المحتوى الرئيسى

من تخشى على مصر؟

05/06 09:21

بقلم: معتز بالله عبد الفتاح 6 مايو 2011 09:12:34 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; من تخشى على مصر؟  لكل شعب أعداء: حقيقيون أو متوهمون. ولكن أسوأ وضع ممكن هو أن يكون الشعب عدوا لنفسه. ينظر الشخص غير اللحية إلى الشخص ذى اللحية ويظن فيه شرا، أو العكس. تنظر ذات الحجاب إلى غير ذات الحجاب فتظن فيها شرا، أو العكس. ينظر من معه مال إلى من ليس معه مال فيظن به شرا، أو العكس. ينظر أنصار النادى الفلانى إلى أنصار النادى العلانى فيظنون بهم شرا، أو العكس. ينظر مؤيدو الحزب الفلانى إلى مؤيدى الحزب العلانى فيظنون بهم شرا، أو العكس. السؤال: ممن أخشى على مصر؟ الإجابة: من بعض المصريين. لا أخشى على مصر من إسرائيل أو من إيران أو أى دولة أجنبية. أخشى على مصر من بعض المصريين حين يضعون الشخص فوق المبدأ، الذات فوق المجموع، النفس فوق العقل. نعم أخشى على مصر من المصريين حين يفكرون بمنطق الثأر وليس بمنطق العفو، بمنطق الماضى وليس بمنطق المستقبل، بمنطق العصبية وليس بمنطق التعددية. أخشى على مصر حين يفكر بعض المصريين بمنطق وما الذى سأستفيد إن فعلت أو قلت الخير، وكأن الخير للآخرين ليس سببا كافيا فى أن نفعل الخير.أخشى على مصر حين يتحزب أهلها ويتعصبون فتضيع منهم القضية. هل تتذكرون حينما خرج بعض المصريين منتصرين لسعد زغلول ورافضين لعدلى يكن حتى ولو كان على حساب القضية رافعين شعار: «الاحتلال مع سعد خير من الاستقلال مع عدلى»؟هذه عصبية بغيضة إن تمكنت من قوم أفقدتهم صوابهم، هى نفس العصبية البغيضة التى جعلت أتباع مسيلمة الكذاب يدافعون عنه لأنه من قبيلة «رَبيعة» ولم يؤمنوا بالرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) لأنه من قبيلة مُضر قائلين: « كذاب رَبيعة أحب إلينا من صادق مُضر».أخشى على مصر من كثرة الجدل وحب إثبات الذات وأن يظن أحدهم أن رأيه من كرامته، وممن يرون الشطط الخطأ الذى يخرج عنهم أفضل من الصواب المعقول الذى يخرج ممن يخالفهم.أخشى على مصر ممن يسارعون فى «تبديع وتفسيق وتكفير» المخالفين لهم فى الرأى الشرعى وكأن لا دين إلا لهم وكأن ما قرأوه أو الشيخ الذى تعلموا عليه هو بداية العلم ونهايته.أخشى على مصر ممن يرى أن مصلحته تفوق وتجب مصالح الآخرين. إن قرر أن يحتفل استخدم مكبرات الصوت وكأنه لا يوجد غيره على وجه الأرض. وإن قرر أن ينجب، لم يفكر فى أن الله لن يسأله عن عدد الذين أنجبهم وإنما عن حسن تربيته لمن أنجب. وإن قرر أن يشجع أو يؤيد مرشحا كان شغله الشاغل أن ينال من المرشحين الآخرين وكأن دعمه لمرشحه أو حزبه لا يستقيم إلا إذا شوه الآخرين. ومع ذلك لى رهان على أن العقلاء لن يسكتوا إن رأوا الخطأ أمامهم، وأنهم سيدعون الآخرين إلى العقلانية والرشاد بالحكمة والموعظة الحسنة. اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل