المحتوى الرئيسى

د. زكريا الأغا يطالب الفصائل بحماية اتفاق المصالحة وإزالة أية معيقات تواجهها

05/07 19:02

غزة - دنيا الوطن  أكد د. زكريا الأغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين إن الأصوات التي تطالب منظمة التحرير الفلسطينية بالعودة إلى المفاوضات في ظل استمرار الاستيطان وعدم التوجه إلى الأمم المتحدة لانتزاع الاعتراف بالدولة الفلسطينية مطالبة بالتحرك على الطرف الإسرائيلي لإرغامه على الالتزام بعملية السلام وفق أسسها ومتطلباتها طبقاً لما ورد في قرارات الأمم المتحدة 242 ، 338 ، 194 . وأوضح أن أي مبادرات جديدة تعرض على منظمة التحرير سترحب بها المنظمة إن كانت تصب في دعم الحقوق الفلسطينية مشيراً إلى أن أي مبادرات تسقط حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها عام 48 مقابل قيام مقابل قيام دولة فلسطينية باتفاق مع دولة الاحتلال الإسرائيلي هي مبادرات مرفوضة ولن تقبل بها منظمة التحرير . وأضاف د. الأغا في كلمته التي ألقاها نيابة عنه دياب اللوح القيادي في حركة فتح في حفل توزيع جوائز مسابقة العودة للعام 2011 الذي نظمه مركز بديل مساء امس في قاعة الهلال الأحمر الفلسطيني في مدينة خانيونس بحضور دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية وممثلي عن الفصائل الفلسطينية وأعضاء هيئة العمل الوطني واللجان الشعبية في المخيمات وممثلي عن مؤسسات المجتمع المدني والمخاتير والوجهاء ولجنة تحكيم المسابقة وذوي الفائزين بجائزة العودة وحشد من الجماهير أن الشعب الفلسطيني يواجه حكومة يمينية متطرفة تضرب بعرض حائط بكل الاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير وتتهرب من تنفيذ ما التزمت به و تقوم بممارسات وإجراءات من شأنها الإجهاض على مسيرة السلام . وأشار إلى أن سياسة إسرائيل الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية تهدف إلى فرض الأمر الواقع وتحديد معالم الحل النهائي من جانب واحد بعيداً عن الشرعية الدولية والاتفاقيات الموقعة . وأضاف أن العالم كله يدين هذه الممارسات ويرفضها ويدعم الموقف الفلسطيني ويحمل إسرائيل مسؤولية فشل عملية السلام معرباً عن أمله بأن يكون هناك ترجمة عملية لهذه المواقف العالمية الداعمة للشعب الفلسطيني لوضع حد لهذا التحدي الإسرائيلي وهذا النهج المدمر لكل فرص السلام في المنطقة . وأكد على أن الشعب الفلسطيني بعد 63 عاماً من النكبة بقي صامداً في مواجهة كافة المؤامرات التي تهدف إلى طمس قضيته العادلة وتذويب شخصيته الوطنية ، واستطاع الحفاظ على حقه المشروع في العودة إلى دياره التي هجر منها عام 48 . وطالب د. الأغا القوى الوطنية والإسلامية للعمل معاً جنباً إلى جنب لإنهاء آثار الانقسام ولتعزيز الوحدة الوطنية وحماية اتفاق المصالحة ، وإزالة أية معيقات تواجهها لضمان التطبيق العملي والدقيق لها دون معوقات . وأشاد بدور مركز بديل باحتضان مبادرات الشباب واهتمامه بتطوير قدراتهم ومواهبهم ورعاية أفكارهم وتبني إبداعاتهم عبر سلسلة من البرامج المتعددة والمتنوعة التي ينفذها على مدار العام وبدوره في تعزيز ثقافة العودة وقال أن ما حققه الفائزون هو تأكيد على أن شعبنا الفلسطيني رغم مرارة الحياة وقسوتها يزخر بنخب مميزة من المبدعين القادرين على التعبير عن هموم وقضايا وطننا الجريح بكل إبداع وبأسلوب يجيد قراءة الواقع بكل موضوعية . وقدم تهانيه للفائزين على ما حققوه من إبداعات وإنجازات واعداً باحتضان مبادراتهم وانطلاق إبداعاتهم نحو آفاق رحبة وواسعة عبر توفير البيئة المناسبة لذلك . وتطرق نعيم مطر، منسق مركز بديل في قطاع غزة في كلمته الى اهمية جائزة العودة والعمل الذي يقوم به مركز بديل للدفاع عن حقوق اللاجئين والمهجرين الفلسطينيين في الوطن والشتات، مركزاً على اهمية قرارات الشرعية الدولية والتمسك بها وعلى رأسها حق العودة حسب قرار 194. كما قدم نعيم التهاني للشعب الفلسطيني بمناسبة التوقيع على اتفاق المصالحة الوطنية. وأكد وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب على تمسك الشعب الفلسطيني بحقه المشروع في العودة إلى دياره طبقاً للقرار 194 مشيداً في الاحتفال والبرامج التي يقوم بها مركز بديل وخاصة مسابقة جائزة العودة التي تسهم في تعزيز ثقافة حق العودة . واثنى العوض على اتفاق المصالحة، داعياً الجميع الى الالتزام ببنوده. وبعد الانتهاء من الكلمات قدمت الفرقة الوطنية للفنون الشعبية بقطاع غزة عدة عروض من الدبكة الشعبية، تلا ذلك وصلة غنائية من اناشيد الثورة الفلسطينية المعبرة وقدم الفنان محمد عساف وصلة غنائية ألهبت مشاعر الحضور.. وكان الاحتفال قد افتتح بالسلام الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة صمت وحداد على ارواح شهداء الثورة الفلسطينية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل