المحتوى الرئيسى

سياحة الأعمال والمؤتمرات تستحوذ على 50 % سياحة دبى

05/06 18:02

حافظت الإمارات ودبى بصفة خاصة على مكانتهما كوجهة إقليمية وعالمية فى سياحة الأعمال والمؤتمرات، مع عودة الانتعاش القوى لقطاع السياحة إقليميا وعالميا بفضل امتلاك الدولة لمقومات هذا النوع من السياحة. وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن سياحة الأعمال والمؤتمرات، تستحوذ على أكثر من 50 % من أعداد السياح القادمين إلى دبى، فيما تؤكد تقارير عالمية أن سوق الإمارات خصوصا، والمنطقة عموما شهدا خلال 2010 وبداية العام الجارى عودة الطلب القوى على سياحة الأعمال والمؤتمرات، رغم الأحداث السياسية التى تشهدها دول عدة فى المنطقة، ما ينعش الآمال بمواصلة القطاع للنمو فى الأعوام المقبلة. ويوضح تقرير لشركة رايت سليوشن، الذى استطلع آراء نخبة كبيرة من المهتمين، أن الإمارات ما زالت تهيمن على سوق المنطقة كوجهة بارزة وخيار مثالى لهذا النوع من السياحة، وخصوصا دبى التى تبقى الوجهة المفضلة لهذا القطاع. ويقول أنه ورغم القلق من استقرار بعض أسواق المنطقة جراء الأحداث الأخيرة، إلا أن غالبية من شملهم الاستطلاع أكدوا تفاؤلهم تجاه قطاع سياحة الأعمال والمؤتمرات خصوصا بالنسبة للإمارات، التى تتمتع ببنية تحتية متطورة، ومرافق وتسهيلات تجعلها قادرة على استيعاب الطلب القوى على القطاع. ويضيف التقرير أن هذا النوع من السياحة، خصوصا فى الإمارات، مؤهل لمزيد من النمو من خلال عدد كبير من المؤتمرات والمعارض والفعاليات المختلفة التى تستضيفها الدولة على مدار العام، مما يرفع من نسب الإشغال لحجوزات وفود الأعمال سواء بالنسبة لشركات الطيران أو الفنادق. وينقل التقرير عن مديرى فنادق فى الدولة تأكيدهم على نمو الطلب على حجوزات وفود الأعمال مشيرين، إلى أن العام الجارى سيكون عام الازدهار خصوصا أن هذا القطاع يقترب من مرحلة النضوج التى تؤهله لمزيد من الاستقرار بعد تجاوزه للأزمة الاقتصادية العالمية. ويلقى استطلاع رايت سليوشن الضوء على جملة من التغييرات بالنسبة لسياحة الأعمال والمؤتمرات، من خلال استطلاع شمل أكثر من 600 من المشترين ومزودى الخدمة من المنطقة والعالم. ويشير الاستطلاع أن المشترين نظموا ما معدله 6.2 % من الأحداث والفعاليات فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث أشار 47 % منهم إلى تنظيم نحو 5 أحداث أو مؤتمرات لكل واحد. فيما أشار 46 % إلى تنظيم المزيد من الأحداث والفعاليات فى مناطق عدة فى العالم. ووفقا للتقرير فان 71 % من المشترين يتوقعون استمرار الطلب القوى على سياحة المعارض والمؤتمرات أو سياحة الأعمال، خلال العام الجارى والعام المقبل، و25 % توقعوا استقرار المعدل بنفس نسبة العام الماضى. ويشير التقرير إلى أن العام المقبل ربما تدخل الدوحة ومسقط كمنافسين لكل من دبى وأبو ظبى فى هذا القطاع، مع استمرار تنفيذ المرافق والمشاريع والتسهيلات الخاصة. وتم تصنيف الإمارات بانها الأعلى من حيث رضا المهتمين والعاملين فى الصناعة، رغم أن المنطقة عموما تصنف خامسة على مستوى العالم، ومن حيث الإقامة بلغ المعدل للوفود 3.37 يوم، وبلغ متوسط الميزانية المخصصة لكل حدث أو فعالية نحو 1.89 مليون دولار، مقارنة مع 2.3 مليون دولار فى العام الماضى. ومن حيث أولويات الوفود تبرز مسألة الإقامة الفندقية ومدى جودتها فى المقدمة، تليها مسألة الأمن بالنسبة لعام 2011 . أما مزودو الخدمة لهذا القطاع، فإن 71 % منهم، قالوا إن أهمية هذا النوع من السياحة ستزيد خلال الأعوام المقبلة مع زيادة أعداد الفعاليات من مؤتمرات ومعارض واجتماعات وغيرها. وأشار 86 % إلى نيتهم تطوير مفاهيم ونماذج جديدة للعمل فى المنطقة، وتخصيص 14 % من ميزانية التسويق للأنشطة التى تقام فى المنطقة، مؤكدين أن الميزانيات الخاصة لهذه الأنشطة ستشهد نموا خلال العامين المقبلين، وقال الموردون أن المنطقة تحمل لديهم المزيد من فرص النمو أكثر من مناطق أخرى فى العالم، حيث ما زالت الإمارات تتمتع بسمعة تاريخية خصوصا بالنسبة للسياحة الفاخرة. ويشير 41 % ممن شملهم الاستطلاع إلى عدد الأحداث الملغاة أو المعلقة بسبب الأحداث الجارية كان محدودا جدا، و19 % أشاروا إلى أنه لا يوجد أى تأثير لهذه الأحداث، مع بقاء نظرة التفاؤل فى العام الجارى، ويتوقع أكثر من 50 % نمو أعمال سياحة المؤتمرات مدفوعا بنمو الوعى بهذه الفعاليات على مستوى المنطقة والاستقرار السياسى، الذى تنعم به دول مثل الإمارات ودول التعاون عموما. ويقول، إن هناك عوامل بارزة تسهم فى نمو هذا النوع من السياحة، ومن ضمنها زيادة انتشار الهواتف المحمول ووسائل الاتصال الحديثة التى تتطلبها مثل هذه الفعاليات، وتواجدها مع المشاركين يحرص أكثر من 40 % على استخدام الهواتف سواء فى الدخول للانترنت أو تصفح بريدهم الاليكترونى، الأمر الذى يبقيهم على تواصل مع أعمالهم ويمكنهم من متابعة حجوزاتهم واجراء التغييرات اللازمة عليها اذا تطلب ذلك، فى الوقت الذى يستخدم فيه أكثر من 41 % من سياح الأعمال الفيس بوك و11 % اليوتيوب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل