المحتوى الرئيسى

المرشد العام يستقبل مشعل وقادة الفصائل الفلسطينية

05/07 18:53

كتب- أحمد سبيع: استقبل فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع، المرشد العام للإخوان المسلمين، بالمركز العام للجماعة بالمقطم، بعد ظهر اليوم، عددًا من الوفود الفلسطينية التي شاركت في توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية، وكان في مقدمتهم خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وأحمد جبريل، الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، ورمضان شلح، الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، وصخر بسيسو، ممثل حركة فتح، وماهر الطاهر، القيادي بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ومنير شفيق، الأمين العام للمؤتمر القومي الإسلامي وممثل الشخصيات المستقلة، وأبو مجاهد، الناطق الرسمي باسم "ألوية الناصر صلاح الدين"، وعزت الرشق ومحمد نصر عضوا المكتب السياسي لحركة حماس، وغيرهم من قيادات الفصائل الفلسطينية.   وأكد فضيلة المرشد العام- في كلمته للضيوف- أن سعادة الشعب المصري لا توصف بتوقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية، وهو ما يزيد من أعباء الفصائل الفلسطينية التي أصبحت ملزمةً بدعم خيار المصالحة ونبذ الانقسام والفرقة، مشيرًا إلى أن العدوَّ الصهيونيَّ متربصٌ لإفشال المصالحة، كما أنه يضيف كلَّ يوم المزيد لأوراح الشهداء الزكية، وهو ما يجعل العبءَ على الفصائل كبيرًا، ولذلك يجب عليهم أن يكونوا يدًا واحدةً لمواجهة هذا العدو الصهيوني.   وأوضح المرشد العام أن جماعة الإخوان المسلمين سوف تظلُّ داعمةً لخيار الوحدة بين الفصائل الفلسطينية؛ لأنها الطريق الأساسي لإجلاء المحتل الصهيوني، مضيفًا أنه كما كان المركز العام لجماعة الإخوان المسلمين منذ الإمام حسن البنا حاضنًا للمجاهدين فإنه عاد ليستكمل هذا الدور بفضل الثورة المصرية المباركة؛ التي أعادت مصر إلى حجمها الطبيعي، رغم المحاولات التي قام بها أعداء مصر لكي يُقزِّموا دورها ويُضعفوا من مكانتها.   وأكد فضيلة المرشد العام أن القضية الفلسطينية كانت وسوف تظل في قلوبنا وقلوب العالميْن العربي والإسلامي، موجهًا حديثه إلى قادة الفصائل الفلسطينية بأن واجب المرحلة يدفعهم إلى بناء الثقة ودعم المصالحة، وأن يكونوا يدًا واحدةً في مواجهة العدو الصهيوني، دون تمايز لفريق عن الآخر؛ حتى يكون الجميع مثل "السبيكة" لا يستطيع أحد أن يكسرها أو يشق وحدتها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل