المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:ليبيا: كاميرون وساركوزي يجددان "تصميمهما" على فرض قرار مجلس الامن

05/07 10:32

كاميرون وساركوزي كرر رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تصميمهما على فرض قرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة 1973 حول ليبيا. وجاء في تصريح اصدره مكتب رئيس الحكومة البريطانية ان الزعيمين اتفقا على تكثيف الضغط على النظام الليبي "عسكريا وسياسيا واقتصاديا." جاء ذلك عقب محادثة هاتفية اجراها الزعيمان يوم الجمعة، وبعد ان انهت العملية العسكرية الدولية التي يقودها حلف شمال الاطلسي لحماية المدنيين الليبيين اسبوعها السابع. وجاء في التصريح الذي اصدره مكتب ديفيد كاميرون: "تحدث رئيس الحكومة الى الرئيس ساركوزي مساء الجمعة لتقييم الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لحماية المدنيين في ليبيا. وقد رحب رئيس الحكومة البريطانية والرئيس الفرنسي بالنتائج التي تمخض عنها اجتماع مجموعة الاتصال في روما يوم امس الخميس." ومضى التصريح للقول: "وقد اتفق الزعيمان على اهمية مواصلة وتكثيف الضغوط على النظام الليبي عسكريا وسياسيا واقتصاديا من اجل عزل نظام القذافي الفاقد للشرعية وضمان الالتزام الكامل بالقرار 1973 الصادر عن مجلس الامن." وجاء في التصريح: "كما كرر الزعيمان بأن تنحي القذافي عن الحكم هو امر ضروري من اجل السلم والاستقرار في ليبيا، ومن اجل اتاحة المجال للشعب الليبي ليختار مستقبله بنفسه. وقد اكد ذلك التقرير الذي اصدرته مؤخرا محكمة جرائم الحرب الدولية حول الجرائم التي ارتكبها النظام الليبي." في غضون ذلك، نصحت وزارة الخارجية البريطانية الرعايا البريطانيين الموجودين في تونس بتجنب المنطقة الحدودية المحاذية لليبيا، والتي تشهد هجمات تشنها القوات الموالية للقذافي. فقد اصدرت وزارة الخارجية بلندن تعليمات جديدة نصحت بموجبها الرعايا البريطانيين بتجنب الاقتراب من الحدود بمسافة 40 كيلومترا، الا ان التعليمات الجديدة لا تشمل المنتجعات السياحية التونسية. وقد ادان وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية اليستير بيرت الهجمات التي تشنها قوات القذافي، وقال إنها تظهر "تجاهلا مستهترا للقانون الدولي." وكانت مجموعة الاتصال حول ليبيا، التي تضم في عضويتها اعضاء في حلف شمال الاطلسي ودولا عربية ومنظمات دولية، قد اتفقت في اجتماعها الخميس في العاصمة الايطالية على توفير المزيد من الدعم المالي للقوى المعارضة في ليبيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل