المحتوى الرئيسى

استعادة الأمن خلال أسبوعين

05/07 08:09

تفاءلوا بالخير تجدوه. مصر ينتظرها مستقبل رائع إن شاء الله. المهم أن يعود الأمن فى أسرع وقت، بعدها ستدور العجلة. حتى المظاهرات الفئوية لا تزعجنى طالما لم تُغْلق الطرق، وتعتد على حق الآخرين فى الانتقال. هذا التفاؤل قائم على أعمدة صلبة من الحقائق وليس الأمنيات. تعالوا نحسب ما لدينا من موارد: أولاً اسم مصر ليس كسائر الأسماء. علامة جودة إنسانية عمرها سبعة آلاف عام. أظن لن يجادلنى أحد أنه لا يوجد إنسان على ظهر الكوكب لا يعرف مصر، أو لم يدرس تاريخها فى المرحلة الابتدائية. نحن لا نتفاخر بذلك ولكن نحمد الله. مصر فجر الضمير الإنسانى. أعظم حضارة قديمة نشأت على ضفاف الأنهار. أول دولة مركزية فى التاريخ. حضارات متتابعة فرعونية وإغريقية ورومانية وقبطية وإسلامية، كلها معمارية تجذب السيّاح. دلنى على أى شاطئ فى العالم يسخو بهذه الدرجة المحيّرة من اللون الأزرق التى تجدها عند الساحل الشمالى من العلمين حتى مطروح! لا تنس سياحة السفارى وروعة وغموض الصحراء؟ أو الأقصر التى تملك وحدها ثلثى آثار العالم! أو طور سيناء مهبط الوحى وصرة الأديان؟ هل نسيت ترقرق النيل الملحمى بين الأقصر وأسوان؟ موارد مصر لا يمكن الإحاطة بها فى مقال. فكّر فى المساحات الشاسعة من صحارى مصر التى لم تُستغل حتى الآن. فكر فى الانقلاب الزراعى لو استخدمنا الطرق الحديثة فى الرى! أو زراعة الساحل الشمالى بالقمح! أو إحياء مشروع منخفض القطارة العملاق! نقل الأسماك التى لا تجد من يصطادها فى بحيرة ناصر! تحويل الطاقة وتصديرها من المجرة الشمسية فى الصحراء الغربية إلى كهرباء. لا تنس القوة الناعمة لمصر فى محيطها العربى! قناة السويس وتحويلات المصريين بالخارج! وقبل كل ذلك مئات الآلاف من العلماء المصريين النابغين فى الخارج، المُدلّهين فى عشق (بهية)، الذين ينتظرون أن تفتح لهم ذراعيها، ليرتموا بين أحضانها، وينقلوا لها خلاصة خبرتهم فى الحياة. ■ ■ ■ لذلك أؤكد أن مصر ينتظرها مستقبل رائع إن شاء الله. المهم أن نحل مشكلة الأمن فى أسرع وقت. نعرف أن هناك حلولا تستهدف حل المشكلة من جذورها، لكن هذه الحلول الآجلة ستستغرق وقتا. ونحن نريد حلولا عاجلة تسد فجوة الأمن خلال أسبوعين. أقترح الاستعانة الفورية برجال الشرطة والجيش، حسنى السمعة، المُحالين للمعاش. أقترح أيضا سد الثغرة بدوريات متحركة، والاستعانة الفورية بسيارات التشريفات والمؤسسات الحكومية مع فتح باب التبرع لشراء سيارات دوريات مُعفاة من الضرائب. ثالثاً وأهم شىء: ألا تأخذنا رحمة بالبلطجية فى تلك الظروف الاستثنائية، وإعدام كل من تثبت عليه البلطجة، مع التنفيذ العلنى وإعلان الخبر، ونشر الصور فى جميع وسائل الإعلام. ■ ■ ■ هل يمكن أن نحلم بعودة الأمن خلال أسبوعين من الآن؟ سؤال أوجهه لعاشق مصر، مصطفى كامل الجديد، المُتيّم فى حب مصر، الدكتور عصام شرف، الذى نأمل منه الكثير إن شاء الله. aymanguindy@yahoo.com  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل