المحتوى الرئيسى

الرئيس اليمني: قَطْع لسان أحد الشعراء بداية وستليها الأرجل والأيدي ثم الرؤوس

05/06 22:21

عدد القراءات:33عدد التعليقات:0عدد الارسالات:0  سبق – متابعة: ندَّد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح من عواقب ما وصفه بالاعتداءات على المواطنين، التي كان آخرها قطع لسان أحد الشعراء المؤيدين له. قائلاً إن هذه هي بداية، وستليها قَطْع الأرجل والأيدي من خلاف، ثم قَطْع الرؤوس.وقال موقع "التغيير نت" إن جريمة قَطْع لسان الشاعر الشاب وليد محمد أحمد الرميشي، الذي قال قصائد شعرية انتقد فيها رموزاً في المعارضة، ما زالت تثير جدلاً كبيراً، ويلفها الكثير من الغموض. وكانت مصادر رسمية قد أعلنت قيام عناصر من أحزاب المعارضة يوم الأربعاء ببتر لسان الشاعر الرميشي.وقال صالح في كلمة مقتضبة له أمام حشد من مناصريه اليوم فيما سُمِّيت بجمعة "الأمن والاستقرار" بميدان السبعين: "شعبنا قال كلمته في 2006م والآن يكرر مرة أخرى: نعم للشرعية، لا للفوضى، لا للتخريب، نعم للشرعية الدستورية، لا للفوضى، لا للتخريب، لا للانتقام، لا للمشروع الانتقامي، لا لمشروع الحقد والكراهية والبغضاء من قِبل أولئك النفر الخارجين عن النظام والقانون قطاعي الطرق قاتلي النفس المحرَّمة، وأخرها في هذا الأسبوع قَطْع لسان أحد الشعراء والأدباء، هذه هي المقبلات، هذه هي مقبلات المشروع المتخلف لقوى الفوضى، هذه هي المقبلات، تليها قطع الأرجل والأيدي من خلاف ثم قطع الرؤوس". وأضاف: "هذا هو مشروع القوى المتخلفة، القوى الرجعية، القوى المتطرفة، قوى الإرهاب".ووجَّه صالح أجهزة الأمن بملاحقة مَنْ "قطعوا لسان الأديب الشاعر وتقديمهم للمحاكمة، سواء كانوا سياسيين أو عسكريين أو أمنيين أو مخربين، أياً كانت صلتهم". محملاً أجهزة الأمن المسؤولية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل