المحتوى الرئيسى

تقرير .. السفر مبكرا لكولومبيا كلمة السر لإنجاز جديد لمنتخب الشباب بالمونديال

05/07 16:39

تقرير- كريم سعيد:سيكون علي منتخب الشباب المصري السفر مبكرا للغاية الي كولومبيا اذا اراد فعليا تحقيق نتائج ايجابية في بطولة كأس العالم للمرحلة السنية ذاتها والتي ستقام نهاية يوليو القادم.ويقدم Yallakora.com خلال السطور المقبلة تقريرا وافيا حول الاسباب التي تتطلب سفر منتخب الشباب مبكرا الي كولومبيا بمدة لا تقل عن 3 اسابيع اذا رغب في مواصلة مشواره في البطولة وتكرار انجاز برونزية 2001 بالأرجنتين.في البداية وبدون ادني شك، ابتسم الحظ للمنتخب عندما اوقعه في المجموعة الخامسة التي ستلعب مبارياتها في مدينتين هما بارانكويلا وكارتاجينا، خاصة وانهما اقل المدن الكولومبية ارتفاعا عن سطح البحر وبالتالي لا تتأثر نسبة الاوكسجين فيها كثيرا بالمقارنة ببقية المدن الاخرى التي ستقام فيها البطولة.وستكون بارانكيجا هي مكان اقامة اول مباراتين للمنتخب امام كل من المنتخب البرازيلي في لقاء الافتتاح يوم 29 يوليو، والمنتخب البنمي يوم 1 اغسطس، فيما ستستضيف كارتاجينا المباراة الثالثة والاخيرة للفراعنة الشباب امام النمسا يوم 4 اغسطس.والمدينتان غير بعيدتان عن بعضهما حيث لا تفصلهما رحلة بالسيارة سوى 4 ساعات فقط الامر الذي لن يشكل أي ارهاق علي المنتخب عند تحوله في اللقاء الثالث.وبما ان العديد من الآمال منعقدة علي هذا المنتخب لتكرار انجاز منتخب عام 2001 والذي حققه بالأرجنتين بالحصول علي الميدالية البرونزية وهو ما اشار اليه الكابتن ضياء السيد مؤخرا بأنه يسعي مع هذا المنتخب لكسر هذا الانجاز بالوصول الي المباراة النهائية او تحقيق انجاز اخر مشابه له، سيكون علي الجهاز الفني وضع خطة اعدادية كاملة وشاملة لكل كبيرة وصغيرة واولها المناخ وطبيعة البلد الذي سيلعب فيها الفريق.ضرورة ماسة للسفر مبكراويأتي علي رأس اولويات هذه التحضيرات هي ضرورة سفر الفريق الي كولومبيا بفترة وافية حتي يتعود علي الاجواء هناك خاصة قلة نسبة الاوكسجين في العديد من المدن الكولومبية.ويؤكد علي ذلك وكيل اللاعبين المصري محمد عبدالحافظ المقيم في كولومبيا حيث شدد في تصريحات خاصة لـYallakora.com علي خطورة السفر بفترة قصيرة قبل بداية البطولة وهو ما قد يتسبب في مشاكل صحية اعتيادية للاعبين اثناء المباريات او بعدها.واشار عبدالحافظ الي ان المصريين بصفة عامة عادة ما يجدون صعوبة في التأقلم علي اجواء كولومبيا في ايامهم الاولي من السفر مدللا علي ذلك بواقعة حدثت العام الماضي وبالتحديد في شهر يونيو لأحدى الفرق الشعبية المصرية التي سافرت الي كولومبيا للمشاركة في احدي المهرجانات هناك.وتعرضت احد افراد الفرقة وتدعي شيرين حسين وقتها الي ازمة تنفس شديدة بعد المجهود البدني التي قامت به في اول يوم للمهرجان مما تسبب في نقلها الي المستشفى وعدم مشاركتها مع فرقتها فيما تبقي من عروض.  ويضيف عبدالحافظ ان الآمال معقودة علي المنتخب لتخطى الدور الاول خاصة وان نظام البطولة ينص بتأهل المنتخبين صاحبي المركزين الاول والثاني من المجموعات الست بالإضافة الي افضل 4 منتخبات حاصلة علي المركز الثالث.وبناء علي ذلك، يوضح وكيل اللاعبين المصري ان السيناريو الافضل للمنتخب سيكون حال حصوله علي المركز الاول في المجموعة لأنه سيبقيه في مدينة بارانكويلا خلال دور الـ16 وهو امر يجب الاشارة الي صعوبة حدوثه في ظل وجود المنتخب البرازيلي في نفس المجموعة بعيدا عن مفاجأت كرة القدم.لذلك سيكون الاقرب للحدوث هو حصول المنتخب علي المركز الثاني او الثالث، وفي تلك الحالة سيجد المنتخب نفسه مضطرا للسفر الي احد مدينتي ارمنيا او ميديلين وكلاهما يمتازان بالنقص الشديد في الأوكسجين لتواجدهما فوق سطح البحر.وسفر المنتخب مبكرا بوقت كاف سيضعه في مأمن كبير تحسبا لكل هذه الظروف كما انه سيجعل تركيز الجهاز الفني ينصب فقط علي الجانب التكتيكي بعيدا عن الجوانب الصحية والتي بدون شك سيتأثر بها اللاعبون في ايامهم الاولي بكولومبيا.انضم الي صفحة ياللاكورة الرسمية للكرة السعودية علي الفيس بوكتابع أخبار ياللاكورة على تويتر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل