المحتوى الرئيسى

الفاو تؤكد استقرار الأسعار العالمية للمواد الغذائية خلال أبريل

05/06 03:39

كأول تحرك معاكس إثر ثمانية أشهر من الزيادات المتعاقبة‏..‏  بينما سجل متوسط مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء‏232‏ نقطة في أبريل‏,‏ فيما لا يكاد يختلف عن شهر مارس فقد بلغ ارتفاعه‏36%‏ مقارنة بأبريل‏2010,‏ ونقطتين بالمائة فقط أقل من ذروته المسجلة في فبراير الماضي‏.‏ وأشارت المنظمة‏-‏ في بيان لها أمس إلي أن انخفاض أسعار السكر وهبوط أسعار الأرز ساهم في ثبات المؤشر الدولي‏,‏ في حين ظلت جميع الأسعار العالمية للسلع الغذائية الأخري علي مستوياتها السابقة‏.‏ وفي تقدير الخبير ديفيد هالام‏,‏ مدير شعبة التجارة والسلع لدي‏'‏ الفاو‏',‏ فإن‏'‏ انزلاق الدولار الأمريكي مقرونا بتزايد أسعار النفط ساهم في بقاء أسعار السلع الغذائية مرتفعة‏,‏ وخصوصا الحبوب‏'.‏ وأوضح الخبير أنه‏'‏ مع استمرار الطلب الاستهلاكي قويا‏,‏ فإن فرص العودة إلي حالة الأسعار الاعتيادية باتت تتوقف في أكثرها علي كم الإنتاج المتوقع في عام‏2011‏ ومدي القدرة علي إعادة تكوين أرصدة احتياطيات الحبوب في الموسم الجديد‏'.‏ وأشار بيان الفاو إلي أن التغير في مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء جاء ضئيلا إذ حتي بالرغم مما سجلته أسعار الحبوب الدولية من ارتفاع حاد في أبريل الماضي‏,‏ فقد عوض عن ذلك وأكثر هبوط أسعار الألبان‏,‏ والسكر‏,‏ والأرز بينما كادت أسعار اللحوم والزيوت ألا تشهد أي تغيير في مستوياتها‏.‏ وسجل متوسط مؤشر أسعار الحبوب‏265‏ نقطة‏,‏ بارتفاع نسبته‏5‏ ر‏5%‏ عن مارس الماضي و‏71%‏ مقارنة بأبريل‏2010..‏ وفي حين زادت أسعار الذرة الصفراء بنسبة‏11%‏ وأسعار القمح بنسبة‏4%‏ في أبريل الماضي نتيجة لظروف الطقس غير المواتية وتأخر مواعيد الزرع‏,‏ فقد أبقت إمدادات التصدير ذات الحجم الكبير علي أسعار الأرز خاضعة لضغوط هبوطية‏.‏ ولم يكد مؤشر‏'‏ الفاو‏'‏ لأسعار الزيوت والدهون‏,‏ الذي هبط بنسبة‏7%‏ في مارس الماضي‏,‏ يشهد أي تغيير خلال أبريل‏..‏ ومؤشر أسعار السكر في المتوسط معدل‏348‏ نقطة‏,‏ أي أقل بنسبة‏7%‏ عن مستواه في مارس وبنسبة‏17%‏ دون مستواه المسجل في غضون يناير من العام الجاري‏.‏ وبلغ مؤشر أسعار الألبان‏229‏ نقطة‏,‏ فيما يقل بنسبة‏2.4%‏ عن مارس الماضي‏;‏ بينما حالت البداية الجيدة للموسم في نصف الكرة الأرضية الشمالي دون صعود الأسعار عقب سبعة أشهر متتالية من استمرار النمو‏..‏ أما مؤشر أسعار اللحوم لدي‏'‏ الفاو‏',‏ ولو ظل في مستوي قياسي فلقد بقي مستقرا مقارنة بالتقديرات المراجعة لمستواه البالغ‏172‏ نقطة في مارس الماضي‏.‏ وذكر بيان الفاو أن أحدث الأدلة المتاحة تشير إلي تحسن في الإنتاج العالمي من الحبوب عام‏2011,‏ كاستجابة لارتفاع الأسعار وإن كان علي افتراض أن تسود أحوال جوية طبيعية‏.‏ والمتوقع أن يرتفع إنتاج القمح العالمي بحدود‏5‏ ر‏3%,‏ والأرز بحدود‏3%..‏ غير أن الأرصدة العالمية من الحبوب مع انتهاء فصول عام‏2011‏ من المتوقع‏,‏ وفق التنبؤات السائدة أن تهبط إلي أدني مستوياتها قاطبة منذ عام‏2008,‏ علي الأكثر بسبب استنفاد أرصدة الحبوب الخشنة‏..‏ وفي حين ينتظر أن تتراجع أيضا الأرصدة العالمية من القمح إلا أن مخزون القمح المتاح للاستخدام المتداول من المرجح أن يظل وافرا بدرجة نسبية‏,‏ بينما يتوقع أن ترتفع أرصدة هامة آخري من الحبوب ألا وهي الأرز‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل