المحتوى الرئيسى

«العربي» لـ«واشنطن بوست»: مصر تؤكد اعترافها بدولة بفلسطين ولا تعتبر إيران عدوًّا

05/07 14:03

قال الدكتور نبيل العربي، وزير الخارجية، إن مصر لم تكن تلعب الدور الذي ينبغي أن تلعبه دائما في السنوات القليلة الماضية، مشيرا إلى استخدامه عبارة«مصر زعيمة المنطقة العربية». وأضاف العربي، في حوار له مع صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، نُشر على موقعها الإلكتروني، السبت: «الحكومة الجديدة التي جاءت بعد الثورة قررتمن اليوم الأول فتح صفحة جديدة مع كل دول العالم، وهو الأمر الذي دفع بهذه الحكومة للاتصال بحركة «حماس»، والضغط لتحقيق وحدة وطنية بين الفصائل الفلسطينية، لتكون مستعدة للدخول في مفاوضات مع اسرائيل. وأكد العربي أنه لا يقبل بعبارة «عملية السلام» حيث أنه يرى أنها «عملية» وليست «سلام»، على حد قوله. وتابع: «ما تريده الحكومة المصرية هو الحصول على السلام والوحدة الوطنية في فلسطين، وهو ما سيصب في مصلحة كلا الفريقين، فلسطين وإسرائيل». ونفى العربي أن تكون اتفاقية المصالحة الفلسطينية ستجعل من أي اتفاق مع إسرائيل «مستحيل» في المستقبل، مطالبا بـ«السماح لهؤلاء  الذين يحاربون من أجل قضيتهم لرؤية ضوء النهار في نهاية النفق والدخول في السلام». وعن موقف مصر في سبتمبر المقبل بشأن الاعتراف بدولة فلسطين في الأمم المتحدة، أكد أن مصر تؤيد هذا الاعتراف بشكل كبير، وتلح على جميع الأصدقاء وتمارس الضغط على الأوروبيين من أجل الاعتراف بدولة فلسطين. وبسؤاله عما إذا كان صرح بأن مصر تنوي تطبيع العلاقات مع إيران، نفى العربي أن يكون صرح بذلك، مؤكدا أن «مصر طوت صفحاتها القديمة مع كل بلد في العالم دون تمييز»، مضيفا: «لا نريد أن ننظر إلى الوراء، ولكن نريد أن نمضي قدما، ولم تتخذ الحكومة المصرية أية قرارات بشأن إيران، فهي ليست عدوا، وليس لدينا أعداء في أي مكان». وأكد أن مفهوم الانفتاح الجديد الذي تتبعه مصر وفتحها لصفحة جديدة «لن يؤثر على علاقاتها مع الولايات المتحدة أو أي شخص»، حيث أن أقرب أصدقاء مصر وحلفاءها، بريطانيا وفرنسا وألمانيا،  لهم علاقات دبلوماسية مع إيران. وتابع: «العلاقات المصرية الأمريكية ستكون أقرب من أي وقت مضى، ولن تنجرف مصر بعيدا عن تحالفها الوثيق مع الولايات المتحدة كما يخشى المسؤولون الأمريكيون». وأكد أن «مصر ستمتثل لكل اتفاق والتزام من قبل كل معاهدة دخلت حيز التنفيذ»، مضيفا: «كنت أقول دائما إنه من الصعب التفاوض مع إسرائيل، ولكن بمجرد أن تم توقيع اتفاقية كامب ديفيد فكلا الجانبين عليهما التقيد والالتزام». ونفى أن يكون قد قال «إن إسرائيل كانت تعيش أعظم أيامها في عصر مبارك». وأوضح العربي أن مسألة تداول السلطة مهمة للغاية وأن المصريين كانوا «مصدومين» من بقاء مبارك في السلطة طوال هذه المدة. وعن سياسات الخارجية المصرية، أكد أن مصر تمضي قدما بشأن البلدان العربية، في إشارة إلى أن العلاقات بين قطر ومصر تحت قيادة الرئيس السابق «لم تكن في أفضل حالاتها»، ولكن ذلك تغير الآن، كما أن هناك تحركا نحو أفريقيا وتحديدا السودان. وأشار العربي إلى أن وضع مبارك الحالي «أثار حفيظة بعض الدول العربية»، حيث إنهم كانوا يحبونه، وليسوا مسرورين بمحاكمته، مشيرا إلى أن الملك عبدالله بن عبدالعزبز آل سعود أعرب عن أنه مخلص لأصدقائه».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل