المحتوى الرئيسى

حمـــــاس بعيون فتحـاوي بقلم:د. صالح الشقباوي

05/07 15:45

حمـــــاس بعيون فتحـاوي salehshakbawi1@hotmail.com د.صــالح الشقبـاوي /جامعة الجزائر/قسم الفلسفة لا شك أن المصالحة الوطنية الفلسطينية التي وقعت في القاهرة هي أهم إنجاز وطني فلسطيني يتناغم والثورات العربية المنجزة ، فقد عبرت عن فائض الكبت الرغبوي الفلسطيني في إنهاء الانقسام وإعادة الوحدة لجناحي الدولة الفلسطينية القادمة . إنني كفتحاوي أؤكد تأييدي المطلق لهذه الوحدة التي قدمت الوطن على الفصيل وأعلت من شعائر الثوابت الوطنية . فحماس بدأت تسير على خطى فتح بعد أن انتقلت إلى أحضان الواقعية السياسية وانتقال المشروع الفلسطيني من فكرة الوطن إلى فكرة الدولة ومن إستراتيجية التحرير إلى إستراتيجية الاستقلال . إن حماس تساهم عمليا في تكريس مفاعيل ذلك الانتقال بالمشروع الوطني إلى حيث تضيق به الأرض بما رحبت خاصة وأن حماس قذفت بمشروعها السياسي فوق تضاريس الوعورة السياسية التي قذفت به فتح عليه "السلطة الفلسطينية كمكان" وهي الدرجة الأقوى في التعبير عن خيار التسوية ... أي أن حماس لحقت بفتح بعد 18 سنة من التأخير وهنا يحسب لفتح صدق الرؤيا والوضوح والسبق في تحديد النظرية السياسية التي تصوغها للوصول إلى الهدف وهذا الشيء ليس جديد على فتح في الساحة الفلسطينية فقد تعرضت قيادة فتح إلى النقد والتجريح والتخوين في الساحة الفلسطينية من قبل تنظيمات كانت تحسب نفسها راديكاليه إلا أنها تكتشف ولو متأخرة صدق الرؤيا الفتحاوية وتقوم بالالتحاق بفتح و هذا ما حصل لحماس بالضبط وهذا يعني أن حماس أصبحت تؤمن أن شعب فلسطين ولج إلى مرحلة بناء الدولة وطوى حقبة التحرر الوطني وإلا كيف نفسر صراع حماس مع فتح على السلطة ؟ كيف نفسر محاولات حماس الاستيلاء على السلطة والصراع عليها.. هل كان صراع عليها كونها أداة من أدوات الثورة والتحرر الوطني ؟ أم أنها أداة من أدوات التسوية بكل تجلياتها ومفاعيلها ومفاهيمها وأدواتها بدأ من التهدئة والعمل على احترامها و سيرورة استمرارها والدفاع عن بقائها والعمل من أجل ديمومتها وهذا يعني أن حماس لم تكن تريد أن تبتعد عن الحل السياسي ومنح السياسة "التسوية" أي السلطة فرصة للوصول إلى حقوقنا الوطنية وبذلك تكون حماس قد صارت على خطى فتح

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل