المحتوى الرئيسى

من هو وريث أسامة بن لادن في قيادة تنظيم القاعدة؟

05/06 01:57

عصام عبد العزيز -  من يخلف بن لادن في قيادة تنظيم القاعدة؟ Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  بعد مقتل المطلوب الأول للولايات المتحدة الأمريكية، والمرصود لرأسه 25 مليون دولار، زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، على أيدي عناصر "سيلز" الأمريكية الخاصة، ثمة سؤال يدور في بال الجميع، هو: من سيرث أسامة بن لادن ويتسلم قيادة التنظيم؟ وقد أجمع العديد من السياسيين المتابعين لنشاط تنظيم القاعدة، أن بن لادن رمز روحي بالنسبة إلى أتباعه يصعب تعويضه، رغم ما يُثار عن عدم تفعيل نشاطه في قيادة التنظيم منذ فترة. وتوقع بعض المحللين أن يكون الدكتور أيمن الظواهري - الرجل الثاني في التنظيم، من سيتولى قيادة "القاعدة"، بينما رأى آخرون أنه (الظواهري) لا يمتلك "ملكة" القيادة، أو "الكاريزما"، فيما أشار البعض إلى أمكانية أن لا يقبل به بعض قيادات التنظيم. كما يبرز اسم أبو يحيى الليبي مسؤول الدعاية في تنظيم القاعدة الذي برز بشدة عقب فراره من سجن تديره القوات الأمريكية في قاعدة باغرام الجوية في أفغانستان في 10 يوليو/تموز 2005. لكن أبو يحيى مثله مثل الظواهري قد لا يكون مقبولا بين العناصر الخليجية في تنظيم القاعدة مما يقلل من فرصه في خلافة بن لادن. وحتى هروبه كان أبو يحيى الليبي قائدا غامضا، لكن صيته انتشر بعد ذلك باعتباره مهندس عملية "الهروب الكبير" من قاعدة باغرام مع ثلاثة إسلاميين آخرين. ويعتقد أن الليبي في العقد الرابع من عمره، ويعتبر من المخططين الاستراتيجيين للقاعدة، وظهر في العديد من مقاطع الفيديو على مواقع الإنترنت، وبرز اهتمامه بالمعلومات. وفي أبريل 2008 نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن جاريت براشمان، المحلل السابق لوكالة المخابرات المركزية -وعمل أيضا مديرا لأبحاث مركز محاربة الإرهاب في وست بوينت- إنه يعتبره "رجل المهام الصعبة في القاعدة، فهو مقاتل وشاعر وعالم، وناقد وقائد عسكري ولديه شخصية قوية للغاية ونجم بازغ في سماء القاعدة، وأعتقد أنه أصبح الوريث الظاهر لأسامة بن لادن فيما يتعلق بتولي مسؤولية القاعدة عالميا". بالإضافة إلى الشباب وقوة الشخصية، يمتاز أبو يحيى الليبي بمهارة يفتقدها قادة "القاعدة"، وهي العلم الشرعي. وصورت "القاعدة" الليبي الذي قضى سنتين في موريتانيا لدراسة الإسلام في العديد من مقاطع الفيديو مثل أفراد القيادة العليا من قبيل بن لادن وأيمن الظواهري. وقال الدكتور عبد الخالق عبد الله، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الإمارات، إن "غياب بن لادن عن تنظيم القاعدة يعني نهاية القاعدة كما يعرفها العالم، وبالتالي لن تعود إلى ما كانت عليه أبداً، فهذا التنظيم قد ضرب ضربة قاتلة بمقتل زعيمه." وتحدث عبد الله عن الشخص الذي سيتولى قيادة التنظيم، قائلاً: "مهما كانت قوة الشخص الذي سيتولى قيادة التنظيم، فلن يحصد شعبية بن لادن، الذي هو بمثابة مصدر إلهام للقاعدة ولشباب كثيرين." وأضاف قائلاً: "الظواهري هو المرشح الأول لزعامة التنظيم، ولكنه شخص خلافي غير جذاب، وبه الكثير من المتناقضات، ولا أتوقع أن يلتفت إليه أحد كزعيم للقاعدة." أما منتصر الزيات، محامي التيارات الإسلامية بمصر، فقد توقع صدور تصريح عن تنظيم القاعدة يعلن فيه تولي شخص من منطقة شبة الجزيرة العربية القيادة، تكريماً لبن لادن، المنتمي إلى هذه المنطقة، مع إبقاء زمام الأمور الفعلي في يد أيمن الظواهري. واستبعد الزيات أن يصبح الظواهري الرجل الأول للتنظيم، قائلاً: "رغم أن الظواهري في رأيي، هو العقل المدبر لتنظيم القاعدة، إلا أنه من خلال متابعتي لنشاطه، أرى أنه يفضل دائماً دور الرجل الثاني، مبتعداً عن الواجهة." البعض الآخر يرى في اليمن الملجأ المقبل لتنظيم القاعدة، كما يرون في أيمن العولقي الشخصية الأنسب لخلافة بن لادن. وحول ذلك، يعلق فارس بن حزام، الصحفي المتخصص في شؤون تنظيم القاعدة في محطة "العربية"، بالقول: "توقف دور العولقي من نحو سبع سنوات، حين بدأ بتسيرر الأمور بصورة سياسية وإدارية ودينية، فقد كان معاونوه يديرون أمور التنظيم من دون إدارته المباشرة." إلا أن عددا من المراقبين يشككون في إمكانية إحياء فكر القاعدة، فوضعها الاقتصادي والسياسي سيء جدا. وبرغم توافر العديد من الأسماء كما أظهر التقرير، على رأسهم أيمن الظواهري وأبو يحيى الليبي وأيمن العولقي إلا أنه لا أحد يستطيع أن يجزم على وجه التحديد من يمكن أن يخلف زعيم ومؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل