المحتوى الرئيسى

> سيئة مصر الأولي!

05/07 21:01

كتب : محمد الرفاعى أخيراً.. انكشف المستور، وتبين أن الرئيس السابق، كان يقدم تقارير طبية مضروبة، عشان يزوغ من ارتداء البدلة والطاقية البيضاء، مع أنها كانت هاتليق علي سيادته، وجايز كمان تبقي موضة للحكام العرب، أخيراً.. تبين أن الحاج السباعي بتاع الطب الشرعي والذي ظل يؤكد أنه بيكشف علي سيادته، وبيتبهدل في المواصلات لحد شرم الشيخ، وعاوز بدل سفر أنه لم يوقع الكشف علي الرئيس السابق، وانما كان يوقع فقط علي تقارير أطباء الرئيس السابق، وهذا ليس غريبا عليه فهو الرجل الذي كان يكتب التقارير حسب مزاج المخبرين، وكان المفروض بعد تلك الفضيحة أن يتم القبض عليه ـ وليس التحقيق معه ـ ويقعد في زنزانة واحدة مع حبيبه الأنتيم حبيب العادلي. وطبعا.. كانت هذه التقارير تؤكد أن سيادته بعافية شوية، وكل ما يقف يدوخ ويقع، ولذلك.. لا يمكن أن يغادر المستشفي، كما أكد بعض التقارير أن المستشفي حجز علي سيادته لأنه لم يسدد مصاريف العلاج حتي الآن، مع أن الواد إبراهيم عيسي لما انشك في لسانه ذات مرة ولسن علي سيادته، وأنه صاحب مرض، كانوا هايحبسوه لأن كل الأمراض والعلل لا يمكن تقرب من سيادته وإلا قفشها المخبرون، وجايز كمان يطخوها لذلك.. فإن سيادته لا يمكن يمرض زي بقية خلق الله الصيع، وإذا حب يرقد يعني.. يبقي يختار أي مرض علي ذوقه عشان بس القر الدكر بتاع الشعب الضلالي. وإذا كان سيادته بيضرب الشهادات الطبية، عشان ما يحصلش بقية العصابة وجايز حد من المساجين يطول لسانه علي سيادته فلماذا يتم التحقيق مع سيئة مصر الأولي في المستشفي أيضا ولا هي برضة جابت شهادة مضروبة، بأنها الممرضة الخصوصي لسيادته ولا يمكن لسيادته أن يتناول الدواء إلا من يدها بالاضافة إلي أن يدها في ضرب الحقن، تتلف في حرير ما هي ياما فقعتنا حقن في العضل من غير ما نحسن بأي حاجة لماذا تظل حتي هذه اللحظة لابدة في المستشفي، رغم أنها خربت البلد وقعدت علي تلها، وكانت ولا الحاج قراقوش في زمانه؟! لماذا لا تذهب سيئة مصر الأولي إلي سجن القناطر؟! علي الأقل علشان يتلم شمل العيلة اللي كل واحد فيهم في حتة؟! ولا خايفة يزفوها في السجن وهي لابسة الجلابية والطرحة البيضا.. يا أم المطاهر رش الملح سبع مرات.. ده الحاج حسني وعياله دخلوا الزنزانات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل