المحتوى الرئيسى

الشرطة التونسية تفض احتجاجا مناهضا للحكومة

05/06 15:56

تونس (رويترز) - فرقت الشرطة التونسية احتجاجا يطالب باستقالة الحكومة يوم الجمعة مستخدمة الهراوات والغاز المسيل للدموع في أعنف مواجهة منذ أسابيع مع المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية. وتصاعد التوتر في تونس يوم الخميس بعد أن قال وزير سابق ان الموالين للرئيس السابق زين العابدين بن علي سيقومون بانقلاب اذا فاز الاٍسلاميون بالانتخابات في يوليو تموز. وقال محتجون ان هذا قوض ثقتهم في الادارة المؤقتة بتونس وانهم يعتقدون أن أعضاء بالنظام السابق ربما يتدخلون من وراء الكواليس. وقالت سونيا البريقي وهي واحدة من مئات المحتجين في وسط تونس "نحن هنا للمطالبة برحيل هذه الحكومة غير الامينة... كل شيء واضح الان. نريدهم أن يستقيلوا لتصبح لدينا حكومة يكون أعضاؤها في خدمة الشعب." وضربت الشرطة المصورين بالهراوات وصادرت كاميراتهم حين حاولوا تغطية الاحتجاج. ووعدت الادارة المؤقتة في تونس باجراء انتخابات في يوليو تموز لجمعية تأسيسية تضع دستورا جديدا. لكن التوتر تصاعد حين قال وزير الداخلية السابق فرحات الراجحي انه الموالين لبن علي سيقومون بانقلاب اذا فاز الاسلاميون بالانتخابات. ومن المتوقع أن تحقق حركة النهضة وهي الحركة الاسلامية الرئيسية في تونس نتائج جيدة في بعض المناطق. ونأت الحكومة بنفسها عن تصريحات الراجحي لكنها فعلت هذا بعد أن تجمع محتجون في العاصمة وفي مدن أخرى مطالبين باستقالتها. وقال البعض ان الحكومة تحاول استخدام التهديد بانقلاب لتعطيل مسيرة الديمقراطية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل