المحتوى الرئيسى

آلاف الليبيين يفرون لتونس بسبب القتال

05/06 18:19

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من ثلاثين ألف ليبي عبروا الحدود الغربية نحو تونس, هربا من القتال الدائر بين كتائب القذافي والثوار. وتوقعت المفوضية ارتفاع عدد اللاجئين ليصل إلى خمسين ألف لأجئ على الأقل بنهاية الشهر الحالي. من جانبها قالت منظمة العفو الدولية الجمعة إن الهجمات العشوائية من قبل كتائب معمر القذافي على مدينة مصراتة المحاصرة غربي ليبيا بما في ذلك الاستعانة بالقناصة واستخدام القنابل العنقودية والقذائف المدفعية في مناطق مدنية قد ترقى إلى جرائم حرب.واتهمت المنظمة في تقرير قوات القذافي بشن "هجمات عشوائية لا تتوقف" على مناطق سكنية بالمدينة بما في ذلك استخدام صواريخ غراد عيار 122 مليمترا تطلق من خيام على بعد عشرات الكيلومترات واستخدام قذائف الهاون والقذائف المدفعية من عيار 155 مليمترا.وأشار التقرير إلى مقتل عشرات من سكان مصراتة عندما سقط عدد كبير من الصواريخ على حي قصر أحمد، وأضاف أن الكثير من الضحايا كانوا ينتظرون في طابور أمام مخبز. وأصبحت مصراتة ثالث أكبر مدينة في ليبيا أحد أكثر ميادين المعركة دموية في الصراع الممتد منذ شهرين إذ تطلق القوات الموالية للقذافي النيران من على مشارف المدينة على المعارضة المسلحة التي تسيطر على وسطها والميناء.وتعتقد جماعات إغاثة أن مئات قتلوا وفشلت غارات حلف شمال الأطلسي (ناتو) المتكررة في إسكات أسلحة القذافي.أما ميدانيا فيسود الهدوء مدينة الزنتان بعد قصف الكتائب لها بصواريخ غراد أمس. وأفادت معلومات من منطقة الغزايا القريبة من الحدود التونسية بأن كتائب القذافي عمدت إلى فصل الرجال عن النساء في العائلات المؤيدة للثوار.وقال ثوار ليبيا أمس إنهم استرجعوا بلدة الكفرة جنوبي شرقي البلاد، وسيطروا على قرية بوروية غرب مصراتة بعدما طردوا منها كتائب القذافي التي واصلت محاولاتها للسيطرة على معبر حدودي مع تونس. من ناحية أخرى قال مصدر دبلوماسي فرنسي إن فرنسا طردت 14 دبلوماسيا من التابعين لنظام القذافي ومنحتهم مهلة 48 ساعة كحدّ أقصى لمغادرة أراضيها. وأضاف أن هؤلاء يستخدمون صفتهم الدبلوماسية كغطاء. عمليات الناتوفي روما قال وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني الجمعة إن عمليات حلف الناتو على  ليبيا قد تنتهي "في غضون ثلاثة إلى أربعة أسابيع". وأوضح أن انتهاء العمليات العسكرية من شأنه أن يفسح المجال أمام التوصل إلى وقف لإطلاق النار وتحقيق المصالحة الوطنية بقيادة المجلس الانتقالي الليبي. وجاءت تصريحات فراتيني عقب اجتماع مشترك لمجموعة الاتصال الخاصة بليبيا أمس الخميس في إيطاليا والذي شارك فيه ممثلو أكثر من عشرين دولة. وأعلن مشاركون في الاجتماع  تأسيس صندوق لمساعدة الثوار الذين يقاتلون كتائب القذافي. وأكد فرايتني في حديثه أثناء اجتماع روما أمس أن الغارات التي ينفذها الناتو أحرزت تقدما ودمرت 40% من الترسانة الموجودة لدى قوات القذافي. من جانبها قالت روسيا إنها تعارض بشدّة أي عملية عسكرية برّية في ليبيا. وأوضح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الجمعة أن بلاده تعارض شن أي عملية برية في ليبيا. وكان لافروف التقى نظيره الصينى يانغ جيتشي في موسكو، وبحثا خلال لقائهما الوضع في ليبيا وسوريا، فضلا عن الانعكاسات العالمية بعد إعلان الولايات المتحدة مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل