المحتوى الرئيسى

هنية :الأمن متوفر في غزة ولن نسمح بعودة الفوضى والفلتان

05/07 18:27

غزة - دنيا الوطن كشف رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية عن موعد اجتماع اللجان المنبثقة عن اتفاق المصالحة التي تبدأ الأسبوع القادم.   جاء ذلك خلال افتتاح هنية مشفى الشوا المتخصص في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، بتمويل من مؤسسة الإغاثة التركية IHH ، بمشاركة عدد من الوزراء ونواب المجلس التشريعي.   وأكد هنية خلال كلمة له على أن الأمن في غزة متوفر بشكل كامل، عادًا أن صفحة الفلتان الأمني طويت بشكل نهائي وأنه لن يسمح بأي مظهر لمظاهر الفوضى بأي شكل كان.   وشدَّد على أن الأجهزة الأمنية نفذت العديد من الحملات لضرب شبكات العملاء، وأنها تعمل بصمت إزاء ذلك، وحققت إنجازات كبيرة، مشيرًا إلى أنه قبل أيام صدرت مذكرات إعدام بعد إصدار أمر من خلال المحاكم.   ولفت إلى أن الحكومة الفلسطينية واجهت مظاهر الانحراف في السلوك مثل قتل المتضامن الإيطالي، ولاحقت المجموعة المسئولة عن ذلك، مؤكدًا على أنه لن يسمح لأحد أن يلطخ صورة ونضال الشعب الفلسطيني.   إعمار غزة   وعن إعادة الإعمار، قال "يمكننا أن نؤكد لأبناء شعبنا أن مرحلة إعادة الإعمار بدأت فعليًا وعمليًا، ومنذ فترة كانت بوادرها وظهرت على أكثر من مستوى، وهناك العديد من المشاريع المتصلة بالحكومة والشعب والمواطن الفلسطيني".   وأوضح أنه تم رصد 30 مليون دولار وصلت من بعض المتبرعين، مبينًا أنه تم تنفيذ المرحلة الأولى وأن الحكومة تركت الحرية للمواطن في بناء بيته على مساحة القطعة والمساحة. وبين أن الحكومة ستواصل في تنفيذها للمشروع وأنها ستدعو أي حكومة قادمة لمواصلة ذلك، لافتًا إلى أن غزة تشهد في هذه الأيام نهضة شاملة من خلال تنفيذ مشاريع خصص لها مليون دولار شهريًا.   وأضاف "بدأت وزارة الأشغال في تنفيذ وإقامة مناطق سكنية كاملة تمنح للسكان وفق ترتيبات وإجراءات معينة، ونفذنا المرحلة الأولى في منطقة الإسراء جنوب غزة والتي خصص لها 1800 دونم".   وتابع "سنواصل في توزيع القطع في جنوب ووسط وشمال غزة بعد توزيع 400 منها حسب الشروط التي وضعتها الوزارة، حتى لا تبقى هذه المساحات المفتوحة رهنًا لتصرف الاحتلال والقدرة على الاقتحام بسبب تركها فارغة.   عوائد الضرائب   وأوضح أن هذه الأموال المخصصة شهريًا هي من عوائد الضرائب والتي تجبى من الوقود والدخان وغيرها من قبل الحكومة، مؤكدًا على أن هذه الضرائب لا تدخل إلى ميزانيات رواتب الحكومة إنما تخصص لتنفيذ المشاريع,   وأشار إلى أنه تم الاتفاق مع الحكومة المصرية أن يكون إعادة الإعمار أولى أجنداتها المشتركة مع دولة قطر، وسيكون ذلك في أقرب وقت ممكن.   ولفت إلى أن الحكومة تلقت التزامًا من بنك الإسلامي بجدة لتقديم 137 مليون دولار لإعادة الإعمار، مبينًا أنها ستصرف خلال الأربع شهور القادمة وستكون على البنية التحتية والصرف الصحي ومشاريع لوزارة الصحة وغيرها.   ولفت إلى أن الدول المتبرعة كان شرطها أن تكون مواد البناء عبر معابر غزة، وأصبح لديها استعداد للعمل بعد مشاهدتها لصمود الشعب وجلب المواد عبر الأنفاق، مبينًا أن أكثر 13.000 عامل يعملوا في قطاع البناء الآن.   وأكد على أن الحكومة ستستمر حتى أخر دقيقة في دعم مصلحة الشعب الفلسطيني، مشيرًا إلى أنه حال تشكيل الحكومة القادمة ستقدم لها هذه المهام الإيجابية وستقدم لها الحكومة الحالية كل الدعم والوقف لجانبهم. افتتاح المشفى   وفيما يتعلق بافتتاح المشفى، قال: "هذه لحظات سعيدة أن نكون بين أهلنا في بيت حانون، نقدر صمودهم ونستحضر شهداء الشعب الفلسطيني وشهداء المدينة وعلى رأسهم الشيخ صلاح شحادة، وكل الذين سقطوا من أهل هذه المدينة".   أضاف "هذه المدينة التي تقف في الخندق المتقدم أمام الاحتلال الإسرائيلي، والتي تعرضت للعدوان بغية ضرب صمودها وكسر إرادة أهلها ولكنها ظلت وما زالت شامخة عزيزة وهي واحدة من عناوين الرباط لهذه الأرض".   وتابع" أحيي كل من ساهم في هذا المشروع الذي ليس هو غريب على وزارة الصحة والأخوة في بلدية بيت حانون أن يقدموا مثل هذه المشاريع، والتي تسهم في التخفيف عن أبناء شعبنا، وتقدم الخدمة الأنسب لأهلنا في بيت حانون". 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل