المحتوى الرئيسى

صحف: أزمة كاميليا.. ولجوء الأسد للعلويين يزداد

05/06 08:16

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تابعت الصحف العربية الصادرة الجمعة مجموعة من العناوين، على رأسها قضية صورة جثة زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، التي لم تر النور بعد، إلى جانب تقارير حول الاعتماد المتزايد للرئيس السوري، بشار الأسد، على طائفته العلوية، علاوة على قلق إسرائيلي من مصر واستمرار أزمة "كاميليا" في القاهرة بين إسلاميين وشخصيات قبطية.الحياةصحيفة الحياة الصادرة من لندن تناولت تداعيات مقتل بن لادن في مقال لداود الشريان، تحت عنوان "الاستفزاز بجثة بن لادن."وقال الشريان: "الإدارة الأميركية تقول إنها مترددة في نشر صورة أسامة بن لادن حفاظاً على عدم إثارة مشاعر المسلمين.. واشنطن متلهفة للرد على إشاعة أن بن لادن لا يزال حياً، لكنها محرجة من كشف الصور، ليس بسبب الحساسية، وتقدير خواطر المسلمين، وإنما كون العملية التي نفذها الكوماندوس الأميركيون، وضُخِّمت إعلامياً وسياسياً، كانت في الواقع عملية إعدام رجل مستسلم، ونفذت بعنف مفرط أفضى إلى تشويه الجثة."وأضاف: "المجمع الذي كان يقطنه بن لادن لا يتمتع بأي حماية، والرجل لم يكن مسلحاً عندما اقتحمت القوات الأميركية منزله.. والنتيجة من وراء هذا التلفيق، أن القوة الأميركية خاضت حرباً أشبه بمشهد في فيلم سينمائي رديء الإنتاج." وختم بالقول: "الأكيد أن واشنطن ستنشر الصور في النهاية، بل إن نشر الصور أصبح أحد أهم أهداف عملية قتل بن لادن. لكن إدارة الرئيس باراك أوباما لا تريد حرق المراحل، وتسعى إلى استثمار عملية الإعدام بالحد الأقصى لإبقاء حال الاتحاد، وإن شئت حال الحرب على الإرهاب."الشرق الأوسطومن صحيفة الشرق الأوسط، برز العنوان التالي في الملف السوري: "الأسد يزيد اعتماده على أبناء طائفته.. ويسلح المدنيين العلويين.. يسيطرون على القيادات العليا في الجيش السوري."وقالت الصحيفة: "يتزايد اعتماد الرئيس بشار الأسد على قاعدة دعمه العلوية لسحق الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية، التي تمثل أجرأ تحد لحكم عائلة الأسد الممتد منذ 41 عاما، بحسب تقرير لوكالة رويترز. وأرسل الأسد، الذي ينتمي للطائفة العلوية الشيعية، الجيش ووحدات من الشرطة السرية يهيمن عليها ضباط ينتمون لنفس طائفته، وهي أقلية في سوريا، إلى مراكز حضرية يغلب على سكانها السنة لإخماد المظاهرات التي دعت إلى إسقاطه."وتابعت: "وقال عضو سابق بإدارة شؤون الأفراد بالجيش: 'من حيث الأعداد، معظم أفراد الجيش من السنة، لكن النقيب العلوي له سلطة أعلى من لواء سني،' ويعامل العلويون معاملة مميزة في الوظائف الحكومية والأمنية، غير أن الكثير من القرى العلوية ظلت فقيرة، كما قادت شخصيات بارزة من هذه الطائفة جزءا من المعارضة العلمانية."القدس العربيأما صحيفة القدس العربي فعنونت: "مسؤول إسرائيليّ رفيع: مصر باتت تهديدا استراتيجيا وأمن الدولة العبريّة القوميّ هو خط أحمر."وقالت الصحيفة: " نقلت القناة الثانيّة في التلفزيون الإسرائيليّ، أمس الخميس، عن مسؤول رسميّ في تل أبيب، وصفته بأنّه رفيع المستوى قوله إنّ مصر أصبحت خطراً كبيراً على أمن الدولة العبريّة الإستراتيجي، خاصة بعد التغيير الأخير في سياستها الخارجية، وفتح معبر رفح."وأضافت: "وطالب المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، بتحجيم تلك السياسة الجديدة، التي من شأنها إدخال العلاقات المصرية الإسرائيلية إلى أزمةٍ حقيقيّةٍ، والوصول بها إلى حالة سيئة للغاية، على حد تعبيره... وتأتي هذه التصريحات عقب إعلان محافل إسرائيليّة عن انزعاجها من تصريحات سامي عنان رئيس أركان الجيش المصري، التي قال فيها إنّه ليس لإسرائيل حق التدخل في قرار فتح معبر رفح، لأنّه شأن مصري فلسطيني."الأهراممن جانبها، تناولت صحيفة الأهرام المصرية الوضع الداخلي والخلاف المستمر بين مسلمين ومسيحيين حول قضية كاميليا التي يقول البعض إنها قبطية أشهرت إسلامها وتتحفظ عليها الكنيسة، فعنونت الصحيفة: "السلفيون‏:‏ تصريحات جبرائيل تعقد مشكلة كاميليا ولا تحلها."وقالت الصحيفة: "أثارت تصريحات المستشار نجيب جبرائيل التي نشرتها الأهرام أمس حول أن كاميليا تعيش بمنزلها مع زوجها وابنها،‏ وأنها قامت بعمل توكيل له ليمثل نيابة عنها أمام النيابة والقضاء ـ حفيظة السلفيين واعتبروها نوعا من التضليل‏."وأضافت: "أكد ممدوح إسماعيل المحامي أن هذا الكلام لا يصدق فإذا كانت تعيش في منزلها مع زوجها فلابد أن الجيران سيخبرون العالم بهذا الكلام، ويسأل أين هذا البيت حتى لا تستطيع الشرطة أن تصل إليه، هل في الكهوف أم أنه خارج حدود مصر؟"ومن جانبه أكد المهندس عبدالمنعم الشحات، المتحدث الإعلامي باسم الدعوة السلفية بالإسكندرية، أننا "نعيش في دولة قانون ولابد من الاحتكام الي القانون وتغليب المصلحة العامة موضحا أن هذه التصريحات الغريبة والغامضة والمريبة تعقد القضية ولا تحلها. وأوضح أن تصريحات جبرائيل متناقضة ولا يمكن أن يصدقها عقل." عكاظومن السعودية، كتب محمد بن حمد البشيت في صحيفة عكاظ تحت عنوان "الخليج العربي ..لا الخليج الفارسي !" قائلاً: "إيران الصفوية الشرهة في التمدد لا تكف عن التدخل بشؤون الخليج العربي، في كل ما تنتهجه من أساليب ملتوية، ظاهرة وباطنة، دسيسة وخسيسة، من شبكات تجسس لاختراق مواقع إلكترونية خليجية لتصريحات إيرانية هوجاء!"وتابع: "اليوم هناك شيء استجد لعمل إجرامي تجسسي، والذي حصل قبل أيام قليلة وأعلنت عنه المنامة على اختراق موقع وزارة الإسكان الإلكتروني من قبل قراصنة للوصول لقاعدة البيانات الخاصة للمستفيدين من خدمات الإسكان، ولكن فشلوا في تحقيق عملهم الإجرامي، هذا ما أشارت إليه وكالة الأنباء البحرينية ، ذلك ما كان خفيا من تجسس واختراق لمواقع إلكترونية."وختم البشيت بالقول إن إيران هي "صانعة خلافات موهومة، وكأن العالم في حرب معها، فهي تحارب طواحين الهواء، ولم يسلم من شرها أحد حتى الهيئات الدبلوماسية الممثلون لبلدانهم لديها قد تم الاعتداء عليهم، فالبعثة الدبلوماسية السعودية في طهران أقرب مثال! فكل ما تنتهجه إيران ضد الخليج العربي هو من أكبر المؤثرات على اقتصادها من واردات وصادرات، مع الخليج العربي لا الخليج الفارسي!"الخبرأما صحيفة الخبر الجزائرية، فأشارت إلى ملف الأراضي الجزائرية التي كانت تستخدم لتجارب نووية فرنسية خلال فترة الاحتلال تحت عنوان "السفير الفرنسي يعتبر أن سرية الملف تمنعه من ذكر التفاصيل.. لجنة خبراء لإزالة الإشعاعات من مواقع التفجير النووي في الصحراء الجزائرية."وقالت الصحيفة: "صرح السفير الفرنسي بالجزائر، أول أمس ،خلال زيارة قادته إلى وهران، بأن لجنة الخبراء المكلفة بتنظيف مواقع التفجيرات النووية من الإشعاعات في الصحراء تقوم بعملها، 'لكن سرية الملف تمنعني من كشف تفاصيل أكثـر.'"واعتبر السفير الفرنسي، كزافيي دريانكور، خلال كلمة في المركز الثقافي الفرنسي بوهران، بأن ''عملية تعويض ضحايا التفجيرات النووية تسير بصفة عادية ودون تمييز''. لكن ما لم يقله هو أن شرط ''إثبات التواجد بموقع التفجير'' يقصي الجزائريين من التعويض بسبب رفض فرنسا رفع سرية أرشيف التفجيرات وكل المعلومات حول آلاف المشاركين في مواقع رفان وعين إيكر بتمنراست.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل