المحتوى الرئيسى

يحيي الجمل: أنا أؤمن بالدولة المدنية وضد الدينية

05/06 13:59

- القاهرة- أ.ش.أ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; أكد الدكتور يحيى الجمل، نائب رئيس الوزراء، أنه يؤمن إيمانا قويا بالدولة المدنية وضد فكرة الدولة الدينية أو الدولة الشمولية، مشيرا إلى أن الإسلام وضع خطوطا عريضة لتأسيس الدولة المدنية، كما وضع جذور الحكم الديمقراطي الليبرالي، ورفض الاستبداد وحكم الفرد. جاء ذلك خلال مشاركة نائب رئيس الوزراء، ممثلا عن الحكومة المصرية في مؤتمر الانتقال للديمقراطية في العالم العربي، الذي نظمته مؤسسة (فريدرش نيومان) اليوم الجمعة بالقاهرة، والذي يستمر لمدة يومين، وسط مشاركة عربية ودولية رفيعة المستوى. وقال الجمل إن الإسلام الحقيقي، هو الذي أرسى حقوق الإنسان وكرمه وأعطاه كافة حقوقه، مشيرا إلى أن في مصر حاليا شيئا مخيفا لا صلة له بالإسلام والحضارة الإسلامية يتحرك بعقول مظلمة، وهذه العناصر المخيفة تعبث بكل شيء وخاصة الإعلام.وأضاف الجمل أنه لا بد وأن تقوم التيارات الليبرالية ومعها الذين يعرفون الإسلام جيدا، بالتصدي لهذه العناصر التي تهدد الثورة المصرية.وأكد نائب رئيس الوزراء أن ثورة 25 يناير لم تكن غرسا شيطانيا ظهر فجأة، بل سبقها إعداد كبير ومواجهات بين الشعب والحكومة، ولم تبدأ الثورة يوم 25 يناير بل كان هذا اليوم تتويجا لها، وأشار إلى أن بداية المواجهات وبوادرها منذ عشر سنوات سابقة، حينما بدأت الاعتصامات تزداد عاما بعد عام حتى بلغ عددها خلال العام الماضي مائتي اعتصام.وأوضح الجمل أن الجمعية الوطنية للتغيير التى أنشأتها مجموعة من خيرة رجال هذا الوطن وانضم لها الكثير من الأطياف السياسية، دعت إلى التغيير والتحول الديمقراطي وإعلاء حقوق الإنسان وكان لها دور كبير فى بلورة الثورة.وحذر الليبرالين من خطورة تفرقهم وضعفهم فى كيانات منفصلة، وطالبهم بالتوحد في مواجهة الثورة المضادة، ودعاهم إلى تجاوز الخلافات الجزئية حتى يكونوا من الرابحين في المرحلة المقبلة من تاريخ مصر.وقال الجمل "هناك قوى سياسية في مصر لها وجود في الشارع وهي منظمة، وأنا لست ضدها أو معها، ومن حقها أن تقول للناس امنحني ثقتك، ومن حق الليبيراليين أيضا مخاطبة الشارع ولكن عليهم أن يكونوا صوتا واحدا".وأضاف "أنه لا يقصد بالقوى السياسية التي ذكرها جماعة الإخوان المسلمين، لأنها جماعة تطور نفسها وتريد أن تقترب من الناس والأيام ستحكم على ذلك".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل