المحتوى الرئيسى

المشاة أيضاً...لهم حقوق بقلم: سلمى محمد صلاح

05/07 21:21

بقلم: سلمى محمد صلاح تأتي سيارات من هذه الناحية من الشارع، و تأتي أخريات من الناحية العكسية و كذلك الدراجات البخارية و الدراجات و المشاة...يسيرون في الشارع نفسه! كلٌ في أرديةٍ مختلفة و بألوانٍ شتى و من مختلف طبقات المجتمع. تجدهم يعبرون الشارع في عجلةٍ من أمرهم تارةً أو حَذِرين تارةً أخرى. فهذا طبيعي حيث لا يبالي في بلدنا حبيبتنا بالمشاة العابرين الطريق إلا القليل، و كثيراً ما يندفع قائدي السيارات أثناء القيادة فسرعان ما تسمع صوت المكابح المزعج بسيارةٍ ما و هي تقف فجأة، فإذ بعابرٍ يقف أمام تلك السيارة و قد تسمّر وجهه من شدة الفزع: فلا يعرف إما أن يستمر في العبور أم يتراجع أم يقف في منتصف الطريق معطلاً المرور! فيأتي "س": لماذا يتسبب المشاة في كثير من الأحيان في تعطيل المرور؟ و ها قد وصل "ج": لا تتوقع نظام في حركة المشاة بالشوارع طالما لا يوجد بالشوارع ما يجعلها مؤهلة للمشي؛ فلا رصيف صالح للسير، و لا خطوط للعبور بالشارع أو حتى جسورللمشاة إلا في ما بين مسافةٍ و أخرى!! ما رأيك عندما ترى المشاة قد حطموا جزءً من السور الفاصل بين نصفي الشارع كي يكوّنوا معبراً للمشاة، و ذلك بالطبع بدلاً من استخدام جسر المشاة لأنه...بعيدٌ عنهم و يستغرق الوصول إليه ما بين ست أو عشر دقائق. فإنه خيرٌ لهم أن يتحمصّوا تحت أشعة الشمس الحارقة لمجرد فقط أن يسيروا لجسر المشاة لا ليجدونه عند التقاطع العمومي المعروف بحيويته و بكثرة التزاحم عنده! ما رأيك أنني أرى هذا الموقف في بلدي بأم عيني كل يوم؟ حتى الرصيف...تشعر و كأنه يأرجحك إلى الأعلى و إلى الأسفل أو...ربما تتعثر قدميك و تسقط لما يوجد به من حُفَر... يا إلهي! في كل شارع...مدينة ملاهي متكاملة من أرصفة مُأرجِحة و جسور وراء الشمس وخطوط عبورمشاة وهمية يخمنها العابرون في أي منطقة في الشارع. لماذا تُنَظّم الشوارع و تؤهّل عادةً من أجل قائدي السيارات...فقط؟! أين المشاة؟ أليس لهم حقوق في الشارع كما لقائدي السيارات؟ أم أن قائدي السيارات هم أفضل و من طبقة أعلى بكثير من المشاة لأنهم يقودون سيارات، و السائر ما هو إلا بسيط لا يملك القدرة على شراء سيارة...كما يظن الكثير؟ لا يريد المشاة ملاهي تأرجحهم في الشارع، فالتأرجح ليس من اختصاص الرصيف، بل يريدون حقهم في السير و العبور الآمن. فالشارع ليس ملكاً لقائدي السيارات فقط!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل