المحتوى الرئيسى

البدوي: آن الآوان أن نعود للسودان

05/07 10:59

أقام د. المعتصم جعفر عضو المجلس الوطنى السودانى ورئيس اتحاد كرة القدم السودانى حفل عشاء للوفد الشعبى المصرى الذى يزور الخرطوم حالياً.وخلال الاحتفالية مساء أمس الجمعة، تحدث د.المعتصم جعفر فأشار إلى ان شعب وادى النيل هو شعب واحد، مضيفا "أسعدتنا كثيراً هذه الزيارة اعتبارها من اكبر وفد شعبى مصرى يزور السودان وكذلك اول وفد شعبى مصرى يزور الخرطوم بعد ثورة 25 يناير مطالباً برفع شعار الدولة الواحدة".ومن جانبه اعرب د. السيد البدوى رئيس حزب الوفد عن سعادته الغامرة لزيارة السودان وأضاف قائلاً : أقف الآن على ارض السودان التى تعتبر امتدادا ظاهرا لأرض مصر و اضاف ان هذه الزيارة تأتى بعد ثورة 25 يناير المصرية التى كانت ثورة ربانية بلا قائد لها بل حركتها قلوب و ضمائر طاهرة وهى قلوب تتجه اتجاهاً حقيقياً لشعب السودان الذى قال عنه الزعيم الوفدى الراحل مصطفى النحاس "تقطع يدى ولا تفصل السودان عن مصر".وأضاف البدوى لقد آن الأوان ان نعود للحببية الغالية السودان بعد ان قصرنا كثيراً فى حقها لكن مصر 25 يناير لن تعرف تقصيراً بعد، فقد عادت مصر للشعب المصرى واصبح صاحب قراره ولا يمكن ان يفرق احد بين مصر و السودان .و قال رئيس الوفد لقد شعرت بسعادة غامرة عندما التقيت مؤخراً مع الرئيس السودانى عمر البشير فى القاهرة مع عدد من الشخصيات السياسية المصرية و وجدت الرئيس البشير يقول إن الشعب السودانى ينادى بوحدة وادى النيل.واضاف الدكتور السيد البدوى قائلاً لقد تربينا من كل قلوبنا على شعار " عاشت وحدة وادى النيل " و يربطنا شريان واحد هو النيل و قد كان سكرتير عام حزب الوفد الاسبق سعد فخرى عبد النور يقول دائما إن دم الانسان يتكون من 70 % من المياه و الدم المصرى و السودانى يتكون من مياه النيل و لذلك فنحن دم واحد وشعب واحد و شدد رئيس حزب الوفد على ان كل الوفديين تربوا على عشق السودان وها نحن بعد أن أهملناكم نأتى اليكم و نطلب ان تسامحونا على ما ارتكبه حكامنا فى حق السودان .وقال البدوى إننا نريد وحدة شعوب و نتمنى ان تتحقق الحريات الاربع( التنقل – العمل – الاقامة – التملك ) و آن الاوان ان تتحقق اتفاقية التكامل بين مصر و السودان .و حضر الاحتفالية الدكتور عبد الباسط سبدرات الذى تولى عدة مناصب وزارية فى السودان و منها وزير التعليم العالى – وزير الاعلام – وزير الثقافة – وزير العدل و قد القى كلمة اكد فيها انه اذا كانت مصر هى الشريان فإن السودان هى الوريد و ما بيننا تعجز عن وصفه الكلمات .و اضاف قائلاً : نعم اعترت العلاقة غيوما لكن على الصعيد الرسمى فقط ولم تعتريها اى غيوم شعبية واكد انه يتمنى ان يرى الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد .. رئيساً لمصر.. لأن السودانيين لا ينسوا مقولة الزعيم الوفدى مصطفى النحاس "تقطع يدى و لا تفصل السودان عن مصر".  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل