المحتوى الرئيسى

الجمل: الإسلام يؤسس لدولة مدنية

05/06 13:28

أكد د. يحيى الجمل نائب رئيس الوزراء أنه يؤمن إيمانا قويا بالدولة المدنية وضد فكرة الدولة الدينية أو الدولة الشمولية، مشيرا إلى أن الإسلام وضع خطوطا عريضة لتأسيس الدولة المدنية، كما وضع جذور الحكم الديمقراطى الليبرالى، ورفض الاستبداد وحكم الفرد.وقال الجمل في مؤتمر الانتقال للديمقراطية فى العالم العربى، الذى نظمته مؤسسة (فريدرش ناونان) اليوم الجمعة بالقاهرة : "إن الإسلام الحقيقى هو من أرسى حقوق الإنسان وكرمه وأعطاه كافة حقوقه، مشيرا إلى أن فى مصر حاليا شيئا مخيفا لا صلة له بالإسلام والحضارة الإسلامية يتحرك بعقول مظلمة، وهذه العناصر المخيفة تعبث بكل شىء خاصة الإعلام.وأضاف الجمل أنه لابد أن تقوم التيارات الليبرالية ومعها الذين يعرفون الإسلام جيدا بالتصدى لهذه العناصر التى تهدد الثورة المصرية.وأكد نائب رئيس الوزراء أن ثورة 25 يناير لم تكن غرسا شيطانيا ظهر فجأة، بل سبقها إعداد كبير ومواجهات بين الشعب والحكومة، ولم تبدأ الثورة يوم 25 يناير بل كان هذا اليوم تتويجا لها .. ولقد بدأت المواجهات وبوادرها منذ عشر سنوات سابقة حينما بدأت الاعتصامات تزداد عاما بعد عام حتى بلغ عددها خلال العام الماضى مائتى اعتصام.من جانبه انتقد جاي فيرهوفشتات عضو البرلمان الأوروبي رئيس تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا, موقف قادة الدول الغربية والاوروبية وموقف البرلمان الأوروبي من الثورات العربية قائلا "خلال 4 اشهر الماضية لم اكن افخر بالقرارات الاوروبية تجاه الثورة العربية, فالكثير منهم اتخذ موقفا متشابها اثناء اندلاع ثورات شرق أوروبا, فبدأوا بالتزم الصمت ثم تحدثوا بحذر خائفين من قيام حكم إسلامي متطرف وهو تقدير خاطئ للموقف.وأشار "جاي " إلى التحليل الخاطئ القائل إن اسلام والديمقراطية لا يتفقان، مؤكدا ان الاسلام دين ديمقراطي, مشيرا الي ان الديمقراطية حق مكفول للجميع, وأن هناك شعورا لدى العالم الغربي بالخوف الشديد من العرب في اعقاب احداث 11 سبتمبر, داعيا الدول الغربية لمساندة الثورات العربية والعمل من اجل محو فكرة صراع الحضارات . 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل