المحتوى الرئيسى
alaan TV

معرض بغداد الدولي للكتاب يختتم أعماله بميزانية متواضعة ونجاح جماهيري

05/07 10:36

اختتمت مؤخرا فعاليات المعرض الدولي الأول للكتاب الذي أقيم في بغداد للمدى من 20/4/2011 ولغاية 5/5/2011 في بغداد ونظمته دار الشؤون الثقافية العامة التي تعتبر من أبرز المؤسسات الثقافية التابعة لوزارة الثقافة. ورغم ضآلة المبلغ الذي خصصته وزارة الثقافة لتغطية تكاليف هذا المعرض طبقا لما أخبر به «الشرق الأوسط» الشاعر منذر عبد الحر عضو اللجنة التحضيرية للمعرض رئيس تحرير جريدة «المعرفة» التي صدرت على هامش المعرض وتولت عملية التعريف بأنشطته وفعالياته المختلفة «فإن المعرض حقق نجاحا جماهيريا لافتا لا سيما أنه المعرض الأول للكتاب وبمواصفات المعارض العالمية والذي يقام في بغداد منذ نحو عقدين». وأضاف عبد الحر أن «وزارة الثقافة خصصت لهذه المظاهرة 150 مليون دينار عراقي فقط (نحو 135 ألف دولار) بينما كان عدد الدور المشاركة فيه 320 دار نشر من أكثر من 37 دولة عربية وأجنبية واشتمل المعرض على أكثر من 32 ألف عنوان في مختلف شؤون المعرفة». ومن بين أشهر الدور التي شاركت في المعرض طبقا لما يقول عبد الحر هي «دار الهلال ودار النهضة العربية ودار الحكمة في بيروت ودار الجمل في ألمانيا ومركز دراسات الوحدة العربية ودار مدارك وغيرها» مشيرا إلى أن «الكتب الأكثر مبيعا في المعرض كان كتاب (ضد الطائفية) للكاتب العراقي المغترب رشيد الخيون الذي كان كلما تنزل وجبة منه تنفد في الحال نظرا لإقبال القارئ العراقي الشديد للكتب التي من هذا الطراز»، وأضاف أن «غالبية دور النشر كانت مترددة في المشاركة في المعرض أول الأمر حتى إنها لم تجلب كل ما بحوزتها من كتب إلى بغداد ولكنها عندما وجدت أنها كلما تعرض كمية من الكتب تنفد جلبت المزيد من الشاحنات كما طلبت تمديد المعرض لفترة أخرى علما أنه استمر 16 يوما». وأشار عبد الحر إلى أن «كتب بعض دور النشر قد تم شراؤها بالكامل من قبل الموردين العراقيين ومن قبل مكتبات شارع المتنبي». وعن أبرز رواد المعرض قال عبد الحر «إن معظم المسؤولين من وزراء ونواب زاروا المعرض واقتنوا كتبا بملايين الدنانير ومن أبرز من اقتنى كتبا بمختلف صنوف المعرفة زعيم المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم وكذلك علي الدباغ الناطق باسم الحكومة والشيخ همام حمودي القيادي البارز في المجلس الأعلى الإسلامي ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي ووزير الدولة للشؤون الخارجية علي الصجري ووزير العمل والشؤون الاجتماعية والقيادي في التيار الصدري نصار الربيعي الذي كان أكثر المسؤولين حضورا للمعرض وأكثرهم اقتناء للكتب». بالإضافة إلى حضور لافت «لوزير الزراعة عز الدين الدولة والأمين العام لتيار المستقبل الوطني ظافر العاني ونائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني». كما كان لافتا حضور عدد من المثقفين العراقيين ممن كانوا غائبين طوال السنوات التي أعقبت احتلال العراق عام 2003 ومن أبرزهم الشاعر العراقي سامي مهدي. كما تميز المعرض بفعاليات أخرى من خلال ما عرف بالمقهى الثقافي الذي أقيم فيه على هامش المعرض الكثير من الفعاليات الثقافية والفكرية شارك فيها عدد من الكتاب والمفكرين والمثقفين وتميزت بحضور جماهيري لافت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل