المحتوى الرئيسى

لا تضيعوا الوقت وابدؤوا في تدريب الأجهزة الأمنية بقلم:جهاد عبد الكريم ملكة

05/06 14:04

بناء على تعليمات سيادة الأخ الرئيس محمود عباس القائد الأعلى لقوى الأمن الفلسطينية التزم معظم أفراد وضباط القوى الأمنية الفلسطينية في قطاع غزة بتعليمات سيادته بالالتزام بيوتهم وانتظار التعليمات وذلك بتاريخ 24 حزيران 2007 . ومنذ ذلك الوقت حتى الآن أي ما يقارب من أربعة سنوات عاني أفراد الأجهزة الأمنية الذين التزموا بتعليمات سيادة الرئيس الأمرين نتيجة ممارسات حماس بحقهم ونتيجة إهمالهم من حكومة فياض مما انعكس سلبا على سير حياتهم وأصابهم الترهل والإعياء والظلم وفاتهم الكثير الكثير من التدريب والاهتمام بهم حيث انهم أهملوا اما عمدا او بسبب الظروف وألان وبعد توقيع اتفاق المصالحة وبعد أربع سنوات من الجلوس في البيوت حان الوقت أن يتم إعادة تأهيل وتدريب أفراد وضباط الأجهزة الأمنية الفلسطينية ورفع مستوى مهاراتهم وكفاءاتهم . ولا بد من تكثيف تأهيل وتدريب أفراد الأجهزة الأمنية و إعادة هيكلتها وتعويض أبناء الأجهزة الأمنية في قطاع غزة مما فاتهم من دورات تدريبية عامة وخاصة . اقترح أن يتم تأهيل وتدريب أفراد الأجهزة الأمنية ورفع مستوى مهاراتهم وكفاءاتهم بالتنسيق مع الشيقة مصر وعلى ارض مصر حتى لا يثير تدريبهم حساسيات لدى حماس. وفي هذا الصدد، هناك ضرورة لبناء إطار سليم للأجهزة والقواعد واللوائح والإجراءات بما يتماشى مع خطة إستراتيجية وبما بلائم متطلبات الواقع والمتغيرات التي تجد كل يوم وأهمها انه يجب تدريبهم كجيش وطني للدولة العتيدة. ومن الأهمية بمكان في هذا الصدد، التأكيد على ضرورة اختيار قيادات أثبتت عمليا ان لديها القدرة الحقيقية على إدارة خطة إستراتيجية تضعها السلطة، قيادات قادرة على اكتشاف إمكانيات رجال الأمن والتعرف على العوامل التي تعوقهم، وقادرة في ذات الوقت على سد نواحي القصور، واستثارة حماس رجال الأمن والشجاعة في الإقرار بالخطأ والبدء فورا بتصحيحه. يجب وضع خطة بإطار زمني محدد لإعادة تأهيل كل أفراد الأجهزة الأمنية وذلك قبل نهاية العام المتفق عليه في ورقة المصالحة وذلك بهدف زيادة كفاءة وقدرات عناصر الأمن في غزة، من ناحية التدريب والتجهيز، وبناء قدراتهم الأساسية التي تخولهم فرض القانون والنظام حين توليهم مهامهم. يجب وضع خطة تدريب متكاملة ومتخصصة للعناصر الأمنية وإتمام خطط التطوير لكل الأجهزة الأمنية بما يتوافق مع الرؤية الجديدة للمصالحة ويجب ان تولى وزارة الداخلية أهمية خاصة لأفراد الأجهزة الأمنية في غزة وعمل دورات تدريب تخصصية في الخارج. بعد التدمير الكامل الذي أصاب المؤسسة العسكرية في قطاع غزة بعد أحداث 24 حزيران 2007 وبعد الظلم الذي لحق بأفراده فانه من الواجب الآن إعادة بناء الأمن الوطني والشرطة على أسس وطنية تضمن ولاءها للوطن أولاً وليس للمليشيات والأحزاب .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل