المحتوى الرئيسى

واشنطن : الجيش المصري يستحق الإشادة لأنه استجاب لتطلعات الشعب

05/06 12:11

  أكدت الخارجية الأمريكية أن المجلس العسكري الأعلى في مصر يستحق الإشادة على استجابته لتطلعات الشعب المصري للديمقراطية، واتخاذ خطوات للوفاء بالعديد من مطالبه العاجلة. جاء ذلك فى شهادة مايكل بوزنر مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لمكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل وتمارا ويتيس مساعد وزيرة الخارجية لشئون الشرق الأدنى أمام اللجنة الفرعية لجنوب آسيا والشرق الأوسط بلجنة الشئون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي بعنوان «الرمال المتحركة: التحولات السياسية في الشرقالأوسط». وقال بوزنر ويتيس إن «المجلس العكسري أشرف على العملية الأولية للتعديلات الدستورية، والتى تمت الموافقة عليها بأغلبية ساحقة في استفتاء الشهر الماضي والتي مهدت الطريق لإجراء انتخابات ديمقراطية ونهاية قانون الطوارئ، وأجرى تحسينات ضخمة على قانون الأحزاب السياسية، واتخذ الخطوات الأولى نحو إعادة تنظيم جهاز أمن الدولة، وتعهد برفع قانون الطوارئ قبل إجراء انتخابات ديمقراطية حرة ونزيهة وشفافة، واعترف بالنقابات المستقلة، وأشرف على الاستفتاء على الدستور بنجاح.. كما قامت القوات المسلحة بإعادة بناء كنيسة في قرية (صول) بأطفيح والتى كانت قد تهدمت خلال أعمال شغب في 4 مارس الماضي». ورحب المسئولان بتعهد المجلس العسكرى الأعلى في 14 أبريل الماضى بمراجعة ما موقف الشباب المعتقلين على يد الجيش، وأكدا أن واشنطن تواصل تشجيع المجلس على الوفاء بهذا الإلتزام. ولفتا إلى أن المرحلة الجديدة «يجب أن تشهد إجراء حاسم ضد العنف الطائفي والتمييز القانوني للأقليات الدينية ومحدودية مشاركة المرأة في جميع جوانب العملية الانتقالية على نطاق أوسع». وقال مايكل بوزنر ، وتمارا ويتيس مساعد إن «الصعوبات الاقتصادية المزمنة قد أسهمت فى تحريك الثورة فى مصر، وقد أسهمت الاضطرابات الأخيرة فى تشديد قبضة الضائقة الاقتصادية، كما أن اقتصاد الدولة، بما في ذلك معدلات البطالة، سيؤثر على آفاق نجاح العملية الانتقالية إلى الديمقراطية»، وأكدا على أن الولايات المتحدة تجري مشاورات مع شركائها الدوليين والمؤسسات المالية الدولية بشأن كيفية مساعدة مصر. وأوضح المسؤولان أن واشنطن «وفرت 165 مليون دولار للصناديق المشتركة لتلبية الاحتياجات الفورية للانتعاش الاقتصادي وبرامج الحوكمة والديمقراطية، كما أن واشنطن تنظر فى سبل زيادة هذه المساهمات من خلال العمل عن كثب مع الكونجرس لزيادة فرص توفير رأس المال للقطاع الخاص، وخاصة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والاستفادة من تجربة أوروبا الشرقية فى إنشاء صندوق ناجح لتمويل مؤسسات الأعمال فى مصر». كما أكدا أن الولايات المتحدة «لا تزال متمسكة بالتزاماتها بتعزيز مصالحها الأساسية في المنطقة والدفاع عن أمن حلفائها، والتعبير بشكل واضح عن مصالحها فى السعى لتحقيق سلام شامل بين إسرائيل والدول المجاورة لها، ومكافحة الإرهاب وإيديولوجيات الظلام للجماعات المتطرفة، ووقف نشاط إيران النووي غير المشروع وكبح تأثيرها على زعزعة الاستقرار في المنطقة، وإقامة شراكة طويلة الأجل مع عراق سلمي وذا سيادة ويعتمد على نفسه مع إعادة دمجه بقوة في العالم العربي، والحفاظ على استمرار تدفق موارد الطاقة الحيوية للاقتصاد العالمي، وتحقيق الرخاء على نطاق واسع»  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل