المحتوى الرئيسى

حوارية الثورة العربية الحلقة الأولى والثانية بقلم:أ.عبدالعزيز أمين عرار

05/07 21:31

حوار الثورة والجماهير العربية حلقة (1) أ.عبدالعزيز أمين عرار في مقهى بالمدينة اتجهت أنظار مجموعة من الشباب صوب قناة الجزيرة التي أشارت إلى خروج زين الدين بن علي في طيارة متوجها صوب جدة بعد مظاهرات ومسيرات شبابية وقد أثار خروجه حماسة عند الجماهير التي رأت فيها خروجا لطاغية وسرعان ما بدأت التسريبات عن دور ليلى الطرابلسية ومن معها . كان خروجه يلقي بسؤال كبير وراح فيه يتناقش الشباب في المقهى قال أحمد: هي والله بداية الثورة العربية وسيخرج إلى جدة ما لا يقل عن عشرة . قال سامي: أخاف أن تكون من إعداد أميركا وما يسمى ب"الشرق الأوسط الجديد". قال أحمد: لا تفسر المجريات بنظرية المؤامرة لقد ملت الجماهير هذه الأنظمة ولديها الاستعداد للثورة وسيتبعها مصر واليمن ودول أخرى. سامي: هل تصدق أن الدعوات للتجمهر والتظاهر بدأت من خلال الفيس بوك.وها هم يحددون مواعيدا في مصر وليبيا واليمن وسوريا والعراق. قال أحمد: هذا يؤكد ما ذهبت إليه أن القومية العربية استيقظت في الأمة وأن كثيرين ينتظرون أدوارهم. سمع ثالث حوارهم وقال: اسمحوا لي بالمشاركة في نقاشكم. قالوا تفضل:قال أنا أشك فيما ذهبتم إليه:هي الظروف نضجت للثورة ولا أستغرب أن يمتد لهيبها في جميع الأقطار كما أن الولايات المتحدة ودول أوروبا معنية بالتغيير كي تسلم السلطة لجماعات إسلامية معتدلة ومقبولة للغرب وأهمها حركة الأخوان المسلمين وأشباهها في الوطن العربي. وفي هذه الأثناء كانت تجري حلقات نقاش مفتوحة في برنامج الاتجاه المعاكس في الجزيرة ويغرد فيصل القاسم حول معنى الثورة والأحداث في تونس .وفيها تبارى حمدي قنديل الكاتب المصري مع معارض عراقي غير مغمور والذي اتهم العرب بأنهم الوحيدون الذين يقبلون التغيير ويقدسون الحاكم وأنه لا يصدق أنهم سبب هذه الثورة. وهؤلاء استمرئوا الذل . خرجت جماهير الثورة في هذه الأيام من قمقمها وهي أشبه ما يكون بلهيب البركان الذي يثور وهي التي انبعثت من تحت الرماد بعد أن ظن حكام العرب أنها لن تثور. قال أحد الرجال المؤيدين للحاكم : ها قد خرجت الجماهير تهتف في مظاهرات مطالبة بالحرية. رد الحاكم: أنا لا أفهم عن أي شيئ يتحدثون ، أتراهم يريدون خبزا. كررت الجماهير هتافها وقالت : ما بنا الخبز وعيشة الذلية بنا الكرامة والحرية نظر الحاكم من شرفة قصره واستدعى أحد الشباب وسأله: ألم أوفر لكم احتياجاتكم ومتطلباتكم . قالت الجماهير : وهل تظن أن حريتنا هي في لقمة الخبز! قالت الثورة : يا حاكم أين أنت مما يجري في البلاد؟ رد الحاكم : أنا سيد البلاد وأمري المطاع . قالت الثورة: للجماهير مجموعة مطالب عليك تلبيتها. قال الحاكم : أراك تدافعين عن الشعب ؟! قالت: وهل أنطق إلا بإسم الشعب وإرادة الشعب ودفاعا عن الشعب. قال الحاكم : أخرسي وأغلقي فمك وإلا سأضطر لكسر إرادة الشعب الذي تدافعين عنه. قالت الثورة: لن تكسر إرادة الشعب فالشعب يمثل الأغلبية وأنت الأقلية ومن معك. قال الحاكم : أيتها الثورة أنا المجد وأنا من صنع النصر لهذا الشعب وخرجت من الخيمة لأنير طريقكم وأعمر بيوتكم ولولاي لأخذتكم الصواعق النازلة والرعود العاصفة ومتم شر ميتة أنا المجد في الأعالي وعلى الأرض المسرة وفي هذه الثورة المضرة. اتصلت الجماهير بواسطة الفيس بوك لتجتمع مع بعضها البعض في ساحة التغيير وميدان التحرير بينما أرسل النظام أزلامه إليها في محاولة لحجز المكان ولكن الجماهير كانت أخف وأسرع واتفق الشباب ومعهم رجال الأحزاب على العصيان المدني حتى ينصاع الحاكم ويسلم بالأمر. حضر الحاكم للساحة ومعه رجاله وطلب من الجماهير فك العصيان وهو يهدد ويتوعد تارة ويغريهم تارة أخرى وراحت الجماهير تهتف وتطالبه بالتنحي. رد الحاكم وقال مزمجرا: أنا المجد وأنا صوت الأكثرية ولن أتخلى عنها قبل أن تنتهي الفترة الدستورية سآخذ فترتي التي تنتهي في عام 2015 أي عندما تقوم القيامة. وصاح بصوت مجلجل : أخرجوا يا رجالي وأغلقوا أفواههم لقد تواقحوا. خرجت زبائن الحاكم وقالت: "شُبيك لبيك ونحن خاتم بين يديك" . همس الحاكم في أذن رجل الأمن والمخابرات قرعوش بن خربوش وقال: أخرجوا الصغير والكبير والمقمط في الحرير . خرجت رجال الدولة وموظفيها لدعم ولي نعمتهم ورئيسهم المفدى! بينما خرج رجال الأحزاب والشباب الثائر مصممين على رحيل الرئيس ورفعوا رايات تطالبه بالتنحي وهي تقول( كفى للسارقين والمارقين). قال الرئيس : أحضروا وسائل الإعلام كالجزيرة والعربية والحياة والنداء والفناء ووو.. وخطب في الجماهير نحن الذين حاربنا العدو وقاتلناه ولم نؤجل معركة نحن الجنود الأوفياء . رد أحد المحتشدين : ليتنحى الرئيس كفى كفى. فتل الحاكم شواربه وأربد وأزبد وأشار نحو أحدهم ماذا تريد وماذا ينقصك؟ ـ رد باسم الجماهير كفاك تفردا واحتكارا للسلطة وإشاعة للفساد ما عدنا نطيق حكمك الديكتاتوري. نريد حكم الدستور والتعددية السياسية وإشاعة الحرية والديمقراطية وإشراك الجماهير في قرارات الحرب والضرب. ـ صاح الحاكم بصوت حانق يظهر أنكم شربتم حبوب الهلوسة وأخذتم تعليمات من إسرائيل وخرجتم كالخلندات وقد حرضتكم جماعة القاعدة والاخوان المسلمين وأعداء الشعب والحرية في واشنطن وتل أبيب.. انها مؤامرة تستهدف حريتي وكرامتي أنا من صنع مجدكم والكرامة لكم. ونظر لأحد الأولاد وقال له قل لهم من أنا؟ قال الولد :عاش الرئيس عاش الملك .الُملك الرئيس في الأعالي وعلى الأرض السلام وفيكم المسرة.. ردت الجماهير: لقد زادت ترهات الرئيس الحاكم بأمر الله ويظهر أنه لن يتغير ولن يستقيل بغير القوة أو بمساعدة من الخارج. اجتمع الحاكم مع البلاطجة وأمرها بملاحقة الجماهير وضربهم بالعصي وإطلاق النار. خرج البلاطجة يركبون حميرا بيضاء وبغالا سوداء وجمالا صفر ،وأحضروا عصيا من الحديد المسنن حيث أحضرت لهذا اليوم المشؤوم وتعاركوا مع الجماهير التي قبضت على بعضهم وجعلتهم ألعوبة.وامتلأت المستشفيات والعيادات بالجرحى . تبادل شباب الثورة الزيارات وأقسموا الأيمان الغلاظ بأنهم لن يتخلوا عن هدفهم . أما الرئيس فقد اجتمع بأركان حربه وقال ما رأيكم في أن ندوس الكلاب بالدبابات . رد أحد الخبثاء وفر هذه الخطوة لاحقا: علينا أن نقذفهم بالغازات ونخرج الجنود بلباس مدني ولنخرج خراطيم المياه. خرجت الجماهير عارية بصدورها تحمل الورد بينما راح الرئيس يطلق الغازات من طائراته ودباباته ويحصد المئات بغازاته السامة التي صنعت في الولايات المتحدة. استمرت الجماهير في مظاهراتها وانتهت الغازات في المخازن وأرسل يطلب من السفير الأميركي دعما. تردد السفير الأميركي وقال سأشاور أوباما . مرت أيام والجماهير تواصل عصيانها وتباحث الرئيس مع أوباما في مظاهرات بلاده. قال أوباما يهاتفه:لقد أحرجتنا. رد عليه: أنا أدافع عنكم أمام القاعدة ومن يعادي إسرائيل أتريدون أن يفلت الأمن في البلاد والعباد مددوا لي الصلاحيات والاجراءات كي أرى نفسي. ـ سنترك لك المجال لأسبوعين إما أن تقمعهم أو يطاح بك. جاءته دفعة جديدة من الأسلحة والغازات وخراطيم المياه وواصلت الجماهير صمودها وكأنها النار التي قذف بها ابراهيم في أور لتكون بردا وسلاما. عاد الرئيس ومثله مجموعة من الملوك المتهاوية عروشهم :يخطبون في جماهيرهم سنرضيكم وسنلبي مطالبكم اصبروا ست شهور وسنحاكم البلاطجة ونفكر في طريقة ايجابية لتخليص البلاد من الفوضى والخراب أترضون بخراب مالطا لقد أخزيتمونا بين البلاد والعباد أتظنون أن أخيكم سيرحل عنها كما رحل زين الدين بن علي . صاحت الجماهير بصوت واحد وقوي: تنحى وارحل أيها الفاسد العميل كفاك نهبا لثرواتنا. تدخلت الولايات المتحدة وقالت : أخرج منها فأنت رجيم أخرج منها يا إبليس. نظر الحاكم مستغربا وقال : من يخرج منها إبليس الصغير أم الكبير. ـ لن أخرج يا أميركا أنظري هذه جماهيري خرجت تهتف بحياتي ألم أقول لكم أن أعدائي مجرد مجموعة من الجرذان والمرتزقة. وراح يركب منصة عالية ويقول: أنظري يا أوروبا أنظري يا أميركا هذه جماهيري تدافع عني أعمى الله عيونكم . خرج الحاكم ومن معه يركبون دباباتهم ووجه طائراته وصواريخه لقمع المتظاهرين ولتدوسهم الدبابات ولكن الجيش انقسم وأشفق بعضهم على الثوار وركب هؤلاء دباباتهم وأولئك مدرعاتهم ودخلوا في ثورة حمراء مصيرها مجهول . أسئلة حوارية في الثورة العربية الحلقة الثانية أ.عبدالعزيز أمين عرار تأتي هذه الأسئلة والأجوبة بناء على ما يجول في ذهن المواطن من تساؤلات وموقفه من بعض القنوات الفضائية ورأيه في الثورات العربية.وقد جاءت على لسان سابر وجابر سؤال سابر: هل استيقظ العرب على الثورات أم هي من فعل الولايات المتحدة؟ جواب جابر : العرب يعانون من حكوماتهم التي أورثتهم الذل وأفقدتهم معنى الحرية والكرامة وهذا لوحده كفيل بعمل ثورة ،كما أن مجموعة أسباب تجمعت لتدفع الجماهير نحو الثورة واليك يا سابر بعضها وهي كثيرة: أولا: إفلاس الأنظمة القطرية ونهجها على صعيد التنمية وتحقيق التقدم الاجتماعي والعدالة الاجتماعية وتحرير فلسطين وتحقيق الوحدة العربية إلى جانب خنق الحريات العامة وكبت أنفاس الجماهير في عالم يتغير سريعا. ثانيا: جاء احتلال العراق ووقفة الرئيس صدام حسين أمام المشنقة ومقاومة الشعب الفلسطيني في غزة وبطولات المقاومة العراقية ومقاومة الشعب اللبناني ومقاومة طالبان و غيرها؛ لتزيل حاجز الخوف أولا وتستفز كرامة الإنسان العربي التي ديست يوم أن نحر الرئيس صدام حسين في عيد الأضحى المبارك. ثالثا: العرب أمة عظيمة تعشق الحرية والكرامة وإذا صبرت على حاكم أياما فلا بد أن تقلب على ظهره الطاولة عندما تكتشف بوعيها خيانته وتضليله وهكذا اكتشفت الجماهير بفعل يقظة وعيها وتراكمه عبر السنين والأيام وانتشار التعليم والثقافة وشيوع التقنيات الحديثة في الاتصال والتواصل وتكنولوجيا العصر أنها خسرت كل شيئ فشبابها بلا عمل ويعاني البطالة و حكامها يحتكرون السلطة والفئة المستفيدة فئة قليلة و تنهب ثروات الشعوب وأن اتفاقا ضمنيا بين الحاكم والثلة المحيطة به ووحوش الكومبرادور التجاري والطبقة الرأسمالية الطفيلية. رابعا: أصبحت بعض الأنظمة وبعض المعارضة ممن حصلوا على الاقامة في أوروبا تحت مبررات الهرب من قمع دولهم عبئا على الدول الأوروبية فجاءت الفرصة مناسبة كي يلتحقوا بالثورات ويتقدموا صفوفها وهؤلاء تربوا في الغرب وخير نموذج بعض ثوار ليبيا وجلبي العراق ومن جاءوا مع الدبابة الأميركية لاحتلال العراق. سؤال سابر: ولكن الولايات المتحدة منذ أن احتلت العراق وأسقطت نظامه الوطني التقدمي وهي تلوح بتغيير الأنظمة وإقامة " شرق أوسط جديد " ،فهل اختفى هذا البرنامج أم تراه جاء وقته. جواب جابر: يا أخي سابر إننا لا ننكر رغبة الولايات المتحدة في التغيير وهي تعد لأقامة أنظمة الموزاييك السياسي المكون من دول طائفية وإقليمية وتقسيم المقسم وتجزئة المجزأ كما طرح بريجنسكي وجعلوا من العراق بداية مخططهم من خلال الزمرة العميلة والخبيثة التي حكمته ومعها بول بريمر ومثل ذلك يستهدفون سوريا ومصر وليبيا والسودان والمملكة العربية السعودية واليمن وجميع البلاد العربية ولكن ليس بالضرورة أن نسقط عن جماهير أمتنا العربية وعيها وتفانيها وثوريتها وأن نعتقد أنها تابعة وتتلقى أوامر من الولايات المتحدة وإسرائيل ولكننا لا ننكر أن الولايات المتحدة والكيان الصهيوني ودول الغرب تحاول الدخول من أي نافذة تسمح لها بذلك لأنها مسكونة بروح صليبية وأطماع استعمارية ويظهر أنها دخلت من نافذة ليبيا مثلما دخلت ذات يوم من نافذة العراق وتراها أيضا دخلت من نافذة السودان وهي تلوح للرئيس السوداني الذي خنع لمطالبها أخيرا. سؤال سابر: أستغرب أن الثورات العربية بدأت في الأنظمة الجمهورية ولم تبدأ في أنظمة الخليج العربي ومشيخاته ، ما جوابك يا صديقي. جواب جابر: يا أخي الكل أقرع ورأسه مكشوف وبنية الأنظمة العربية رخوة وهشة وهذا خاضع لاختلاف وتنوع البنى الاقتصادية والسياسية والفكرية بين الأقطار العربية و فوارق الوعي من بلد لآخر كما أننا لا ننكر الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام الخليجية كالجزيرة والعربية وغيرها والتي تلعب دورا إعلاميا لا يستهان به في تحريك المشاعر وصب النار على الزيت وهي أكثرها عدة وموظفين قادرين على متابعة الحدث وهي تغطي الحدث في مصر وتتجاهله في قطر على سبيل المثال لا الحصر،وهذا يفسر الثورة المنتشرة خارج ألأنظمة المشيخية الخليجية أو قمعها بصمت. سؤال سابر: هل أفهم من كلامك أن الجزيرة منحازة أو مشكوك في سلوكها؟ جواب جابر: لا ننكر دورها الإعلامي وقوة المتابعة وملاحقة الحدث ولكنها محكومة بسياسات وبمنهج لا ثوري وعلى الأغلب يتخندق خلفها أجندة دولة قطر وشيخها ومعها رضى إسرائيلي ومن خلفه الولايات المتحدة. سؤال سابر: يا جابر كل شيئ تنسبوه للاستعمار والمؤامرات الخارجية . لقد نشرت الجزيرة الوعي ونبهت لقضايا مطموسة وجعلت الأحداث في متناول المواطن واحترفت مهنة الإعلام من الباب الواسع سواء أكان خبرا أو تحليلا ناهيك عن فضحها لعديد القضايا المستورة . جواب جابر : أنا لا أنكر دور الجزيرة ومتابعتها الإعلامية للحدث ولكن إليك مجموعة ملاحظات تعري سلوكها: أولا: استخدمت ألفاظا سيئة عند احتلال العراق ومكثت شهورا وهي ترقص على جوقة التعري المكشوف فهي تستخدم عبارات مثل: "فلول البعث" و"النظام البائد" و"الديكتاتور" وراح أحمد منصور يستضيف شخصيات عديدة وكان جل هذه اللقاءات التركيز على هدم سيرة رموز وأعلام الأمة العربية ومنهم: صدام حسين وجمال عبدالناصر وهذا يلاحظ في ذات المصطلحات أو ما يشبهها في ليبيا مثل : "كتائب القذافي" ومما يجدر ذكره أنها تجاهلت نضال البعث في العراق حتى أنها أجرت لقاءات مع قادة من حزب البعث بعد مرور 7شهور، كما أنها تبدي اهتماما منقطع النظير في ابراز الخلافات بين أبناء الوطن كالطائفية وغيرها. ثانيا: دخلت من زاوية التطبيع مع الكيان الصهيوني وأسوأ ما فيها اللقاءات التي تجريها مع الشخصيات الصهيونية في أحداث غزة ومع رئيس الأركان الصهيوني و.. ثالثا : درجة ملاحقة الأحداث إعلاميا ليست واحدة وفيها تمييز بين الدول الخليجية والملكية من جهة والأنظمة الجمهورية. رابعا: لعبت دورا تفكيكيا شجع الأنقسام خاصة في فلسطين . خامسا: ان من يشرف ويمول هذه القناة أظهر تواطئه في لقاءات أجراها مع شمعون بيرس وتسفي ليفنه وهو يمارس التطبيع من أوسع أبوابه سادسا: يمكنك مراجعة مقالات المفكر العربي صلاح المختار حول التعري المكشوف لقناة الجزيرة وهذا يقودنا للقول أن ليس كل ما يلمع ذهبا. سؤال سابر: ما رأيك بالأحداث التي جرت في مصر وسوريا وليبيا وو... جواب جابر: ان ما جرى في هذه الأقطار العربية هي ثورات وانتفاضات شعبية ضد مجموعة حكام فاسدين ومرتشين أو يمارسون الديكتاتورية والأنا حتى أنهم اختصروا السلطات ليورثوها لأبنائهم ،وفي هذا يصدق قول الأستاذ عبدالباري عطوان حول "أثر التوريث في الثورات العربية "،كما أن شيئا من التقليد الطيب انتقل من بلد لآخر ولكن يا سابر ليست كل ثورة أو انتفاضة ذات أثر طيب ،فقد تأتي بنتائج غير طيبة . سؤال سابر : وضح أقوالك عن الثورات ونتائجها. جواب جابر: لقد تعود العرب على ثورات وانتفاضات وانقلابات منها ثورة 23 يوليو في مصر وثورة تموز 1968 البعثية في العراق وثورة البعث في سوريا في الثامن من آذار 1963 وثورة الفاتح 1969في ليبيا وانقلاب حسني الزعيم في سوريا عام 1949 وغيرها كثير ، ولكن المهم أن تكون الثورة التي تنتصر ذات صدق في القول والفعل وهذا ما تجلى في ثورة البعث في العراق وفي ثورة مصر حيث كانت جملة الاجراءات الثورية تعادي الاستعمار والتبعية للغرب بما قامت به من اجراءات تأميم النفط وتأميم القناة وتبني برنامج شامل للنهوض القومي واعتبار قضية فلسطين قضية عربية ولهذا استشهد صدام حسين ، ومات عبدالناصر مسموما أو مغموما ، بينما احتفظت ثورات عربية فقط بالاسم دون مضمون ثوري حقيقي ولهذا تراهم حتى اليوم يحاربون هذا النموذج . لن نستعجل في الحكم على هذه الثورات مع أننا متفائلون من سير الثورة في مصر والتي بدأت بخطوة مباركة كالمصالحة بين فتح وحماس وعقد مؤتمر لهذا الغرض يوم 4/5/2011 ولكن هذه الثورات بحاجة لتنفيذ برامج شاملة وأمامها مهمات عسيرة وبحاجة لتطبيق جدول شامل في مختلف الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والفكرية سواء على المستوى القطري أو القومي العربي والأهم أن تربط جيدا بين احتياجات القطر واحتياجات الأمة و نقول كما قال المفكر العربي الشهيبد عبدالوهاب الكيالي أن فلسطين هي الرمز والطريق وأن أي بوصلة لا تهدف الوصول لتحرير فلسطين والقدس هي بوصلة و ثورة مشبوهة من صنع الاستعمار وعلى هذا نقيس الفعل يا بني. كذلك نذكر بقول الشهيد صدام حسين ذات يوم أن ثورتنا مستهدفة من قبل الأعداء وهم كثر والسبب أنها ثورة حقيقية وليست مجرد انقلاب كما هي عند أنظمة عديدة. سؤال سابر: أستغرب قيام ثورة على الشاب بشار الأسد مع أن سوريا تشكل دولة ممانعة وهي دولة وطنية ولم تعقد سلاما مع إسرائيل. جواب جابر:إن الثورة في سوريا محكومة بعدة عوامل أولاها:أن الجماهير والشباب في سوريا ملوا الخطاب السياسي والإعلامي للنظام السوري منذ عام 1973الذي لا يوجد فيه تجديد أو تغيير فالجولان محتل والاسكندرون كمثله والاقتصاد ضعيف وهش والشعب خاضع لطغمة سياسية وهذا النظام يعتريه القصور منذ أن منع الفدائيين الفلسطينين من دخول الجولان والقيام بعمليات فدائية وأهلك المقاومة الفسطينية في تل الزعتر عام 1976 ومارس ألعابه في الساحة اللبنانية لمدة 14 عام وترك الجولان على حاله بلا تحرير وتحالف مع أمريكا في عدوانها على العراق عام 1991 وانحاز لأيران بدعوى الممانعة وسلم ثوار عربستان ووقف يتفرج تجاه عدوان أمريكا الأخير على العراق عام 2003 وهو فوق هذا وذاك لم يقدم للشعب السوري سوى خطاب وتنظير وقد ظن الشعب أن هذا الدكتور بشار سيغير شيئا ما ولكن الشعب السوري بقي محكوما من فئة الكومبرادور وليس له علاقة بحزب البعث العربي الاشتراكي سوى الاسم وماركة التقليد!. خذ مثال أيها القارئ لقد اطلعت على منشور أرسل إلى فلسطين من قبل ما يسمى ب"القيادة القومية في سوريا " وهي ترحب بسقوط نظام صدام حسين الطاغية بحسب وصفهم فأي نظام هذا وأي حزب وبعث يتماهى فيه مع أعداء العروبة والاسلام؟! إن هذا النظام حسب رأيي أسير تخلفه وحقده وغير قابل للتطور وليس على استعداد لخوض معركة شرف حقيقية مع الكيان الصهيوني ولهذا نجد أن بعض قادة الكيان الصهيوني يتباكون ويترحمون عليه وسيخسرونه كما يعبرون عن ذلك بصحفهم. سؤال سابر: ما رأيك بدخول تركيا وإيران على مسرح الأحداث؟ جواب جابر: تحاول ايران وتركيا التدخل في البلاد العربية حيث تحلم بمد التأثير الفارسي والشيعي للبلاد العربية وركوب موجة الثورات عبر اليمن والبحرين ولبنان بينما تنافس تركيا هي الأخرى في محاولة لأعادة الدولة العثمانية باختصار يشكلان تحديا جديدا وخارجيا للأمة العربية .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل