المحتوى الرئيسى

نتانياهو يرفض املاءات الامم المتحدة حول اقامة دولة فلسطينية

05/06 07:17

باريس (ا ف ب) - رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس في باريس "املاءات الامم المتحدة" حول الاعتراف بدولة فلسطين، مؤكدا ان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يدعم الطلب الاساسي بالنسبة اليه في ان يعترف الفلسطينيون باسرائيل "دولة للشعب اليهودي".وقال نتانياهو للصحافيين اثر لقائه الرئيس الفرنسي في قصر الاليزيه ان "السعي جديا لتحقيق السلام لا يمكن ان يتحقق الا عبر المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين، وليس عبر املاءات من الامم المتحدة".وبسبب توقف مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين منذ فشل مؤتمر واشنطن في ايلول/سبتمبر الماضي، يريد الفلسطينيون اعلان دولتهم في ايلول/سبتمبر المقبل، الموعد الذي حدده المجتمع الدولي من اجل توقيع اتفاق سلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.وينوي الفلسطينيون الحصول على اعتراف بدولتهم المستقلة من جانب واحد في الامم المتحدة قبل التوصل الى اتفاق سلام مع اسرائيل. وينوون التقدم بهذا الطلب في مجلس الامن الدولي، اولا حيث يتوقعون فيتو اميركي، ثم امام الجمعية العامة، حيث لاتملك الدول الكبرى حق النقض.واضاف نتانياهو ان "السؤال الاول هو معرفة ان كان الحصول على الاغلبية مضمونا في الامم المتحدة، الجواب هو نعم. يستطيعون القول ان الطريق سالك، يستطيعون تبني" هذا القرار.وقال نتانياهو في ما بعد للقناة الاولى في التلفزيون الفرنسية "يمكن للامم المتحدة ان تتبنى الف قرار، هذا لن يحقق السلام".والمح الرئيس الفرنسي في مقابلة مع مجلة "اكسبرس" الفرنسية الاسبوعية نشرت الاربعاء الى ان فرنسا يمكن ان تعترف بدولة فلسطين في الخريف المقبل، مؤكدا انها "ستتحمل مسؤولياتها" اذا لم تستأنف عملية السلام من الان حتى ذلك الموعد.وفرنسا التي تريد اقناع اسرائيل بامكانية الخروج من الوضع الراهن تسعى الى تحويل مؤتمر للدول المانحة للمساعدات للفلسطينيين يعقد في باريس نهاية حزيران/يونيو المقبل الى مؤتمر لاحياء عملية السلام. وهي تريد عمل كل شيء قبل حلول الخريف المقبل الموعد المحتمل للاعتراف الدولي بدولة فلسطينية.من جانبه، اكد نتانياهو ان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يدعم الطلب الاساسي بالنسبة اليه في ان يعترف الفلسطينيون باسرائيل "دولة للشعب اليهودي".وقال نتانياهو في قصر الاليزيه "ان ما سمعته من الرئيس ساركوزي هو ان على (الفلسطينيين) الاعتراف باسرائيل دولة للشعب اليهودي". واضاف "سمعت امورا مماثلة امس في بريطانيا، واعتقد ان هناك تفهما في باريس ولندن ايضا بان من يريد السلام ينبغي ان يلتزم من اجل السلام وليس العكس".ويعتبر الفلسطينيون الاعتراف باسرائيل كدولة "للشعب اليهودي" تعديا على حق العودة بالنسبة للاجئين الفلسطييين الذين طردوا من اراضيهم عند اقامة الدولة العبرية في عام 1948، وتعد هذه المسألة من ابرز مشاكل النزاع.وكرر نتانياهو معارضته لاتفاق المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس الذي تم توقيعه في القاهرة الاربعاء.وقال "الفكرة هي ليست اقامة دولة فلسطينية من اجل استمرار النزاع كما تريد حماس. الفكرة هو اقامة دولة فلسطينية من اجل وضع حد للنزاع كما تريد اسرائيل او كائن من كان يهتم بالسلام".وتابع "مع الاسف، حماس لازالت مصممة على تدميرنا وتريد استمرار الحرب".وبدورها طلبت فرنسا توضيحا من الفلسطينيين بشأن التصريحات التي ادلى بها رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل وقال فيها ان "معركتنا الوحيدة هي مع اسرائيل".وقال مصدر في الرئاسة الفرنسية "ان المسالة تكمن في معرفة ان كان يمن استئناف عملية السلام مع حكومة تكنوكراط يراسها عباس وتضم فتح، هذه ليست مشكلة، وحماس، التي ادلت حتى الان بتصريحات تتطلب توضيحها".وبالتزامن مع زيارة نتانياهو قام الرئيس الفلسطيني محمود عباس بزيارة الى برلين الخميس للقاء المستشارة الالمانية انجيلا ميركل التي اكدت على سياسة بلادها التقليدية الداعمة لاسرائيل والرافضة في الوقت ذاته الاعتراف بدولة فلسطينية.وقللت المستشارة الالمانية الخميس من اهمية الاختلافات مع فرنسا حول الاعتراف بدولة فلسطينية.وصرحت ميركل في مؤتمر صحافي مشترك مع عباس في اعقاب لقاء بينهما انه من غير البناء الاعتراف بدولة فلسطينية الا انها اضافت ان الجميع يعتبر ان استئناف المفاوضات امر "اساسي".وقالت ميركل "لا نعتقد ان الاجراءات الاحادية الجانب مفيدة".ويلتقي نتانياهو في 20 ايار/مايو الحالي في واشنطن بالرئيس الاميركي باراك اوباما سعيا الى اعادة اطلاق مفاوضات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل