المحتوى الرئيسى

البدوي: هدفنا وحدة وادي النيل

05/07 18:21

وعقب اللقاء المطول بين الوفد الشعبى المصرى الذى يزور السودان حالياً و قيادات حزب المؤتمر الوطنى، عُقد مؤتمر صحفى تحدث فى بدايته الدكتور نافع على نافع نائب رئيس حزب المؤتمر الوطنى، و الذى اعرب عن سعادة كل الشعب السودانى والحكومة والاحزاب السودانية بهذه الزيارة من الوفد الشعبى المصرى .ووصف د.نافع على نافع الحوار المطول الذى دار اليوم واستمر لعدة ساعات بين حزب المؤتمر الوطنى و الوفد الشعبى المصرى بأنه كان حواراً عميقاً و صريحاً و سوف يتواصل وهناك قضايا تحتاج لحوار علمى عميق.واضاف: نشكر الدكتور السيد البدوى على ترتيب هذه الزيارة التى تضم قيادات من الاحزاب و المفكرين و الكتاب و الاعلاميين المصريين و نحن معكم فى اهمية العلاقات الشعبية بين البلدين و ضرورة التواصل دائماً .وقال: استمعنا من رئيس الوفد الشعبى المصرى الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد إلى تطلعات الشعب المصرى المستقبلية بعد ثورة 25 يناير واهمية العلاقات المتميزة بين السودان و مصر .كما تحدثنا عن ضرورة وجود علاقات مستمرة لنا مع حزب الوفد و الاحزاب التى تشارك فى الوفد الشعبى و كذلك مؤسسات المجتمع المدنى.وتحدث خلال المؤتمر الصحفى الدكتور السيد البدوى فأعرب عن شكره العميق لحزب المؤتمر الوطنى و الصديق الدكتور نافع على نافع على الحفاوة البالغة، واضاف قائلا ً نشكر ثورة 25 يناير التى اعادتنا لاحضان السودان الذى غيبنا عنه جسداً لا روحاً فالسودان فى قلوب وعقول الشعب المصرى .ووصف د. السيد البدوى اللقاء المطول بين الوفد الشعبى المصرى و حزب المؤتمر الوطنى بأنه كان لقاء مكاشفة، وكان هناك " عتب " على النظام السابق وليس على الشعب المصرى، و قال إن ما قام به النظام السابق تجاه السودان كان بتعمد خارجي لان وحدة وادى النيل يؤيدها الفريق عمر البشير والشعبان، ولكن هذه الوحدة مرفوضة من امريكا ؛ لان الشعب المصرى استرد وعيه و لديه اصرار على المضى نحو وحدة وادى النيل، ولن تقف امامنا اي دولة مهما كان مكانتها لان ارادة الشعوب هى الاقوى والديمقراطية هى قوة لاى شعب وهذا سر قوتنا فى مصر والسودان .ووجه د. السيد البدوى شكره للرئيس السودانى عمر البشير والشعب السوداني الذى اشعرنا بأننا بين اكثر من اهلنا لان الشعب السودانى شعب عظيم و ودود وطيب و يعشق المصريين، ونحن ايضاً كمصريين نعشق هذا الشعب خاصة ان بيننا صلات نسب و مصاهرة وهى صلات كانت وستظل وسوف تدوم.وكان قد سبق المؤتمر الصحفى عقد جلستين بين الوفد الشعبى المصرى و عدد من قيادات حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى السودان، وكانت الجلسة الاولى علنية، والاخرى مغلقة.وخلال الجلسة الاولى العلنية اعلن الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد عن مبادرة شراكة بين مصر والسودان غير هادفة للربح، تقوم علي تبرع رجال أعمال مصر الشرفاء بـ10% من ثرواتهم لزراعة مليون فدان في السودان يتم تمليكها لأسر مصرية وسودانية، ويتم توزيع ربحها الثلث للأسر المصرية والثلث للأسر السودانية والثلث لإدارة المشروع، مؤكدا ان زعيم هذه فكرة النائب مصطفى الجندى .وأوضح البدوي خلال لقاء الوفد الشعبي المصرى الذى يزور الخرطوم حالياً مع قيادات المؤتمر الوطني الحاكم فى السودان في مركزه العام بالخرطوم أنه سيناقش مسألة إلغاء التأشيرة المفروضة علي السوداني الذي يرغب في الذهاب إلي مصر، مع المجلس الاعلى للقوات المسلحة خلال لقائه بهم يوم الأربعاء المقبل، واضاف البدوى خلال اللقاء الذى عقد ظهر السبت فى الخرطوم أن لديه استثمارات في السودان ولم يشعر بأي فرق بين وجوده في مصر ووجوده في السودان والتي التزمت بالحقوق الأربعة للشعب المصري وهي "الانتقال والعمل والإقامة والملكية"، وأشار إلي أنه سيوفر خلال 18 شهرا ألف فرصة عمل فى السودان إلي جانب تحقيق الاكتفاء الذاتي الدوائى بنسبة 50% للسوق المحلى السوداني.ولفت البدوي إلي أن مصر كانت تتعامل مع السودان من خلال المخابرات العامة وهو ما لا يليق مع السودان، لكن الآن عاد الشعب لتملك الوطن وانتهت الإملاءات الخارجية والتي غبنا بسببها عن أفريقيا، وكان أحد شواهد هذا الغياب والتي كان يجب علي النظام أن يعيد موقفه هي صفر المونديال والذي يعد نكسة بالنسبة لنا، فان الحكم في مصر كان في غيبوبة .وأكد حسين عبدالرازق، عضو المجلس الرئاسي لحزب التجمع أنه لولا قيام ثورة يناير ما كان يمكن أن يتم هذا اللقاء، وأضاف أن الثورة بدأت بانتفاضة شباب وانضم لها باقي الشعب وكان دور الأحزاب فيها أنها لعبت دور التمهيد لهذا اليوم.وقال أحمد عبدالحفيظ، أمين مساعد الحزب الناصري، إن النظام في مصر نجح في قطع تواصل الأحزاب مع الجماهير وهذا يعتبر أحد أزمات الثورة واستمرارها.وأوضح الدكتور عمرو حمزاوي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن الحالة السياسية في مصر غير مسبوقة وتشهد إقبالا من جميع اطياف الشعب، وأن الثورة لا خوف عليها لأن هناك جدولا زمنيا وضع للانتخابات البرلمانية والرئاسية.وطرح الدكتور صديق عفيفي، رئيس جامعة النهضة، 3 مبادرات الأولي للتعاون العلمي من خلال سلسلة تعليمية تبدأ من المراحل الأولي للتعليم وحتي نهايته، واخري لمشروع زراعي ضخم لزراعة مليون فدان من القمح والغذاء يكفل لمصر والسودان، والأخيرة إلغاء تأشيرات الدخول للسودانيين إلي مصر لافتا الى انه سيتم البدء فورا فى تطبيق هذه المشروعات عقب التنسيق بين الجانبين المصري والسوداني لانه لامجال الآن للإبطاء فثورة يناير التى اوقدها الشباب المصرى علمتنا جرأة الحلم و لذلك يجب ان تكون هذه استراتيجيتنا المستقبلية لاسيما عند النظر فى العلاقات المتبادلة بين البلدين .من جانبه قال نافع على نافع مساعد رئيس الجمهورية السودانية للشئون الحزبية و نائب رئيس حزب المؤتمر لشئون التنظيم إن الشعب السودانى اكثر الشعوب احتفاء بالثورة المصرية مؤكدا تطلع السودانيين لثمار هذه الثورة. وقدم التهنئة للشعب المصرى على ثورته التى استطاعت فى مدة قصيرة ان تخطو خطوات كبيرة .حضر اللقاء من قيادات حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى السودان الدكتور نافع على نافع نائب رئيس الحزب و الدكتور مصطفى عثمان اسماعيل مستشار رئيس الجمهورية ورئيس قطاع العلاقات الخارجية واحمد عمر مستشار رئيس الجمهورية رئيس القطاع الثقافى والاجتماعى وعدد آخر من قيادات الحزب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل