المحتوى الرئيسى

كاسياس رجل المطر وانييستا مصدر الخطر

05/06 19:05

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) حملت مواجهة الكلاسيكو الأخيرة بين الغريمين الإسبانيين الأزليين برشلونة وريال مدريد في لقاء العودة ضمن الدور نصف النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا بكرة القدم واحدا من المشاهد التي ستبقى عالقة في أذهان شجعي الفريقين، ليس على صعيد النتيجة النهائية فوزا أو خسارة أو حتى التعادل، وإنما على صعيد الربط التاريخي لتألق نجوم الفريقين. ومن وحي العنوان الجميل للفيلم السينمائي الأسطوري "رين مان" استحق حارس مرمى ريال مدريد ايكر كاسياس لقب رجل المطر في المباراة بعدما ذاد عن شباكه ببسالة متناهية رغم الحالة الجوية التي أقيمت خلالها المباراة، وكما فعل في الذهاب في أجواء طبيعية في ملعب السانتياغو برنابيو منع كاسياس جماهير برشلونة في ملعب الكامب نيو من الاحتفال مبكرا بالتأهل إلى النهائي عندما تصدى ببسالته المعهودة لسلسلة من الفرص والكرات الخطرة. وأعاد رجل المطر الذي يحمل شارة الكابتن للمنتخب الإسباني إلى أذهان البرشالونيين قبل المدريديين ذكريات تألقه في نهائي كاس العالم أمام هولندا عندما تصدى وحيدا للمد البرتقالي وحرم روبن ورفاقه من الاحتفال طوال المباراة. وفي مواجهة الكلاسيكو الأخيرة وبعد لحظات من انشغال جماهيرالفريقين في تقييم ما فعله حكم اللقاء عندما ألغى هدفا للمهاجم المدريدي هيغواين، كان لا بد من حسم الأمور، وما كان ذلك ليتم لولا تدخل الداهية اندريس انييستا والذي سحر بـ"جرة قدم" عقول وقلوب الكتالونيين، كما فعل مع مشجعي الثيران عندما حسم لهم لقب المونديال العالمي في لحظة. وعوض انييستا على جماهيره ضياع لقب كأس ملك إسبانيا عندما عجز الجميع عن إختراق الحائط المدريدي المصبوب. وتشارك كاسياس وأنييستا - مع فارق التشبيه- في منح الكرة الإسبانية ما وصلت إليه من مجد وانتصارات، وفي الوقت التي يتوقف فيه مشوار الحارس العملاق على أمل ضئيل جدا في عودة الضوء لليغا هذا الموسم، يبدو لاعب الوسط الكتالوني مرشحا لدور البطولة في مشهد متجدد سواء فيما تبقى من مباريات الدوري أو نهائي الأبطال أمام مانشستر يونايتد الانجليزي. من حسام بركات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل