المحتوى الرئيسى

خليل الحية: وجهنا الدعوة لـ«عباس» و«مشعل» لزيارة غزة

05/07 15:45

أعلن خليل الحية، القيادي فى حركة حماس، أنه تم توجيه الدعوة إلى كلاً من الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبو مازن»، ورئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، لزيارة غزة قريباً، وأشار إلى أنه تم الاتفاق بين الجانبين على الخطوط العامة لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية، فيما أعرب أسرى حركة «حماس» في سجون إسرائيل، عن تأييدهم للمصالحة الفلسطينية، مؤكدين أهمية المضي قدماً في طريق إنهاء الانقسام. وقال الحية،  في تصريح له، السبت، إن عباس ومشعل اتفقا على الخطوط العامة لتشكيل الحكومة الفلسطينية ودورها في المرحلة القادمة، وتم الاتفاق على حضور وفدين من حركة فتح وحماس الأسبوع المقبل من أجل التشاور حول رئيس الحكومة وأعضائها وبعض القضايا التي يجب تنفيذها طبقاً للاتفاق الذي تم التوقيع عليه، ونفى «الحية» أن يكون قد تم طرح أي شخص من قبل فتح أو حماس خلال الاجتماع لتولي الحكومة، مؤكداً أن كل ما نشر عن هذا الموضوع هي تخمينات ليس لها أساس من الصحة. وأوضح القيادي في حماس، أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة إدارية من الكفاءات من أجل هيكلة الوظائف الإدارية طبقاً للقانون على قاعدة أنه لا يتم فصل عامل تم تعيينه سواء في الضفة أو غزة ، وسيتم تسليم تقرير اللجنة، الذي تم الاتفاق على أن لا يزيد إعداده عن أربعة اشهر إلى الحكومة لتعمل بهذا التقرير. وفيما يتعلق بالملف الأمني، قال الحية، «لقد تم الاتفاق على تشكيل لجنة أمنية من الكفاءات لدراسة ودمج وتسكين أعضاء الأجهزة الأمنية في وظائفهم بالعدل والقانون، وهذه اللجنة ستقيم الترقيات وتضع رجل الأمن فى مكانه المناسب». وحول منزل الرئيس ياسر عرفات ومطالبة مؤسسة ياسر عرفات باستلامه وتحويله إلى مقر لها، قال الحية، إن منزل ياسر عرفات موجود في غزة وعليه حراسة ولايوجد أية مشكلة في تسليمه وقد تم ترميمه وتجهيزه لتسليمه للرئيس محمود عباس خلال زيارته إلى غزة قريباً. فى سياق متصل، أكدت الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس في سجون الاحتلال، المضي قدماً في طريق المصالحة و«استكمال المهمة المقدسة عبر مواجهة تحديات التفاصيل بروح إيجابية عالية وتحدي الضغوط الصهيونية بروح وطنية متماسكة». وأكدت الهيئة العليا، في بيان صدر في دمشق عن المكتب الصحفي لحركة حماس، ثقتها في أن قرار حماس بفتح صفحة جديدة مباركة في العلاقات الوطنية الداخلية سيقابل بنفس المستوى وروح تجاوز آلام الماضي والتعالي فوق الجراح من قبل حماس و فتح والفصائل الأخرى. من جانبه، أكد القيادي في حركة فتح، الدكتور زكريا الأغا، رئيس دائرة شؤون اللاجئين الفلسطينيين بمنظمة التحرير الفلسطينية، أن طريق المصالحة الفلسطينية وتثيبيها على الأرض ليس مفروشاً بالورود وهناك كثير من العمل والجهد الذي يجب أن يبذل من أجل إنجازها. وقال الأغا في تصريح له، السبت، إن التوقيع على وثيقة المصالحة خطوة هامة، لكنه أوضح أن الأهم هو التنفيذ على الأرض، وأن يشعر المواطن الفلسطيني بأن هناك تغيير يطرأ على حياته بعد هذا الاتفاق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل