المحتوى الرئيسى

سيناء حلم المصريين بقلم:جمال المتولي جمعة

05/07 21:07

سيناء حلم المصريين بعد الثورة مر 29 عاما على تحرير سيناء التي تحظى بمكانة فريدة في قلب كل مصري فسيناء تمثل محورا أساسيا من محاور التنمية بمقوماتها الطبيعية ومواردها الزراعية والتعدينية والسياحية للخروج من الوادي الضيق إلى ارض خصبة تمثل 25% من مساحة مصر إذ تبلغ مساحة سيناء نحو 61 ألف كيلو مربع وتمتع بموقع جغرافي واستراتيجي فريد فتملك وحدها 30% من سواحل مصر فيحدها مياه البحر المتوسط في الشمال وقناة السويس في الغرب وخليج السويس من الجنوب الغربي وخليج العقبة من الجنوب الشرقي والشرق ومما لاشك فيه أن سيناء ارض مباركة ذكرها الله في كتبة السماوية ، سيدنا موسى عليه السلام تلقى ألواح التوارة على إحدى جبالها ومرت العائلة المقدسة السيدة مريم وابنها سيدنا عيسى عليه السلام كما بها قبر سيدنا صالح وسيدنا هارون عليهما السلام وبها عيون المياه التي تساعد على الشفاء من العديد من الإمراض إضافة إلى الأمطار والسيول والمياه الجوفية ومشروع ترعة السلام وبها اكبر مخزن للمياه الجوفية ففيها اكبر مناجم الفحم الحديد والمنجنيز ويوجد بها اجود انواع الرمال التى تستخدم فى كثير من الصناعات بدءا من الزجاج حتى السليكون وتتوافر فيها انواع نادره من النباتات الطبيه والعطرية التى تستخدم فى تصنيع الادوية وارض سيناء صالحة لزراعة القمح والشعير والزيتون والنخيل وإذا نظرنا حولنا نرى أن دولة الأردن تحقق سنويا 2 مليار دولار من الاستشفاء من المنتجعات السياحية وكما كان هناك المشروع القومي لتنمية سيناء الذي أطلق في عهد الدكتور الجنزورى في عام 1995 م وكان يستهدف إنفاق 75 مليار جنيه لإنشاء مشروعات البنية الأساسية واستزراع 400 ألف فدان وتوطين 3 مليون مواطن وهذا المشروع اوقفه النظام الحاكم الفاسد لاسباب غير معلومة . .. وبعد ثورة 25 يناير المجيدة لابد من التركيز على تنمية العنصر البشرى الذى يعتبر العمود الفقرى للتنمية الاقتصادية .. ولابد ان يكون لدينا مجلس قومى للتخطيط يضم نخبة من العلماء والمفكرين فى جميع التخصصات كما لابد من انشاء وزارة مستقلة لتنمية سيناء وتستعين الوزارة المنشأة حديثا بالخبراء فى مجال الزراعة والصناعة والسياحة والاسكان والتعليم . فحان الوقت لغزو صحراء سيناء للاستفادة من الخيرات التي وهبها الله لشعب مصر وعلينا تشجيع زراعة 25 مليون شجرة زيتون تساهم فى تغطية جزء كبير من الاستهلاك المحلى ورفع الصادرات الى مليارى جنيه سنويا حيث تعتبر مصر من اكبر الدول فى انتاجية الفدان من محصول الزيتون فبلغت المعدلات العالمية 1.5 طن للفدان بينما وصل انتاج الفدان فى سيناء الى سبعة اطنان ويروى بمياه مرتفعة الملوحة بذلك يمكن توفير فرص عمل كبيرة للمواطنين . فإننا نحتاج إلى ثورة فى العلم والادارة لكي ندير مواردنا الاقتصادية بالحكمة لنكون فى مصاف الدول المتقدمة فى غصون سنوات قليلة فسيناء هى حلم المصريين بعد الثورة / جمال المتولي جمعة المحلة الكبرى- محاسب ببنك ناصر الاجتماعى 0402201247 - 0106267142

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل