المحتوى الرئيسى

عماد عجبان عبد المسيح يكتب: متى نستيقظ وننتبه إلى خطورة ما نفعله؟

05/07 14:27

متى نتخلص مما نشغل أنفسنا فيه الآن، ونلتفت لمصلحة بلدنا العليا؟ فما من يوم يمر علينا إلا وتحدث فيه تظاهرات أو احتجاجات أو وقفات تتبناها فئات من المجتمع للمطالبة بحقوق تعتقد بأنها حرمت منها طوال الفترة التى تسبق اندلاع ثورة 25 من يناير، ووجدت الفرصة مواتية لها الآن لإيصال صوتها لمن يهمه الأمر أو يقوم بها بعض التيارات التى كانت مقيدة ومكبلة حريتها من النظام السابق، اعتقادا منه بخطرها على أمن البلد. وفى تقديرى فإن مداومة واستمرار ترك أعمالنا والانخراط فى هذه الاعتراضات والاحتجاجات على هذا النحو لا يؤدى بنا إلا إلى التقهقر للوراء والخلف، وتدهور وتدنى اقتصادنا، لأننا لسنا دولة منتجة تعتمد على نفسها بنسبة مائة فى المائة فى المأكل والمشرب، وإنما دولة تقترض من الدول الأخرى، وتحصل على منح حتى تلبى وتسد احتياجات رعاياها التى لا تنتهى، فمتى نستيقظ وننتبه إلى خطورة ما نفعله ونقدم عليه؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل