المحتوى الرئيسى

هنية يطالب العالم باحترام المصالحة

05/06 03:29

وقال هنية في خطاب ألقاه أمس بمدينة غزة إن على المجتمع الدولي "ألا يكرر الخطأ عندما قاطعوا الحكومة العاشرة وحكومة الوحدة"، ولا يحاصر غزة كما فعل سابقا، وتوقع تطبيق اتفاق المصالحة خلال شهر إذا توفرت الإرادة السياسية. وحث التشكيلة الحكومية الجديدة على احترام حق العودة لأنه "مقدس"، وعدم التعاون الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي، ودعا السلطة في الضفة الغربية لإطلاق سجناء حماس، وتحدث عن اعتقالات ما زالت تجري هناك "لا تخدم الأجواء التي نسعى لترسيخها".من جهته دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إلى وضع "رؤية" سياسية فلسطينية مشتركة لجميع الفصائل للوصول إلى دولة في حدود العام 1967، وهاجم نتنياهو لانتقاده اتفاق المصالحة الفلسطينية، معتبرا أن ذلك ينم عن "عقليته المتعجرفة".وقال مشعل في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية في القاهرة إن حماس "مع التحرك في كل الجبهات: جبهة النضال والمقاومة والدبلوماسية والحراك السياسي، وأكد دعم الحركة لأي قرارت ومواقف دولية لصالح القضية الفلسطينية.ويفترض أن يسمح الاتفاق بميلاد حكومة كفاءات من خارج حماس وفتح تحضر لانتخابات رئاسية وتشريعية خلال سنة. نتنياهو قال إن حكومة ساركوزي تريد من حماس أن تعترف بإسرائيل دولة يهودية (رويترز)تحذير إسرائيليوبعد وقت قصير من الاتفاق الذي وقعه رئيس السلطة محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل وجاء بعد أربع سنوات تقريبا من انهيار حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية، خيّرت إسرائيل السلطة الفلسطينية بين السلام وبين حماس.وقال نتنياهو أمس في باريس بعد محادثات مع الرئيس نيكولا ساركوزي إن على الحكومة الفلسطينية الجديدة الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية، وهو مطلب تؤيده فرنسا حسب قوله. وقال إنه سمع في باريس ولندن –التي زارها قبل محطته الفرنسية- كلاما مفاده "أن أيّا كان يريد تحقيق السلام عليه الالتزام بالسلام وليس العكس تماما"، في إشارة إلى حماس التي ترفض الاعتراف بإسرائيل.الدولة الفلسطينيةولم تعلق باريس مباشرة على تصريح نتنياهو الذي قال فيه إنها تؤيد اعتراف حماس بإسرائيل دولة يهودية، لكن بيانا لمكتب ساركوزي قال إن موقف فرنسا واضح في "دعم حل دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن، داخل حدود آمنة ومعترف بها". ولوّح قادة أوروبيون -بينهم ساركوزي- بالاعتراف بدولة فلسطينية عبر قرار أممي يصوَّت عليه في سبتمبر/أيلول القادم، إن لم تحقق مفاوضات السلام تقدما.وحذر نتنياهو من هذا الخيار قائلا في باريس "إن البحث الجاد عن السلام يتحقق فقط عبر المفاوضات.. لا عبر إملاءات الأمم المتحدة".ردود فعلوفي ردود فعل أخرى على اتفاق المصالحة، قال مبعوث اللجبنة الرباعية لعملية السلام توني بلير إنه يؤيد قيام حكومة وحدة فلسطينية شرط التزامها بشروط تعزيز السلام، وبينها الاعتراف بإسرائيل. كما لقي اتفاق المصالحة ترحيب الصين التي اعتبرت أن من شأنه تمكين الفصائل الفلسطينية من تنسيق موقفها والدفع بالسلام، وذكّرت بأن حماس قوة سياسية هامة لها قاعدة شعبية واسعة نسبيا.كما رحبت به روسيا التي ترى أن من شأنه "تعزيز صلاحيات القيادة الفلسطينية لإجراء حوار متكافئ مع إسرائيل".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل