المحتوى الرئيسى

> تفسير التفاسير

05/07 21:01

يصل عدد الأحاديث النبوية الشريفة الواردة في صحيح البخاري مٍع حذف المكرر منها إلي 2761حديثا فقط، إذا تأملت في الأحاديث التي ترد في تفسير آيات القرآن الكريم تجدها محدودة جدا، وبينما المهمة النبوية العظمي أن يبلغ الرسول الرسالة ويكون هادياً مرشدًا ويفقهنا في الدين، إذن من الواضح أن هذه المهمة لم يكن جذرًا فيها أن يفسر النبي - صلي الله عليه وآله وسلم - كل آيات القرآن ويشرحها ويبينها لنا بحيث يقضي بتفسير واحد ولا نختلف في لفظها ومعناها وتفسيرها ولا تتعدد التفسيرات وتختلف وتتباين، وإلي جانب العدد المحدود من الأحاديث والعدد القليل جدا من الآيات التي يفسرها النبي في أحاديثه، فإن كتب تفسير القرآن الكريم علي يد الأئمة الأوائل والرواد لا تجد فيها تفسيرات نبوية واضحة غزيرة لتأويل القرآن وشرح ألفاظه ومعانيه، بل إن التفسير يستند إلي أشعار وشعراء لتبيان معانٍ كثيرة في القرآن أكثر مما يعتمد علي روايات صحابة نقلا عن النبي في تفسير معانٍ وألفاظ، كما يستند المفسرون إلي أئمة وتابعين لم يعايشوا النبي ولم يصاحبوه فمشاركة الصحابة - رضوان الله عليهم - كذلك محدودة للغاية في تفسير القرآن الكريم - تكاد لا تجد عطاء في هذا المجال للكبار العظام كأبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب - ويغيب عدد وافر من الصحابة فلا تظهر أسماؤهم في كتب التفسير إلا نادرا جدا وقد لا تظهر إطلاقا! هل لأن الصحابة كانوا يعرفون تفسير القرآن وليسوا في حاجة إلي شرحه حيث يبين وينطق أمامهم بمعناه واضحا بلا تأويل ولا اختلاف؟ أم إن وجود النبي بينهم ومعهم كان يكفيهم عناء البحث والتحري في المعاني فهم يستمعون منه للآية فيحفظها بعضهم وينصتون لتفسيره فينقشونه علي قلوبهم؟ فإذا كان النبي قد شرح لهم كل معانيه فلماذا لم ينقلوا لنا التفسيرات النبوية كاملة؟ وإذا كان كذلك فلماذا أخرج أبو عبيدة في الفضائل عن أنس: «أن عمر بن الخطاب قرأ علي المنبر: (وَفَاكِهَةً وَأَبّاً).. فقال: هذه الفاكهة قد عرفناها، فما الأبّ؟ ثم رجعَ إلي نفسه فقال: إن هذا لهو التكلف يا عمر»، «فلم يعرف عمر معناها بل رأي في البحث عن معناها تكلفا أو تزيدا، وما روي أيضا عن أن عمر كان علي المنبر فقرأ: (أَوْ يأْخُذَهُمْ عَلَي تَخَوُّفٍ).. ثم سأل عن معني التخوف، فقال له رجل من قبيلة هذيل: التخوُّف عندنا التنقص؟!، إذن صحابة كبار أساتذة في العلم وفي التلقي عن النبي حاروا في تفسير كلمات ومعانٍ، فمثلا ما أخرجه أبو عبيدة من طريق مجاهد عن ابن عباس قال: «كنت لا أدري ما (فَاطِر السَّمَاوَاتِ) حتي أتاني أعرابيان يتخاصمان في بئر، فقال أحدهما: أنا فطرتها، والآخر يقول: أنا ابتدأتها». ما الذي أريد أن أصل إليه؟ أريد أن أقول إن الله سبحانه وتعالي لو أراد لنا أن نفهم القرآن علي معني واحد وبمنهج واحد لفعل، ولو أن النبي - صلي الله عليه وآله وسلم - قد كلفه ربه بإبلاغ التفسير القاطع المانع مع الآية المنزلة المنزهة ما كان ليتركنا دون أن يبلغ، وهو الذي قال: «اليوم أكملت لكم دينكم»، فمعني أن الدين كمل من غير تفسير واحد ووحيد فاصل لآيات القرآن الكريم، إذن سيظل القرآن الكريم مفتوحا لمزيد من التفسير حتي يرث الله الأرض وما عليها. أعطي الأولون السابقون عطاءهم الرائع والمؤسس للتفسير لكنهم لم يغلقوا بوابة التفسير والاجتهاد في التأمل والتعمق في معاني القرآن وفهم إرشاده وهدايته، وهو سر ديمومة وديناميكية القرآن الكريم فهو الصالح لكل زمان ومكان لقدرة الإنسان المسلم العاقل الراشد العالم علي أن ينطق بجديد من وفي تفسير القرآن والتفاعل معه والتنقيب في كنوزه والخروج بألق معانيه وخلود نوره وهذه هي المعجزة الحقيقية للقرآن أنه كتاب كل عصر وكل جيل وكل تطور وكل عقل وكل جديد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل