المحتوى الرئيسى

بن لادن كان يعمل من بيته في باكستان والأمن يرجح بقائه لأكثر من 7 سنوات

05/07 19:40

دبي-العربية.نت اكد مسؤول كبير في الاستخبارات الاميركية السبت ان اسامة بن لادن كان لا يزال "زعيم نشطا للقاعدة" يصدر تعليمات للتنظيم من منزله في مدينة ابوت اباد الباكستانية، حيث قتل الاثنين في هجوم نفذته فرقة كوماندوس اميركية. وبثت الولايات المتحدة السبت عدة اشرطة فيديو يظهر في احدها اسامة بن لادن بلحية رمادية وهو يشاهد نفسه على التلفزيون، وذلك بعد ان صادرتها فرقة الكوماندوس الاميركية التي شنت هجوما على منزل زعيم القاعدة وقتلته في باكستان الاحد الماضي، كما افاد صحافيون في فرانس برس. عاش في باكستان سبع سنوات من جهة أخرى قال مسؤولون أمنيون باكستانيون رفيعو المستوى اليوم السبت ان اسامة بن لادن ربما عاش في باكستان لما يزيد على سبع سنوات قبل ان تتمكن قوات امريكية من قتله. ومن شأن اعلان كهذا أن يزيد من غضب واشنطن الحليف الرئيسي على باكستان التي عاش عدو الولايات المتحدة اول على ارضها كل هذه الفترة. وقالت واحدة من ارامل بن لادن لمحققين باكستانيين ان زوجها عاش في قرية باكستانية لفترة تقارب عامين ونصف قبل ان ينتقل إلى بلدة ابوت اباد العسكرية حيث قتل يوم الاثنين. وكانت امل احمد عبد الفتاح زوجة بن لادن قد اخبرت المحققين في وقت سابق ان بن لادن واسرته قضوا خمس سنوات في ابوت اباد حيث انتهت أدق وأغلى عملية بحث عن مطلوب في التاريخ. باكستان ترفض اتهامات "دولة داخل الدولة" وقال احد المسؤولين الأمنيين الكبار لرويترز بعد ان طلب عدم الكشف عن هويته اخبرت أمل زوجة بن لادن المحققين بأنهم عاشوا في قرية في منطقة هاريبور لما يقرب من عامين ونصف قبل الانتقال إلى ابوت اباد في نهاية 2005. وكانت أمل عبد الفتاح ومعها زوجتان أخريان لبن لادن وعدد من ابنائه بين 15 او 16 شخصا اعتقلتهم السلطات الباكستانية في المجمع الذي قتل فيه بن لادن بعد الغارة. وتواجه باكستان التي تعتمد بشكل كبير على مليارات الدولارات التي تقدمها الولايات المتحدة كمساعدات لها سنويا ضغوطا كبيرة لتفسير كيف تمكن بن لادن من البقاء لهذه الفترة الطويلة دون اكتشافه رغم انه كان موجودا على مسافة بسيطة من العاصمة. وثارت الشكوك في ان يكون جهاز المخابرات الداخلية الباكستاني المعروف بتاريخ طويل من الاتصالات مع الجماعات المتشددة على علاقة ببن لادن او ان عددا من عملائه على الاقل كانت لهم علاقات به. ويوصف جهاز المخابرات الداخلية في باكستان بأنه دولة داخل الدولة. ورفضت باكستان هذه الاتهامات وقالت انها دفعت أغلى ثمن من الارواح والاموال لدعم حرب الولايات المتحدة على التشدد بعد ان شن اتباع لبن لادن هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على الولايات المتحدة. وقال المسؤولون الامنيون ان باكستان بدأت تحقيقا في وجود بن لادن في باكستان، فيما قال واحد من المسؤولين من الخطير جدا ان بن لادن عاش في مدن في باكستان... ولم نتمكن من الظفر به تماما. ويواجه القادة الباكستانيون بالفعل مشكلات كبيرة قبل أن يثير الكشف عن ان بن لادن كان يرتع في فنائهم الخلفي المزيد من الشكوك في مدى التزامهم بمحاربة التشدد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل