المحتوى الرئيسى

مسلمو بريطانيا يستقطبون الانتباه

05/07 11:59

كتب البرقية التي تحمل عنوان "التركيبة السكانية لمسلمي المملكة المتحدة" القنصل السياسي في السفارة ريك ميلز، وصادق عليها السفير الأميركي في لندن -وقت كتابة البرقية- روبرت تاتل. تقول البرقية إن عدد سكان مسلمي بريطانيا في تعداد 2001 أظهر أن عدد مسلمي البلاد ارتفع إلى 1.6 مليون نسمة بعد أن كانوا أقل من 22 ألف نسمة في تعداد 1951. إلا أن وزيرة الداخلية البريطانية وقت كتابة البرقية جاكي سميث قدرت عدد المسلمين في بلادها في أبريل/نيسان 2008 بمليوني نسمة، أي أن العدد ازداد بحوالي 400 ألف نسمة خلال سبع سنوات. زيادة مطردةوذلك يعني حسب البرقية، أن الخمسين سنة الفاصلة بين 1951 و2001 تظهر زيادة سنوية بأعداد المسلمين قدرها 31 ألفا و500 نسمة كل عام، بينما السبع السنوات التي تفصل بين تعداد 2001 وتصريح الوزيرة سميث 2008 تظهر زيادة سنوية مقدارها 57 ألف نسمة سنويا، حتى وصلت نسبة السكان المسلمين في بريطانيا 3.3% من عدد السكان الإجمالي. لكن البرقية تلفت النظر إلى انخفاض في نمو الجالية المسلمة البريطانية رغم الزيادات التي تظهرها التعدادات السكانية، حيث تقول إن نسبة المسلمين في بريطانيا 1961 كانت ضعفيْ ونصف ضعف عددهم 1951، وبين 1961 و 1971 حققت الجالية المسلمة نموا ملحوظا حيث تضاعف عددها خمس مرات، ولكن بعد ذلك بدأت نسبة النمو في التراجع نتيجة إلغاء الهجرة المفتوحة إلى بريطانيا من دول الكومونولث. وتشير البرقية إلى أن توقعات الخبراء تقول إن عدد مسلمي بريطانيا سيصبح 2.2 مليون نسمة 2011، وبذلك يصبح التقييم الديموغرافي لمسلمي بريطانيا هو أن الجالية في نمو مستمر، ولكن نسبة النمو تشهد انخفاضا مستمرا. وتذكر البرقية أن القيود الجديدة التي فرضت على نظام منح التأشيرات البريطاني 2008 قد تساهم في خفض نسبة نمو الجالية المسلمة في بريطانيا. هجرة أم توالد؟ وتقول البرقية إن الحكومة البريطانية لا تصنف الولادات والهجرة على أساس ديني، ولكن بعملية حسابية تقريبية استنادا إلى إحصائيات دوائر الهجرة يظهر لنا أن من 50 إلى 55 ألف مسلم منحوا حق الإقامة الدائمة في بريطانيا 2007. وبالنظر إلى الزيادة في عدد مسلمي بريطانيا بين 2001 و2008 التي قدرت بـ57 ألف نسمة سنويا، يظهر لنا أن نسبة كبيرة من تلك الزيادة قد جاءت نتيجة الهجرة وليس التوالد. إلا أن البرقية تشير في هذا الصدد إلى منظمة مايغريشن ووتش يو كي غير الحكومية المناهضة للهجرة، والتي تنادي بتشديد قوانين الهجرة والإقامة في بريطانيا، حيث تقول المنظمة بناءً على دراسات سكانية أعدتها، إن العدد الصحيح للمسلمين في بريطانيا هو 3 ملايين نسمة وليس 2.2، كما أعلنت وزيرة الداخلية البريطانية حينها، وإن ذلك يعني أن نسبة الجالية المسلمة في بريطانيا هي 5% من إجمالي عدد السكان. زوايا متعددة وتسهب البرقية في إعطاء نسب دقيقة عن مسلمي بريطانيا من كافة النواحي، وتظهر بشكل عام أن المسلمين في بريطانيا يعتبرون من أكثر الجاليات معاناة للمرض والعوق والعجز. إلا أن البرقية تشير إلى النسب الجيدة التي تظهرها الجالية المسلمة في مجال التضامن والتكافل الاجتماعي، حيث تشير إلى ارتفاع نسب ديمومة الزواج وانخفاض نسب الأفراد الذين يعانون من الوحدة. علميا، تقول البرقية إن 33% من المسلمين في سوق العمل البريطاني 2004 كانوا من غير حملة الشهادات، وهي نسبة أعلى من أي ديانة أخرى. كما أشارت البرقية إلى أن نسبة حاملي الشهادات من المسلمين المولودين في بريطانيا هي ضعف نسبة المسلمين من حملة الشهادات المولودين خارج بريطانيا. اقتصاديا، قالت البرقية إنه في 2004 كان خُمس المسلمين في بريطانيا يعملون في أعمال خاصة بهم. ومن جهة أخرى أشارت البرقية إلى أن واحدا من كل سبعة رجال مسلمين يعملون إما في قطاع النقل أو الاتصالات. كما أن هناك ما بين 16 و20% من النساء المسلمات في بريطانيا يعملن في مجال المبيعات وخدمة العملاء، بينما أقل من ثلث الرجال المسلمين يعملون في مناصب عليا وأعمال مهنية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل