المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:المشتبه به الرئيسي في تفجيرات مراكش تخفى في شكل عازف قيثار من جماعة الهيبز

05/06 23:56

معظم ضحايا تفجير مقهى أركانة من السائحين قال مصدر مغربي رسمي، الجمعة، إن المشتبه به الرئيسي في تفجيرات مدينة مراكش، الأسبوع الماضي، تخفى في شكل عازف قيثار من جماعة الهيبز عندما دخل إلى مقهى أركانة وزرع قنبلتين في المكان. وأضاف المصدر الذي لم يكشف عن هويته في اتصال مع وكالة رويترز " أجهزة الأمن تعرفت على المشتبه به الرئيسي. إنه عادل العثماني...لقد دخل إلى المقهى وهو يرتدي شعرا مستعارا ويحمل قيثارا وحقيبتين كانتا تحتويان على قنبلتين مخفيتين. كان يبدو كأنه من الهيبز". ومضى للقول "طلب عصير برتقال قبل أن يغادر المقهى ويترك الحقيبتين. ثم استخدم هاتفا محمولا لتفجير القنبلتين الموضوعتين فيهما". إلقاء القبض وكانت الشرطة المغربية ألقت، الخميس، القبض على 3 أشخاص أحدهم المشتبه به الرئيسي في تفجير المقهى الواقع في ساحة جامع الفنا بمراكش، وفقا لمصادر وزارة الداخلية. ووقع الانفجار يوم 28 نيسان/إبريل الماضي، وأسفر عن مقتل 16 شخصا، وجرح 21 معظمهم من السائحين. وقال مصدر في وزارة الداخلية لوكالة الأنباء الفرنسية إن المشتبه به الرئيسي "مرتبط بالقاعدة وقام بتصنيع القنبلة" التي دمرت المقهى في قلب مراكش السياحي. واضاف أن الثلاثة اعتقلوا في مدينة آسفي على بعد 350 كيلومترا جنوب مدينة الدار البيضاء، وأن لهم سجلات في الشرطة، وكانوا يشاركون في تجنيد مقاتلين لإرسالهم إلى العراق. يذكر أن خبراء من الولايات المتحدة وفرنسا وإسبانيا انضموا إلى المحققين المغاربة بحثا عن منفذي العملية التفجيرية حسب وزارة الداخلية المغربية. وقال مسؤول في الوزارة "إنها حادثة دولية لأن عددا من الأجانب قتلوا". وشاهد سائحان هولنديان كانا في المقهى شابا له شعر طويل وحليق الذقن يشتبه في أنه نفذ الهجوم. وكان إسلاميون قد أعلنوا الثلاثاء أنهم يشعرون بالاطمئنان لأن سلوك الحكومة بعد الانفجار اتسم بالانضباط، ولأنها لم تقم بالاعتقالات الجماعية كتلك التي نفذتها بعد تفجيرات عام 2003. وهناك تكهنات بأن تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي له علاقة بالهجوم لكن لم يعلن احد بعد مسؤوليته عن الحادث. وقالت نادية ياسين من حركة العدل والإحسان المحظورة "إن سلوك الحكومة المنضبط هو على النقيض تماما لرد فعلها على هجمات الدار البيضاء والتي أسفرت عن مقتل 45 شخصا بمن فيهم 12 انتحاريا حيث اعتقلت السلطات مئات الإسلاميين في إجراءات قمع عشوائي". وأوضحت الحكومة أن الهجوم الأخير لن يثنيها عن المضي قدما في تنفيذ برنامجها الإصلاحي الذي تعهدت به.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل