المحتوى الرئيسى
worldcup2018

يسرى السيد : حزب ” الملايه “

05/07 21:16

فجأة ارتفعت أسعار ملايات السرير فى السيدة زينب .. وعندما سألت ببراءة صاحب إحدى المحلات عن السبب؟ .. ابتسم فى مكر قائلا : احمد ربنا انها موجوده، لوجيت من ساعه مكنتش لقيت ولو جيت بعد ساعة مش ح تلاقى!!ازدادت علامات الدهشة على وجهى وقلت :ايه هو العرايس كتير قوى اليومين دول .. أيقن الرجل أنني ساذج ولست من حزب المستعبطين ،فقال : يابيه انت مش فى الدنيا ولا إيه ؟قلت: خيراقال: إحنا أقرب مكان لوزارة العدل الموجودة فى لاظوغلىفلت: وماهى علاقة “العدل” بالملايات ؟ !!!قال: يابيه جهاز الكسب غير المشروع وتحقيقات النيابةفركت عينى ووضعت يدى على ذقنى: قصدك استخدام الملاءات فى ستر وجوه المتهمين عن كاميرات التليفزيون؟!!قال: قصدك وجوه اللصوص الكباروابتسم عندما اطمئن لـ”عبطى” قائلا : حتى الدمور والبفته بتاع المحلة رفعوا سعرالمتر 2 جنيهانتهى الكلام الذى أعادنى إلى مانشيتات الجرائد والمجلات وبرامج التوك شو طوال الأيام الماضية والملايات تلف أو تمتد كستائر مع جواكت البدل و الشماسى  لحجب وجوه فتحى سرور وصفوت الشريف وحبيب العادلى وزكرياعزمى صاحب الجملة الشهيرة فى البرلمان: الفساد فى المحليات بقى للركب،.. وقتها هللنا للنائب الشجاع الذى لايخشى لومة الوزراء بل ويخشاه الوزراء ، ليس لكونه نائبا عن الشعب ولكن لأنه أمين رئاسة الجمهورية، يعنى الشخص رقم 1 فى القرب من مبارك وعائلته ، …أقول هللنا له رغم إدراكنا جميعا أن الفساد للركب ليس فى المحليات فقط لكن فى مصر كلها، لكن لم ندرك أن الفساد غطى كل الرءوس، وبهذا الشكل الذى نراه الآن على صفحات الجرائد والفضائيات.أعود للملايات التى تربينا على رؤيتها على شاشة السينما خارج غرف النوم فى ستر عورة من يقع تحت قبضة رجال مباحث الآداب فى “كبسة” على الشقق المشبوهة أو شبكات الدعارة أوما شابه ذلك .يعنى الملاية لستر العورة خارج غرف النوم .. لكن الجديد الذى لم نتوقعه استخدامها لستر الوجه، يعنى الوجه تحول إلى عورة ، الوجه الذى كرمه الله للدرجة التى يرى البعض حرمانيه الضرب عليه، حوله صاحبه إلى عورة تطلب السترمن الأقارب أو الأنصار أو البلطجية.وتزداد الكارثة عندما تصبح كل الوجوه التى ألفناها فى قمة الحكم فى مصر عورة يجب سترها ، أقصد طبعا وجوه وزراء النظام الحاكم ورموزالحزب الوطنى وأباطرة رجال الأعمال .. الخ … والسؤال الذى يطرح نفسه : إلى هذاالحد فعل هؤلاء بنا وبأنفسهم ؟طبعا الأمانة تقتضى منا أن نقول أن هؤلاء لا يمثلون كل الفاسدين والناهبين لثرواتنا،والأخطر أنهم لا يحاكمون على كل جرائمهم بل على أقلها بشاعة وجرما ، لكن الخطير فى الأمر أن هناك مئات الألوف من الفاسدين الكبار والملايين من الفاسدين الصغار مازالوا طلقاء خارج جدران المحاكم والسجون.مازال طلقاء حتى الآن من سرق المليارات ومن سرق الملايين ومن سرق الملاليم …وفى طبقات هؤلاء يسكن عشرات الملايين .والسؤال الذى يطرح نفسه  : ترى لو احتاج كل واحدمن هؤلاء الملايين لملاية لستر عورته أقصد وجهه ترى كم نحتاج لمليون ملاية ، وهل يكفى الإنتاج المحلى أم سنلجأ للمستورد ، وهل ستختلف نوعية وسعر ملاية الفقراء من الفاسدين عن سارقى الملايين وناهبى المليارات ؟وإذاكانت ملايات الدنيا كافية لستر هذه الوجوه ، وهل نحن معهم بدرجة أو بأخرى حتى لولم يكشفنا القانون الأرضى، لذلك يبقى السؤال: ترى هل هناك أنواع من الملايات تستطيع أن تحجب وجوهنا عن وجه المولى عز وجل يوم تسود وجوه وتبيض وجوه ؟مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل