المحتوى الرئيسى

البريطانيون يرفضون "نظام انتخابي بديل"

05/07 12:24

لندن: وجه الناخبون البريطانيون صفعة قوية إلى حزب الديمقراطيين الأحرار وزعيمه نِيك كليج، بعدما رفضوا الجمعة وبأغلبية ساحقة، تغيير نظام الاقتراع المعمول به حاليا لانتخاب ممثليهم في مجلس العموم "البرلمان" والانتقال إلى نظام انتخابي بديل.وقد تحقق لرافضى مشروع نظام انتخابى بديل النسبة المطلوبة من الاصوات للتغلب على مؤيدى هذا المشروع ، بالرغم من ان النتائج الرسمية للاستفتاء الشعبي الذي جرى الجمعة لن تُعلن قبل الانتهاء من فرز الأصوات بشكل كامل .وتبين أن 9873000 مقترع ممن تم فرز أصواتهم صوتوا ضد النظام الانتخابي البديل المقترح، وهذه هي عتبة الـ 50 بالمائة ، مما يعيق المناصرين للمشروع من تحقيق أي نتيجة لصالحهم .ومن جانبهم ، توقع المراقبون ان تصل نسبة المعارضين للمشروع الى 69% من اجمالى عدد اصوات الناخبين.وقد صوت 19.1 مليون مقترع في ثاني استفتاء تشهده بريطانيا في تاريخها ويشمل كافة أراضي المملكة، وهذا الاقبال فاق التوقعات التى سبقت الاستفتاء.وأدلى الناخبون البريطانيون باصواتهم فى الاستفتاء على تغيير نظام الانتخابات والذى يعتبر بندا اساسيا فى وثيقة الائتلاف الحالي بين حزبي المحافظين والديمقراطيين الأحرار.وتعني هزيمة مشروع "نظام الاقتراع البديل" أن الناخبين البريطانيين سوف يواصلون اختيار نوابهم وفقا لنظام التصويت المعمول به حاليا.ويقوم الناخب باختيار مرشح واحد ، والذى يفوز بعد فرز الاصوات بالمقعد النيابى اذا نال اكثرية الاصوات بين المتنافسين شريطة أن تزيد النسبة على الخمسين في المائة ، وذلك وفق النظام الانتخابى المعمول به حاليا .ومن جهة اخرى، يتيح نظام التصويت البديل للناخبين تصنيف اختياراتهم كما يرون حيث بامكانهم اختيار اكثر من مرشح ، وإذا تبيّن أنه ليس بين المرشحين من تجاوز نسبة الخمسين في المئة من الأصوات، يُعاد توزيع أصوات من يكون قد نال النسبة الأقل من الأصوات، لتعاد الكرّة حتى يجتاز أحد المتنافسين عتبة الخمسين في المئة المطلوبة لتحقيق الفوز.ويذكر ان ، حزب الديمقراطيين الاحرار قد هزم فى الانتخابات المحلية التى شهدتها بريطانيا الجمعة .وتراجعت حظوظ الحزب فى تحقيق اى تقدم ، بعد انتصار مرشحى الاحزاب الاخرى على حساب مرشحيه فى الانتخابات البرلمانية الجديدة لكل من مقاطعتى ويلز وإيرلندا الشمالية ،بالإضافة إلى انتخابات المجالس المحلية.وعلق كليج على ذلك بقول انه يتعين على حزب الديمقراطيين الأحرار ان "يلعق جراح هزيمته" ويواصل المسيرة .وفى نفس السياق ، حقق الحزب القومي الاسكتلندي فوزا تاريخيا في انتخابات البرلمان الاسكتلندي ، حيث أظهر فرز معظم نتائج الانتخابات البرلمانية المحلية في اسكتلندا تقدما ملموسا للحزب ذي النزعة الاستقلالية ,وذلك على حساب الديمقراطيين الأحرار الشريك في الائتلاف الحكومي مع حزب المحافظين.وفوز الحزب الاسكتلندي بعدد كافٍ من المقاعد وضعه على طريق إحراز أغلبية مطلقة في البرلمان الاسكتلندي المؤلف من 129 مقعدا.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       السبت , 7 - 5 - 2011 الساعة : 8:27 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  السبت , 7 - 5 - 2011 الساعة : 11:27 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل