يصفق ويرقص ويتظاهر تأييداً للمصالحة التاريخية ، المصالحة التي ركضنا وتعبنا ونحن نلهث وراء زوابعها وضبابها واتهاماتها التي لم ترحم الشيب والشبان . لقد رأينا ظلال العبارات والتصريحات والاحتضان ، ومن المعيب ان نخوض في التفاصيل الموجعة ، لأنها حرقت سنابل الأمل امام الشعب الذي كان ينتظر مواسم الحصاد والبيادر . يقولون " اللي فات مات " لكن بالنسبة لتاريخنا الذي يفوت لا يموت ، يبقى شاهداً على فشلنا كقيادة وفصائل فلسطينية تختلف فيما بينها و الاحتلال جاثم على الأرض والصدور والبطون . فشلنا في رؤيتنا ومسيرتنا وكيفية بلورة الأفكار على الأرض ، ان الذي جرى خلال سنوات الانقسام جريمة ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني ولا احد يستطيع اخفاء عاره ، وللأسف تبين في مرحلة الانقسام اننا تحت مستوى الحلم ، تحت مستوى ذلك العجوز الذي ما زال يحمل مفتاح بيته ، وتحت مستوى الام التي زغردت لأبنها عندما وصلها خبر استشهاده ، تحت مستوى الأسرى في السجون الاسرائيلية ، وتحت مستوى المعاقين الذين تشوهوا خلال الانتفاضات ، وتحت مستوى الذين صودرت اراضيهم وهدمت بيوتهم ، وتحت وتحت ... اتفاق المصالحة ترميم للقلعة التي تعرضت للهدم ، تجبير للتاريخ الذي زلت به القدم ، ونأمل بعد فك الجبس ان تكون القدم سليمة وتعود للمشية المعروفة حتى يغنون لنا كما كانوا يغنون ( غندره مشي الفلسطيني غندره ..!) . بقايا عظام كنت اشعر ان العالم بلا كتابة مليء بالذل والخوف والقمع والكوابيس والبرودة الموحشة ، لكن اكتشفت ان العالم بدون كشف المستور هو عبارة عن كمين او فخ ، وإننا سقطنا داخل مصيدة وعلينا الخروج منها ، فنحن الطيور الصغيرة الساذجة التي تحولت الى نسور لها دروع وقرون. أعيش الآن - ومثلي جميع الشعوب العربية - على نبض كشف المستور للزعماء والقادة العرب ، لأن الذي يُكشف هو حقيقة الحقائق المخبئة ، ونحن مجرد كائنات مخدوعة ، فالمثل الايطالي يقول ( الإنسان على الإنسان ذئب ) ويتبين ان الذئاب كانت تنهش كل الأطراف والنواحي ، والجلد البشري تحول إلى خارطة عربية يدوسون عليها باسم الشعب ومصلحة الشعب ، و ضاعت الطاسة وكثروا تجار الكلام والتصريحات ...! شلالات وانهار وتسونامي من الصور والفضائح المتعلقة بالساسة والسياسين العرب ومن لف حولهم – لعن الله فعل ساسة يسوس على رأي المفكر محمد عبده - ننام ونصحو على اعترافات واتهامات وفساد وأرقام مالية خيالية ، حيث كانت تتحكم عقلية ومنطق رعاة البقر ، الذين صورتهم الأدبيات والأفلام الأمريكية بصورة المغرور المتكبر الأناني الذي يطلق النار قبل ان يناقش ، ويعتبر الآخرين عبيداً لهم اوذباباً يجب قتلهم . وقريباً من هذه الصور التي هزتني صورة كانت من الممكن ان لا تخرج وتبقى ضمن البوم(نكسة67) لكن من جديد يخرج تقرير يظهر العظام المبعثرة في صحراء سيناء ، بقايا عظام جنود مصريين في سيناء ملقاة تحت أشعة الشمس وبين ذرات الرمل المتطايرة ، وبعض هؤلاء الجنود اسروا وتم اغتيالهم وهم أسرى ، التقرير الذي بث لكي يبين استخفاف واستهتار النظام المصري السابق بقيمة الجندي المصري ، الصور ليست لذرف الدموع على شباب مازالت أسرهم تتذكرهم ، بل قد تكون معلقة حتى الآن على جدران بيوتهم ، لكن التقرير يؤكد ان دم الجندي العربي رخيص وبقاياه أرخص ، فعندما كان الرجل الذي اجريت معه المقابلة في التقرير التلفزيوني ، يلملم العظام ويكومها ويغطيها باشواك برية ، حتى يسترها بعيداً عن الحيوانات ، كانت عشرات الأمهات والأخوات والزوجات في مصر في حالة رعب من أن تكون هذه العظام والجماجم لأحبائهن ، وعملية التحزر- ممكن او غير ممكن – انطلقت مطالبة بفتح هذا الملف البعيد القريب ، بعد ان اغلق بالشمع الأزرق والابيض وبختم الوجوه الاسرائيلية التي كانت مسؤولة ابان حرب 67 عن اغتيال الأسرى ، لكن بعد اتفاقية ( كامب ديفيد) تحولت الوجوه الاسرائيلية الى صديقة ، تدخل وتخرج وتحضن وتقبل بدون حساب او سؤال او هزة ضمير ..! ان إعادة رفات جندي او بقايا عظامه إلى وطنه له دلالة وطنية وإنسانية عند الشعوب والقادة والزعماء ، وعلى مر التاريخ لم نجد شعباً تجاهل او وافق على بقاء عظام جنوده في اراض غريبة ،وهناك قصص كثيرة تروي عن حروب قامت من اجل جثة او عظام جندي ، لأن كرامة دفنه في وطنه من كرامة الوطن ، فكيف بعظام مبعثرة وملقاة بإهمال في ارض الوطن ، وفي ذات الوقت يكون الاحتضان والضحكات للذين قاموا بقتل اصحابها ...! قد تمر"العظام " من تحت الإهمال الذي ارتوى من السنوات المتهدلة ، وتتورم عيون الأمهات من شدة البكاء بعد ان اكتشفن ان الابناء في حالة تبعثر وغربة وان قبورهن ليست قبوراً بل هي فضاء الفزع ، وقد ينكأ القضاء المصري قشرة الفساد المالي للرئيس المصري وزمرته ، لكن العظام ستبقى شاهدة عيان على تاريخ اطاح بكبرياء واعتزاز القيمة الانسانية والعسكرية . بقايا رصاص اما بقايا الرصاص فهو رصاص البغتة والنذالة والاختباء ، الوقوف بعيداً والتربص للقتل المتعمد ، جيوب هؤلاء القتلة مليئة بالرصاص ولا ندري كيف يتحركون ويتصرفون ويحقدون ويطلقون الرصاص خفية ، كيف يكونون هم القضاة والجلادين معاً ..؟! وكيف يحاسبون ويكون عدلهم القتل دون رحمة ..؟! كيف هو شكل ميزان عدالتهم ؟ ! نحن نعيش اليوم في مجتمع مفتوح على أزيز الرصاص ، واخبار تتحرك في الحارات والطرقات والبيوت (فلان قتل ) حتى تحولت المدن والقرى العربية الى ساحات قتل يوقع عليها الذهول وتبصم الدهشة ولا نجد الا عبارات الاستنكار ، وقليل من المظاهرات وكثير من الاستنكار والشجب البائس . نضع اللوم على الشرطة وعلى فوضى السلاح ، لكن يجب ان نواجه الحقيقة المرة ؟ اين دورنا من الصمت المتجمد على الشفاه ؟ اين دورنا في التوعية ونبذ هؤلاء الذين ينشرون الرعب بيننا ؟ نحن أقلية تعاني من أمراض عديدة ، أمراض خارجية وأمراض باطنية ، ومرض إطلاق الرصاص أصبح لعنة توازي مرض العنصرية المتفشية ، لأن العنصرية تريد محو تاريخ وارادة وشخصية اقلية تتشبث في ارضها ووطنها ، اما الرصاص فهو يريد قتل قيمة الشباب وبث روح الذعر وعدم الامان والاطمئنان للغد ورؤية المستقبل . المصيبة ان القتل المتعمد بالرصاص - أصبح للأسف - جزءاً من وجبتنا اليومية ، نفطر على مقتل شاب من قرية في الشمال ونتغذى على مقتل شاب من المثلث ونتعشى على مقتل شاب النقب ، ووسائل الإعلام تشاركنا الوجبات كضيف على مائدة اوجاعنا ، ما ان يخرج من البيت حتى ينتقل الى مائدة اخرى . علينا ان نكسر الموائد ونصنع منها قوارب نجاة والا ابتلعنا محيط الدم .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل