المحتوى الرئيسى

قانونيون وحقوقيون يطلقون مبادرة شعبية بعنوان «تعالوا نكتب دستورنا»

05/07 16:34

بدأ عدد من الحقوقيين وأساتذة القانون سلسلة اجتماعات في مبادرة «تعالوا نكتب دستورنا»، التي تستهدف تمكين قطاع أوسع من الشعب المصري من المشاركة في كتابة الدستور الجديد. وأورد البيان الأول للمبادرة، التي أعلنها مركز هشام مبارك للقانون، السبت، أن مئات الشباب سيشكلون لجانا، مهمتها إدارة الحوار بين الفئات المختلفة تراعي التنوع الجغرافي والنوعي والثقافي وتخصيص موقع إلكتروني يناقش فيه المطلوب من الدستور المصري وتستمر هذه المرحلة قرابة 3 شهور يتم فيها وضع تصور للفئات والطبقات التي سيتم دعوتها للنقاش، يليها مرحلة الصياغة القانونية لوثيقة الدستور الجديد. وأضاف البيان أنه سيتم تشكيل لجنة تأسيسية تضع مسودة الوثيقة ويتم عرضها مرة أخرى على الفئات التي سبق وطرحت رؤيتها للدستور وطرحها للتوقيع عليها شعبيا ومن المؤسسات والأحزاب والجماعات السياسية. وتعتمد المبادرة على ثلاثة مبادئ رئيسية في الدستور الجديد، تتمثل في الحرية والكرامة الإنسانية ودولة مؤسسات ديمقراطية يحكمها الشعب والعدالة الاجتماعية. وأورد البيان أن الأهداف التي قامت على أساسها المبادرة هي «ضمان تمثيل التعددية والتنوع في المجتمع المصري والحفاظ على الآلية للمشاركة الشعبية المباشرة في صياغة الدستور وإتاحة الوقت الكافي للمناقشة المجتمعية حول الدستور». ويفترض أن يعرض الدستور الجديد الذي يعده مجلس الشعب بعد 15 يوما فقط من إعداده للاستفتاء، لذا وجب إيجاد مبادرات شعبية لكتابة الدستور، تساهم في مشاركة أوسع من قطاعات المجتمع. ولفت البيان إلى أن الإعلان الدستوري ينص على أن مجلسي الشعب والشورى سينتخبون 100 عضو، يشكلون الجمعية التأسيسية للدستور الجديد، لكن لا يوجد أي ضمانات لتمثيل كافة القوى والطبقات في المجلسين في الانتخابات المقبلة بسبب توقع فساد الأجواء التي ستجرى فيها الانتخابات، سواء من خلال «سيطرة رأس المال أو الأحزاب والجماعات السياسية الكبرى، التي لن تعبر بالضرورة عن التنوع الثقافي في المجتمع».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل