المحتوى الرئيسى

كاميليا وأخرون وأخريات بقلم:رضا البطاوى

05/06 12:19

كاميليا وأخرون وأخريات أزمة النسوة والرجال النصارى الذين تقول بعض الجماعات أنهم أسلموا ولكن أمن الدولة السابق سلمهم للكنيسة فحبستهم فى الأديرة والكنائس أزمة حلها سهل لكل الأطراف لو حسنت النية . الحل هو ظهور هؤلاء النسوة والرجال فإن لم يكونوا محبوسين كما تقول الكنيسة فعليهم الذهاب إلى وسائل الإعلام خاصة القنوات التليفزيونية المصرية وإعلان حقيقة المسألة وأما إن كانت الكنيسة تحتجزهم فعليها أن تتركهم يخرجوا ويعلنوا ما يريدون فإن أعلنوا أنهم أسلموا فمرحبا وإن أعلنوا أنهم باقون على نصرانيتهم فمرحبا فلا إكراه فى الإسلام . وأما إذا بقى هؤلاء خارج نطاق وسائل الإعلام والنيابة فساعتها طبقا للقانون على الشرطة البحث عنهم فى كل مكان فى مصر لأنهم فى تلك الحالة مخطوفون أو قتلوا ومن ثم وجب تفتيش كل مكان فى مصر بحثا عنهم ومن ضمن الأماكن الكنائس والأديرة ولا يوجد حرمة لمكان تقع فيه جريمة من التفتيش والبحث حتى ولو كان مسجدا أو كنيسة أو ديرا . قبل أن نستبق الأحداث نقول إن على البابا شنودة أن يظهر حسن نيته بإعلانه أن على الشرطة أن تبحث داخل الكنائس والأديرة عن هؤلاء الأشخاص وأما إذا رفض فيطبق عليه القانون مثله مثل أى مواطن لأنه فى تلك الحالة يكون عالما بأن الكنائس والأديرة إما بها المخطوفون وإما يقوم فيها نشاط ممنوع أو توجد بها ممنوعات . وعلى المجلس العسكرى أن يطبق القانون فكم من عالم وشيخ دخل السجن بريئا أو مدانا وليس البابا أفضل منهم إذا كان مدانا ؟ رضا البطاوى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل