المحتوى الرئيسى

سقط المتاجرون بالقضية وانتصر الشعب الفلسطيني بقلم:د. هاشم عبده هاشم

05/07 15:57

إشراقة سقط المتاجرون بالقضية وانتصر الشعب الفلسطيني د. هاشم عبده هاشم ** بعد أن انقلب «الحماسيون» و«الفتحاويون» على اتفاق مكة المكرمة لإتمام المصالحة الفلسطينية.. فإن الشعب الفلسطيني ومن ورائه الشعوب العربية جمعاء لا تشعر بطمأنينة كافية إلى إمكانية صمود الاتفاق الجديد الذي وقع في القاهرة يوم الأربعاء الماضي بعد (٤) سنوات من الخلافات الشديدة.. والممارسات الشاذة ضمن بعضهم البعض.. في ظل وجود حكومة «هنية» في غزة و«فياض» في الضفة الغربية.. وكذلك بسبب الحروب الكلامية المستعرة والمتواصلة بين رئيس السلطة الفلسطينية «أبو مازن» وبين رئيس المكتب السياسي لحماس «خالد مشعل» وبقية القيادات الفلسطينية الأخرى. ** صحيح أن المناخات السياسية الراهنة في المنطقة قد تغيَّرت.. أو هي بصدد التغيير بصورة جذرية في الفترة القادمة.. بدءاً بالأحداث الجارية في سوريا.. ووضع منظمة حماس وقياداتها الموجودة بسوريا وإمكانية استمرارها هناك أو إمكانية انتقالها إلى أي عاصمة عربية أو خليجية أخرى.. ** كما أن الضغوط المالية والاقتصادية الشحيحة أمام استمرار حماس في المضي في سياساتها القائمة على المقاومة ورفض صيغ السلام المطروحة.. قد شكلت قوة ضغط أخرى.. ** في الوقت الذي لم يعد الدور الإيراني قادراً على ممارسة أدواره في المنطقة العربية بالصورة السابقة نتيجة تعرض الحلفاء العرب له بضربات شديدة.. وتضييق الخناق على تدخلاته في الشأن العربي.. ** هذه العوامل وغيرها، بالإضافة إلى بقية المستجدات الأخرى وفي مقدمتها مقتل بن لادن.. وتعثر الوضع السياسي في لبنان.. وتدهوره في اليمن وليبيا والجزائر، كلها أدت إلى تغيير مواقف حماس.. وتنازل منظمة فتح عن بعض مواقفها.. وبالتالي تحقق التقارب بين الطرفين.. ** هذه المعطيات الجديدة.. هي التي سرَّعت في إتمام المصالحة الفلسطينية وعجلت بالتوقيع على الاتفاق.. وقد تكفل استمراره.. وإنجاز بنوده رغم التعقيدات الشديدة التي ستواجه عملية التنفيذ سواء عند اختيار رئيس وزراء الحكومة الجديدة ذات الطابع التكنوقراطي.. أو عند الإعداد للانتخابات التشريعية والرئاسية أو عند التحرك الدولي المشترك للحصول على موافقة دول العالم على الاعتراف بالدولة الفلسطينية بسبب موقف الكثير من دول العالم من منظمة حماس.. وصورتها الذهنية السابقة لديها.. ** غير أن الاعتقاد بأن الاتفاقية لن تنهار يظل مرتبطاً إلى حد كبير بمدى صدقية كل طرف شارك في توقيعها.. في المضي في عملية السلام بشكل جدي.. وبوفاق فلسطيني كامل.. بصرف النظر عن موقف رئيس وزراء إسرائيل «بنيامين نتنياهو» وانزعاجه من المصالحة الفلسطينية.. وبصرف النظر أيضاً عن مساعيه الحثيثة لإقناع الحلفاء الغربيين والأمريكيين بخطورة هذا الصلح على عملية السلام.. ** وإذا بقي كل طرف على مواقفه السابقة.. حتى مع إعادة اللحمة إلى الضفة وغزة فإن هذا الاتفاق سيلحق بغيره من الاتفاقات السابقة.. بل إن جهود «أبو مازن» وتحركه السياسي لإقناع دول العالم بالاعتراف بدولة فلسطينية.. ستتوقف هي الأخرى لمشاركة حماس في السلطة.. وعدم جاهزية المجتمع الدولي لتقبلها قبل أن تثبت استعدادها لتغيير الكثير من سياساتها وثوابتها. ** وهذا يعني.. أنه بالقدر الذي أسعدت المصالحة شعب فلسطين وشعوب الأمة العربية.. بالقدر الذي قد يؤدي إلى تجميد حماس لبعض دول العالم لمناصرة الفلسطينيين الاعتراف بدولتهم.. ما يفرض على حماس أن تثبت أنها غير كل ما كان في الماضي.. وأنها لا تريد سوى السلام العادل الشامل والكامل.. وأنها ضد استخدام القوة لتحقيق هذه الغاية بعد اليوم.. ** ورغم صعوبة هذا التحول الذي تُطالب به حماس الآن.. إلا أنه لم يعد أمام حماس خيارات أخرى.. وعليها أن تؤكد للعالم أنها مع «المقاومة السلمية» وأنها جزء من القرار الفلسطيني المحترم لجميع المعاهدات والاتفاقات الدولية حتى تخفف من روع العالم.. ولا تعطي «نتنياهو» حق التشويه لأهداف المصالحة الفلسطينية وتصويرها على نحو مغاير لحقيقتها.. ** وفي كل الأحوال.. ** فإن الأشهر القليلة القادمة سوف تؤكد أن هناك مصالحة فلسطينية حقيقية.. وأن هناك قراراً فلسطينياً موحداً.. ** والأهم من هذا أن هذا القرار هو قرار فلسطيني بحت.. وأن المقاومة لا تواجه ضغوطاً محلية أو إقليمية تدفعها إلى الانقلاب على الاتفاق من جديد. *** ضمير مستتر.. ** (من الجنون.. أن يفرط الإنسان في فرصه الذهبية.. ويستجيب لمن يجيدون المتاجرة بقضيته.. والمزايدة عليه)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل