المحتوى الرئيسى

إسرائيل ترفض جنوح حماس للسلام

05/06 15:58

وقال فيك إن المثير في الأمر هو رفض إسرائيل المسبق لأي شيء من هذا القبيل، حيث قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "ما حدث اليوم هو ضربة قاتلة لعملية السلام وجائزة كبرى للإرهاب"، وجاء حديثه في لندن مع بداية جولة أوروبية تهدف لإقناع الحكومات الغربية بعدم دعم تصويت في الأمم المتحدة بشأن إقامة دولة فلسطينية في وقت لاحق من هذا العام. فنتنياهو يرى خطرا في اتفاق المصالحة بين فتح العلمانية المعتدلة والتي تعمل بشكل وثيق مع الإسرائيليين لقمع العنف في الضفة الغربية وحماس التي تدعو إلى تدمير إسرائيل.وأضاف فيك يقول إن هذا التحدي، بالنسبة للإسرائيليين، هو صورة الاعتدال التي رعتها القيادة الفلسطينية بالضفة الغربية في السنوات الأخيرة، ولا سيما رئيس السلطة محمود عباس ورئيس وزرائه سلام فياض. فقد فازت جهودهما الرامية إلى بناء الدولة ومحاربة الإرهاب بقدر كبير من الاحترام لدى الغرب، لدرجة أن هيلاري كلينتون قالت للصحفيين يوم الخميس إن الولايات المتحدة اتخذت موقف الانتظار والترقب لمعرفة السلوك الناتج عن الاتفاق. وفي الواقع فإن أكثر ما أثار انشغال الدبلوماسيين الأميركيين فورا كان قرار إسرائيل وقف 89 مليون دولار وهي إيرادات الضرائب المستحقة لحكومة فياض، وهذا عقاب للسلطة بعد الاتفاق.وقال الكاتب إن حماس بطبيعة الحال هي حماس، ولكنها بعد أربع سنوات من حكم غزة أدركت صعوبة الأمر. وفي القاهرة لمس مشعل جميع الأسس، جاعلا قضية مشتركة مع فتح وغيرها من صانعي السلام من خلال الدعوة لإقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، مؤيدا "المقاومة بكافة أشكالها". ويبدو أن لهجته كانت واضحة بما يكفي، خاصة وأنها قادمة من حركة يعني اسمها اختصارا في اللغة العربية "حركة المقاومة الإسلامية". وقال مشعل "نحن لا نعلن الحرب على أحد"، ولكنه أضاف بعدما تعهد بإعطاء فرصة للسلام، أنه لا يتوقع الكثير، "لأن إسرائيل لا تحترمنا، ولأن إسرائيل رفضت جميع مبادراتنا ولأن إسرائيل ترفض حقوق الفلسطينيين عمدا، وهي ترفض أعضاء فتح كما ترفض أعضاء حماس".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل