المحتوى الرئيسى
alaan TV

المعارضة: تغيير اتفاق اليمن لتلبية مطالب صالح

05/07 10:27

- صنعاء- رويترز Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; أعلنت المعارضة اليمنية أمس الجمعة، أنه قد تم تعديل خطة خليجية لتنحية الرئيس علي عبد الله صالح للسماح له بعدم التوقيع عليها كرئيس وهو شرط عرقل الاتفاق الأسبوع الماضي.ورفض صالح التوقيع على الاتفاقية الأسبوع الماضي قائلا إنه ينبغي أن يوقع عليها كزعيم حزبي وليس رئيسا للبلاد. وكان صالح قد أشار في البداية إلى أنه سيوقع على الاتفاقية التي وضعها مجلس التعاون الخليجي.وكانت السعودية والولايات المتحدة تنظر إلى صالح حتى الآونة الأخيرة على أنه حصن ضد القاعدة وعدم الاستقرار في المنطقة. وتتطلب الخطة أن يستقيل صالح خلال 30 يوما من التوقيع.واعتبر منتقدون هذه الخطوة بأنها علامة واضحة على أن صالح لا ينوي التنحي بسرعة. وقال زعماء المعارضة المتشككون أمس الجمعة، إنه يبدو أن مجلس التعاون الخليجي قبل مطالب الحزب الحاكم.وقال زعيم للمعارضة طلب عدم نشر اسمه لرويترز "تلقينا هذا المساء خطة اتفاقية جديدة وفوجئنا بأنها عدلت وفقا لطلب الرئيس صالح. "غيروا عنوان الاتفاقية من اتفاق بين المعارضة والحكومة إلى اتفاق بين حزب المؤتمر الشعبي العام وحلفائه وكتلة أحزاب اللقاء المشترك".وتحرص دول الخليج العربية، ومن بينها السعودية، على عودة السلام إلى اليمن الذي يناضل من أجل معالجة تمرد داخلي كما أنه يأوي الفرع النشط لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية. ويشعر كثيرون بقلق من إمكان أن يشهد اليمن مزيدا من العنف، حيث إن نصف سكانه البالغ عددهم 23 مليون نسمة يحملون سلاحا.واجتذبت الاحتجاجات المؤيدة والمناهضة لصالح حشودا ضخمة في العاصمة صنعاء أمس الجمعة. وخرج المحتجون المناهضون لصالح بقوة في مدن في شتى أنحاء اليمن. وتحدى صالح الاحتجاجات المستمرة منذ ثلاثة أشهر ووصف معارضيه أمس الجمعة بأنهم خارجون عن القانون وأنهم من قوي الإرهاب.وقال أمام جمع من أنصاره إن عليهم أن يؤيدوا الشرعية الدستورية ويرفضوا الفوضى والخطط الانتقامية، وقال إنه يضمن لهم أنه سيقف إلى جوارهم ثابتا قويا كجبال أبين وشمسان على حد تعبيره. وتعهد بأن جي مون الأمين العام للأمم المتحدة بمواصلة الضغط من أجل إجراء تغيير في اليمن، ولكنه أبدى غضبه إزاء بطء التقدم في هذا الصدد.وقال "من المؤسف والمخيب للآمال عدم قبول وتنفيذ كل هذه الاتفاقيات التي قدمها مجلس التعاون الخليجي والمجتمع الدولي". وأبلغ زعماء المعارضة اليمنية رويترز أنهم سيجتمعون اليوم السبت لبحث كيفية الرد على الاتفاقية المعدلة.وقال مصدر بمجلس التعاون الخليجي لرويترز، إن وزراء خارجية دول المجلس قد يحاولون الاجتماع في الرياض غدا الأحد لبحث الأزمة. ويتزايد نفاد صبر المحتجين المعارضين لصالح والغاضبين من تفشي الفساد والفقر والحريصين على محاسبة صالح والذين يخشون تخلي ساسة المعارضة عنهم.وقال فهد منصور أحد المحتجين "نحن نستخدم وسائلنا في إجباره على التنحي.. سوف نبدأ إضرابا عاما ونوقف الحركة في كل المدن. لن يصمد أمام ثورتنا إلى الأبد". ومع تعطل المحادثات تزداد الأزمة الاقتصادية وأزمة الوقود في اليمن حدة. وأوقف مسلحون ينتمون للقبائل شحنات الوقود القادمة من محافظة مأرب المنتجة للنفط والغاز.وتتبادل الحكومة والمعارضة الاتهامات بدعم القبائل. وقال مصدر في مجال الشحن إن الحكومة تخسر يوميا ثلاثة ملايين دولار بسبب توقف الصادرات من مأرب. وتنتظر الشاحنات والسيارات في طوابير طويلة على أمل الحصول على حصة من الوقود. وأصبح من المعتاد أن ينقطع التيار الكهربائي لفترات تصل إلى عشر ساعات. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل